منوعات

إبرام شراكة استراتيجية بين المؤسسة الوطنية للاتصال والنشر والمعهد العالي للتسيير والتخطيط لتكوين عمال المؤسسات العمومية

الجزائر – أبرمت المؤسسة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار اتفاقا مع المعهد العالي للتسيير والتخطيط يهدف لضمان المرافقة في مجال تكوين وتطوير مستوى مستخدمي المؤسسات العمومية، حسبما افاد به بيان للمؤسسة الوطنية للاتصال والنشر.

وأعلنت المؤسسة الوطنية للاتصال والنشر والاشهار في بيان لها عن ابرامها شهر نوفمبر الحالي لشراكة استراتيجية توجت بالتوقيع على عقد بروتوكول اتفاق مع المعهد العالي للتسيير والتخطيط الذي يعتبر مؤسسة مرجعية في مجالات التكوين وتسيير المؤسسات والتسيير العام و كذا مجالات الاستشارة”، يضيف البيان.
وحسب ذات البيان، “تشجع المؤسسة الوطنية للاتصال والنشر والاشهار والمعهد العالي للتسيير والتخطيط  المرافقة في مجالات تكوين و تطوير مستوى عمال المؤسسات العمومية”، مشيرا الى ان المؤسستين “ترغبان في تشجيع تنمية المعرفة والتنمية البشرية و المهنية و الاستبصار التكنولوجي و انتاج محتويات ذات جودة من اجل ارساء الممارسات الجيدة في مجال التسيير”.
“كما يعتبر هذا الاتفاق تحالفا بين مؤسستين عموميتين تضعان القيم الاخلاقية والاداء و الادارة الرشيدة فوق كل اعتبار”، يضيف المصدر.
ويهدف الاتفاق الى تبادل خدمات رابح-رابح حيث ستستفيد وحدات و فروع المؤسسة الوطنية للاتصال والنشر و الاشهار من خدمات المعهد العالي للتسيير و التخطيط في مجالات التكوين وتطوير الامكانيات في مجالات اختصاصها، و في المقابل سيستفيد المعهد العالي من مرافقة المؤسسة الوطنية في مجالات الاتصال والنشر وتنظيم لقاءات عمليات الرعاية لفائدة الاعمال البيداغوجية و الاعلام.
وقال المدير العام للمعهد العالي للتسيير والتخطيط، محمد ركاد “نحن فخورون بأن يكون لدينا شريك من شاكلة الوكالة الوطنية للنشر والاشهار وهي فاعل رئيسي في قلب مشهد الاتصال والاعلام المؤسساتي”.
وأكد “لدى المعهد العالي للتسيير والتخطيط مجموعة من الخبراء والمكونين الذين يضمنون التكوين والمرافقة وفقا للاحتياجات الخاصة للوكالة وفروعها وسيتم تقديم تكوين مخصص حضوريا أو عبر الانترنت باتباع منهج تعليمي هادف يتناسب مع كل مهنة”.
من جانبه، أشار الرئيس المدير العام للشركة الوكالة الوطنية للنشر والإشهار عادل قنسوس إلى أن “الوكالة الوطنية للنشر والإشهار من خلال برنامجها التكويني الطموح الذي يمس جميع فئات المستخدمين تطمح إلى ترقية المعرفة ومهارات العمل”.
وأضاف “يجب أن نعمل على تنمية الموارد البشرية ووضع المورد البشري في صميم التزامنا والرجوع إلى قيمة العمل والجدارة والأخلاق”.
ولهذا الغرض، التزم السيد قنسوس بمرافقة المعهد العالي للتسيير والتخطيط من حيث الاتصال ومنح مكتبة المعهد وإثرائها بالأعمال التي تنشرها الوكالة الوطنية للنشر والإشهار وتعزيز الأعمال التعليمية والإعلامية للمعهد وهي المهارات التي تستخدمها الوكالة لتحسين جودة وزيادة ربحية المؤسسات الاقتصادية العمومية.
 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق