Uncategorized

اتفاق أوبيب +: انعقاد الاجتماع ال 23 للجنة الوزارية المختلطة لمتابعة الاتفاق يوم 19 أكتوبر

الجزائر – سيعقد الاجتماع ال 23 للجنة الوزارية المختلطة لمتابعة اتفاق أوبيب-خارج أوبيب (أوبيب ) يوم 19 اكتوبر المقبل, حسبما أفاد به يوم الخميس بيان لمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبيب) نشرته على موقعها الالكتروني.

“عقدت منظمة أوبيب يوم الخميس الاجتماع ال45 للجنة التقنية المشتركة عن طريق تقنية التواصل المرئي عن بعد و هذا في اطار التحضير للاجتماع ال23 للجنة الوزارية المختلطة لمتابعة اتفاق اوبيب-خارج اوبيب الذي سينظم يوم 19 اكتوبر 2020”, يضيف البيان.
و خلال هذا الاجتماع, تطرق الامين العام لمنظمة اوبيب, محمد سنوسي باركيندو, الى تطور سوق النفط, مؤكدا بالقول “نعمل منذ ازيد من 6 اشهر جنبا الى جنب لمواجهة الازمة التي تعصف بسوق النفط و التي لم يسبق لها مثيل”.
كما اشار السيد باركيندو الى التقرير الشهري لمنظمة اوبيب بخصوص سوق النفط الذي يرتقب انخفاض الناتج الداخلي الخام العالمي بنسبة 4 بالمئة خلال هذه السنة قبل ان يشهد قفزة سنة 2021 بنسبة تقدر ب 4,6 بالمئة, مضيفا ان “توقعات المنظمة بخصوص الطلب على النفط سنة 2020 ستعرف ارتفاعا طفيفا يقدر ب 90 مليون برميل في اليوم, اي تراجع سنوي يقدر ب 10 بالمئة”.

اقرأ أيضا :       شيتور: ضرورة تحديد مصادر توفير الطاقة لإنجاح عملية الانتقال …

و بخصوص التوقعات على المدى الطويل لسوق النفط, اسرد المتحدث بالقول “يرتقب التقرير السنوي للاوبيب 2020 “وورلد اويل اوتلوك”, الذي تم اصداره مؤخرا, تسارع و ارتفاع وتيرة الطلب العالمي على الطاقة الاولية بزيادة تقدر ب25 بالمئة خلال ال25 سنة المقبلة”.
و اشار الى ان النفط سيحتفظ باعلى حصة في المزيج الطاقوي بنسبة تقارب 28 بالمئة في افاق 2045.
و اعتبر ذات المسؤول ان “الاوقات العصيبة للازمة الحالية تكون قد مضت”, مشيرا الى اهمية الحوار و التعاون من اجل الوصول الى نظام طاقوي اكثر استدامة لفائدة الجميع.
و خلال الاجتماع ال22 الذي عقد عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد شهر سبتمبر الفارط, بحث اعضاء اللجنة الوزارية المختلطة لمتابعة اتفاق أوبيب-خارج اوبيب مدى احترام التزامات خفض الانتاج من طرف البلدان الموقعة على بيان التعاون لشهر اغسطس 2020″.

و بهذه المناسبة, اشاد وزير الطاقة و رئيس ندوة اوبيب، عبد المجيد عطار، بجهود الدول التي قامت منذ شهر اغسطس بخفض الانتاج بكمية اكبر من المستوى المطلوب, مشددا على ضرورة استمرار الدول الموقعة على بيان التعاون باحترام التزاماتهم من اجل اعادة توازن و استقرار سوق النفط.

يذكر ان اللجنة التقنية المشتركة تعتبر جهاز تقني تابع للجنة الوزارية المختلطة لمتابعة اتفاق أوبيب-خارج الاوبيب حيث تم انشاء اللجنتين في اطار “بيان التعاون الذي ابرم يوم 10 ديسمبر 2016”.
و تقوم هاتان اللجنتان ببحث ظروف سوق النفط و افاقها و مراقبة تطورات الوضع و مستويات الامتثال للتعديلات الطوعية للانتاج التي اعتمدتها منظمة اوبيب و اللجنة الوزارية خارج اوبيب.
و تتكون اللجنة الوزارية المختلطة من 7 دول اعضاء في منظمة أوبيب (الجزائر و المملكة العربية السعودية و الامارات العربية المتحدة و العراق و الكويت و نيجيريا و فينيزويلا) و كذا بلدين خارج اوبيب (روسيا و كازاخستان).

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق