أخبار الوطن

إلتزام الدولة بالتكفل بفئة المسنين سيتعزز في ظل التعديل الدستوري

وهران – أكدت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة وكذا العمل والتشغيل و الضمان الاجتماعي بالنيابة, كوثر كريكو يوم الخميس بوهران أن إلتزام الدولة بالتكفل بفئة المسنين والعمل على إدماجهم في الحياة الاجتماعية سيتعزز ضمن التعديل الدستوري المطروح للاستفتاء في الفاتح نوفمبر القادم.

وأبرزت السيدة كريكو التي كانت مرفوقة بوزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد الرحمان بن بوزيد في كلمة خلال افتتاح أشغال يوم دراسي حول “التكفل الصحي والاجتماعي بالأشخاص المسنين” بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لهذه الفئة المصادف للفاتح أكتوبر من كل سنة أن “أن التزام الدولة بالتكفل بفئة المسنين ومساعدتهم والعمل على إدماجهم في الحياة الاجتماعية يعد واجبا أخلاقيا وإنسانيا متوارث وسيرقى الى مبدأ دستوري ضمن التعديل المروح للاستفتاء”.

وأضافت أن “الحفاظ على المكتسبات الاجتماعية وتعزيزها لا سيما عن طريق دعم التكفل بالفئات الاجتماعية الهشة جاري تجسيده اليوم وفق مخططات قطاعية تقوم على مبدأ التضامن الحكومي” ، لافتة في هذا السياق إلى حرص الدولة على ضمان تكفل أمثل بهذه الفئات من مختلف الجوانب.

وثمنت الوزيرة جهود إطارات القطاع على غرار القائمين على مراكز رعاية المسنين في حماية هذه الفئة لا سيما من خلال التدابير الوقائية من انتشار وباء كورونا المتفشي في العالم.

اقرأ أيضا:    مجلس حقوق الإنسان ينوه بالتزام الدولة بمساعدة و حماية فئة المسنين

وتم بالمناسبة عرض شريط وثائقي حول التكفل الصحي والاجتماعي بالأشخاص المسنين على مستوى المراكز التابعة لوزارة التضامن الوطني في ظل جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) وجرى أيضا  تكريم بعض الأطباء والممرضين العاملين بهذه المراكز.

وانطلاقا من دار الأشخاص المسنين ببلدية وهران أشرفت السيدة كوثر كريكو ووزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات على إطلاق قافلة طبية تضامنية لفائدة المسنين المقيمين بمفردهم.

ويكمن الهدف من هذه القافلة التي تستهدف 85 مسنا بمختلف أرجاء الولاية التكفل الأمثل بهذه الشريحة وتوفير الخدمات الصحية والاجتماعية بالمنزل وتقديم فحوصات طبية مع توزيع أجهزة لقياس الضغط الدموي والسكري.

كما سيتم خلال هذه القافلة الطبية التضامنية توزيع طرود غذائية وأفرشة وأغطية وكذا إعلام المواطنين حول ضرورة التبليغ عن الأشخاص المسنين في وضع صعب والأشخاص بدون مأوى وفق “التطبيقية الإلكترونية” المتاحة على موقع وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة.

من جهة أخرى دعت السيدة كوثر كريكو إلى ضرورة القيام بحملات تحسيس وتوعية حول سرطان الثدي لفائدة النساء بمناطق الظل لا سيما عن طريق الخلايا الجوارية وذلك في إطار الشهر الوردي.
كما تم تنظيم معرض للشباب أصحاب المشاريع الممولة في إطار جهاز القرض المصغر وتوزيع هدايا على الأشخاص المسنين بذات المؤسسة.
وبالعيادة المتخصصة في جراحة العظام وإعادة التأهيل الوظيفي لضحايا حوادث العمل المتواجدة على مستوى حي بوعمامة حثت السيدة كريكو على تعزيز التنسيق بين قطاعات الصحة والعمل والتضامن الوطني للتكفل بفئة المعوقين وإدماجهم في الحياة الاجتماعية والاقتصادية , معربة في هذا الصدد عن أملها في أن تساهم هذه العيادة المتخصصة في التكفل بفئة المعوقين وإدماجهم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق