Uncategorized

إصدار نسخة محسنة من كتاب “تلمسان أو أماكن الكتابة” لمحمد ديب

الجزائر– مع إعادة إصدار نسخة محسنة من كتاب “تلمسان أو أماكن الكتابة” لمحمد ديب تدعو منشورات “البرزخ” القارئ إلى إعادة اكتشاف أماكن رمزية لمكان ميلاد الكاتب و التي تشكل العنصر الأساسي للعالم الإبداعي لهذا المؤلف الذي خلده هو بنفسه بالصور عام 1946.

هذا الكتاب المصور ذو الجودة العالية -الذي نشر مؤخرا في طبعة مشتركة مع دار النشر الفرنسية “Images plurielles” في 144 صفحة- تم إنجازه وتسويقه في 1993 مع فكرة أولية تتعلق بتصوير الأماكن التي يعتبرها المصور الفرنسي فيليب بورداس ذات رمزية في أعمال ديب.
وتم في هذه النسخة الجديدة من الكتاب إدراج صور نادرة لم يسبق نشرها كان قد التقطها ديب بشكل عفوي عام 1946 بالإضافة إلى نصوص مستوحاة من هذه الصور.
ومن خلال البحث في صور 1946، أي ست سنوات قبل ظهور الرواية الأولى لديب، قررت “البرزخ” إثراء هذه الطبعة الجديدة بتسع عشرة صورة تعرض لأول مرة للقراء.
وتم التقديم لهذا الكتاب من طرف الكاتب والأكاديمي واسيني لعرج الذي يجد في هذا المؤلف “ديب-الطفل الذي يحدد اللحظات التي يشعر بها ويلتقط لحظات الهروب” معتبرا أن تلمسان وجميع الأماكن المذكورة في الكتاب كانت بمثابة “ركيزة لجزء كبير من أعماله”.

ويضم كتاب “تلمسان أو أماكن الكتابة” صورا فوتوغرافية بالأبيض والأسود تعود لعام 1946 تظهر بورتريهات لأطفال (وهو موضوع عزيز على قلب الكاتب) ولأفراد عائلته ولغرباء آخرين كان قد التقى بهم صدفة حيث تقدم هذه الصور نظرة نادرة عن الجزائريين وحياتهم اليومية وظروفهم المعيشية خلال فترة الاستعمار وبالضبط بعد الحرب العالمية الثانية.

ومن خلال استحضار بورتريهات أطفال يعود ديب بشكل مفصل إلى زي ذلك الوقت وإلى وصف صورة عائلية وهذا لما كان عمره لا يتجاوز الخمسة عشر عاما، كما يستحضر أيضا الأطفال المتمدرسين وأولئك الذين كانوا في العمل أو أولئك الذين “كانوا يحولون شوارع تلمسان إلى مناطق منيعة” ليفسحوا المجال لأنفسهم ولألعابهم كما كان هو في حيه العتيق “باب الحديد”.
فترات من الحياة بالفناء المشترك تم وصفها أيضا من طرف المؤلف باعتبارها “الإطار الأول لكتاباتي (…) هذا الفناء الذي نسميه نحن الجزائريين وسط الدار والذي يتمثل دوره الحقيقي في لم الشمل”.
ويمثل مكان العبور هذا بالنسبة له “حديقة للمحادثات ودفء العواطف” وهو أيضا في بعض الأحيان أيضا “مسرح لمشاجرات كبيرة”.

اقرأ أيضا :       ثلاث إصدارات جديدة لمنشورات “البرزخ” في المكتبات

كما يستحضر ديب في نصوصه أماكن لم تعد موجودة، “أماكن تم التضحية بها” كسوق ميدرس معتبرا أن”أسلوبا معينا للوجود في المدينة قد تبدد”.
ومن بين الصور النادرة التي أضيفت للكتاب العديد من صور الأطفال والغرباء الذين التقاهم صدفة في شوارع تلمسان وبعض الصور في منزل العائلة.
وتم إنجاز هذا الإصدار -الذي أعيد نشره وإثراؤه بمناسبة الذكرى المئوية لميلاد محمد ديب- بمشاركة حفيدته لويز ديب في مجال الغرافيك وجوليا بالومبو في معالجة الصور.

ويعتبر ديب -المولود بتلمسان في 21 يوليو 1920- من أبرز المؤلفين الجزائريين إنتاجا وشهرة حيث في رصيده العديد من الأعمال الروائية على غرار “الدار الكبيرة” (1952) و”الحريق” (1954) و”النول” (1957) وهي ثلاثية رسمت بروعة صورة حياة الجزائريين المهمشين والغارقين في بؤس وآلام الاستعمار الفرنسي.

وترك ديب -الذي وافته المنية في 2003 عن 82 عاما- إبداعات تعتبر “الأكثر أهمية على الإطلاق في تاريخ الأدب الجزائري المكتوب بالفرنسية”، وفقا للمختصين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق