Uncategorized

إبرام اتفاقيات لترقية السياحة الصحراوية

تيسمسيلت ـ أعلن وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي، محمد حميدو، يوم الاثنين بتيسمسيلت، بأن وزارته قد أبرمت اتفاقيات ترمي الى ترقية السياحة الصحراوية بالجزائر.

وأوضح الوزير، خلال لقاء صحفي على هامش زيارته التفقدية الى الولاية، بأن دائرته الوزارية “قد أبرمت اتفاقيات مع الخطوط الجوية الجزائرية والشركة الوطنية للتنقل بالسكك الحديدية ومسيري الفنادق ووكالات السياحة والأسفار ترمي إلى ترقية السياحة الصحراوية، التي تنطلق من أكتوبر وتدوم إلى مارس من السنة المقبلة”.

إقرأ أيضا:   سياحة: اتخاذ عدة إجراءات للقضاء على “البيروقراطية وتشجيع الاستثمار”

وأضاف بأن “هذه العملية ترمي لإعطاء فرص وأهمية قصوى للسياحة الصحراوية مما يمكن المواطنين من التعرف على بلادهم خاصة أن الجزائر تزخر بمتحفين مفتوحين على الهواء الطلق متمثلين في حظيرتي “التاسيلي” و”الأهقار” الفريدتين على مستوى العالم“.
وأبرز السيد حميدو بأن وزارته “أبرمت اتفاقيات مع الخطوط الجوية الجزائرية والتي مكنت من خفض أسعار تذكرة الرحلة بين الجزائر العاصمة وتمنراست ذهابا وإيابا إلى النصف أي 15 ألف دج بدلا من 30 ألف دج”.
ومن جهة أخرى، كشف السيد حميدو بأن دائرته الوزارية “قد أمضت مؤخرا اتفاقية مع الوزارة المنتدبة لدى الوزير الأول المكلفة بالمؤسسات المصغرة والناشئة ترمي لتمويل كل الحرفيين وكذا استحداث وكالات سياحية ضمن جهاز الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب، حيث يتم في هذا الإطار منح قرضين الأول قيمته 10 مليون دج والثاني يخص تعاونية لمجموعة من المستفيدين والذي تصل قيمته إلى 100 مليون دج”.
ودعا الوزير شباب ولاية تيسمسيلت إلى استحداث مؤسسات سياحية مصغرة حيث يلقون دعما ومرافقة من طرف وزارته.
وأكد بأن الهدف الأساسي لدائرته الوزارية يكمن في “رد الاعتبار للسياحة الداخلية ومنها المناطق التي تزخر بها ولاية تيسمسيلت، حيث أن كل الإمكانيات متوفرة لكنها غير مستغلة لذلك يوجد مساعي لتفعيل السياحة الداخلية بالتنسيق مع السلطات المحلية والمنتخبين والمجتمع المدني”.
كما ثمن السيد حميدو الجهود المبذولة من طرف حرفيي الولاية في مواجهة فيروس كورونا وذلك من خلال خياطة الأقنعة الواقية بدون مقابل.

وللإشارة، اطلع المسؤول الأول عن القطاع خلال زيارته الى ولاية تيسمسيلت على الحظيرة الوطنية للأرز لثنية الحد أين تلقى عرضا حول القدرات السياحية للمنطقة، فضلا على وضع حيز الخدمة لمشروع فتح مسلك بدوار “القرون” ببلدية أولاد بسام على مسافة 6 كلم، أين زار بالمناسبة معرض للمنتوجات الحرفية للمرأة الريفية المنظم من طرف الجمعية الولائية “حواء الونشريس”.

وبعاصمة الولاية زار الوزير معرضا للصناعات التقليدية، أقيم بدار الصناعة التقليدية والحرف أين وضع حيز الخدمة لورشة للخياطة مجهزة من طرف مؤسسة “اتصالات الجزائر” والمخصصة لإنتاج الأقنعة الواقية، إلى جانب الوقوف على الخدمات المقدمة من طرف فندق “ملاس” المجسد في إطار الاستثمار الخاص.
وببلدية بوقايد، زار السيد حميدو المعلم الطبيعي “سلطان وسلطانة” بغابة “عين عنتر” مع معاينة مخيم الشباب بذات المنطقة الغابية حيث تلقى بالمناسبة عرضا حول دراسة لتهيئة موقع سياحي بذات المخيم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق