Uncategorized

اتفاق التجارة الحرة الإفريقية سيسمح بالاستفادة من الاستغلال الجماعي للثروات

الجزائر– قال وزير التجارة, كمال رزيق, يوم الثلاثاء بالجزائر, أن اتفاق التجارة للمنطقة الإفريقية القارية الحرة سيحول اقتصاديات الدول الإفريقية  إلى سوق واسعة أكثر انسجاما مما سيتيح الاستفادة من أوجه التكامل والاستغلال الجماعي للثروات التي تملكها القارة.

وأوضح الوزير, خلال اجتماعه بأعضاء لجنة الشؤون الخارجية والجالية بمجلس الأمة, أن دخول هذا الاتفاق حيز التنفيذ سيسمح  باستحداث سوق قارية موحدة للسلع و الخدمات مع حرية التنقل لرجال الأعمال و المستثمرين و الرفع التدريجي للتعريفات الجمركية و الحواجز غير الجمركية من خلال ضبط معايير تجارية إفريقية مشتركة.

إلى جانب ذلك, ستمكن الاتفاقية من تطوير التجارة فيما بين الدول الإفريقية من خلال تنسيق المبادلات التجارية البينية و زيادتها بنسبة 25 بالمائة, وتشجيع مبدأ التنافسية في مجال الصناعة و المؤسسات من خلال الاستفادة من فرص الإنتاج.

اقرأ أيضا:     المجلس الشعبي الوطني يصادق على الاتفاق المؤسس لمنطقة التجارة الحرة الإفريقية …

من جهة أخرى, سيتم في إطار هذه الاتفاقية الإلغاء التدريجي للرسوم الجمركية للتجارة بين البلدان الإفريقية بنسبة 90 بالمائة من عدد بنود التعريفات الجمركية على فترة ممتدة ل5 سنوات بالنسبة للدول النامية و 10 بالمائة بالنسبة للدول الافريقية الأقل نمو بداية جانفي 2021.

و تشكل نسبة ال 10 بالمائة المتبقية المنتجات الحساسة التي سيتم تحرير 7 بالمائة منها من بنود التعريفات الجمركية تدريجيا خلال 10 سنوات بالنسبة للدول الأطراف النامية و13 بالمائة بالنسبة للدول الأطراف الأقل نمو , وهو ما يعتبر ميزة هامة لحماية المنتوج الوطني, حسب الوزير.

و أضاف بأن 3 بالمائة من بنود التعريفات الجمركية مستثناة من التحرير الجمركي بما يعادل 491 تعريفة .

واعتبر رزيق حجم التبادلات التجارية الجزائرية مع المنطقة الإفريقية جد ضعيفة في الوقت الحالي والتي لا تتجاوز 3 بالمائة من إجمالي المبادلات حيث تحتل المرتبة ال20 من إجمالي الدول الموردة للقارة بقيمة 2ر2 مليار دولار بما فيها المنتجات البترولية أي بنسبة 4ر0 من إجمالي واردات القارة الإفريقية.

وبحسب نفس المسؤول تتم معظم هذه المبادلات مع دول شمال إفريقيا المشمولة ضمن منطقة التجارة العربية الحرة حيث لا تتعدى 3ر0 من حجم صادراتها و8ر0 من حجم الواردات.
ويعود هذا النقص, حسب السيد رزيق, إلى عدم  انخراط معظم الدول الإفريقية في التكتلات الاقتصادية الإفريقية , وهو ما أدى إلى ضعف تنافسية المنتجات الجزائرية في ظل رسوم جمركية مطبقة عليها تدفي الدول الإفريقية تتراوح بين 45 و65 بالمائة .
و رغم هذه الحواجز إلا أن المصدرين, يتابع الوزير, مهتمون بالسوق الإفريقية حيث سجلت المنتجات الجزائرية دخول 24 دولة إفريقية بين 2016 و2019 .
وسجل الميزان التجاري بين الجزائر ودول أفريقيا  قفزة من 78 مليون دولار سنة 2016 إلى 830 مليون دولار في 2019 بنسبة بلغت 964 بالمائة .

اقرأ أيضا:      منطقة التجارة الحرة الإفريقية ستفتح آفاقا واسعة أمام المتعاملين الاقتصاديين الجزائريين …

وفي هذا الإطار أكد الوزير وضع استراتيجية وطنية لترقية الصادرات خارج المحروقات وتحقيق التكامل الاقتصادي مع القارة الأفريقية لدعم النمو  الاقتصادي الوطني.
و تستهدف دول القارة رفع نسبة المبادلات التجارية البينية  إلى 25 بالمائة في وقت لا تتجاوز حاليا نسبة 15 بالمائة مقابل نسب تتراوح ب47 بالمائة في القارة الأمريكية و67 بالمائة في القارة الأوروبية و61 بالمائة في آسيا وفقا الاحصائيات الرسمية لسنة 2019.
و يتضمن الاتفاق المؤسس لمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية الموقع بكيجالي في 21 مارس سنة 2018 ,ثلاث بروتوكولات أساسية  يتعلق الأول بتجارة السلع الذي يهدف إلى تعزيز التجارة الإفريقية البينية في السلع, ويتعلق الثاني بتجارة الخدمات الذي يهدف إلى التحرير الجمركي لتجارة الخدمات, إلى جانب البروتوكول الثالث المتعلق بقواعد وتسوية المنازعات.
ودخل الاتفاق حيز التنفيذ في مايو 2019 بعد ايداع وثيقة التصديق الثانية والعشرين.
وصادقت 54 دولة من بين 55 دولة إفريقية على الاتفاق ماعدا اريتيريا.
يذكر أنه تم استكمال المناقشة مع أعضاء اللجنة حول الاتفاق المؤسس لمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية في جلسة مغلقة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق