أخبار العالم

اشادة بتأسيس الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي باعتبارها قيمة مضافة للعمل النضالي

بئر لحلو (الأراضي الصحراوية المحررة) – ثمنت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان، مبادرة تأسيس الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي، مؤكدة انها مبادرة وطنية ذات قيمة مضافة للعمل النضالي من خلال جملة الاهداف المتضمنة في بيانها التأسيسي، و منها النضال من أجل حرية و استقلال الشعب الصحراوي، والدفاع عن كرامة الانسان الصحراوي بالوسائل السلمية والمشروعة.

وهنأت اللجنة المناضلات والمناضلين الصحراويين، على تأسيسهم الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي، يوم الأحد الماضي، خلال مؤتمر الشهيد محمد عبد العزيز تحت شعار”وحدة صمود ونضال، لمقاومة الاحتلال”، مؤكدة على ضرورة رص الصفوف من أجل تحرير الأرض والإنسان في الصحراء الغربية.
وأبدت مشاطرتها لاستنتاج الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي من أن “جميع الانتهاكات لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية هي بالأساس نتيجة مباشرة للاحتلال المغربي وانتهاكاته السافرة لمقتضيات القانون الدولي لحقوق الانسان والقانون الدولي الانساني كجرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية التي ارتكبتها الدولة المغربية ومؤسساتها الأمنية والعسكرية ضد أبناء الشعب الصحراوي منذ الغزو العسكري للبلد سنة 1975.”
وفي هذا الاطار دعمت اللجنة ما جاء في البيان التأسيسي للهيئة الجديدة بخصوص أن “استئصال سرطان الاحتلال المغربي من الصحراء الغربية هو الحل الوحيد الكفيل بمعالجة كل إشكاليات حقوق الإنسان التي يعاني منها الشعب الصحراوي، ووقف مسلسل النهب الممنهج لثرواته ومقدراته وحقوق أجياله القادمة”.
وأفادت وكالة الأنباء الصحراوية (واص) أن اللجنة الصحراوية أعربت عن دعمها اللامشروط والثابت لمخرجات المؤتمر الـتأسيسي للهيئة، وارادة ونضالات أعضائها.
كما أبدت “استعدادها التام للتعاون مع الهيئة لحشد الجهود الوطنية ورص الصفوف من أجل إيجاد ظروف وشروط إنجاح التوجه الوطني المطلوب، بخلق تحول إيجابي ونوعي في المسيرة التحررية على كل الواجهات لتجسيد طموحات الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال بقيادة جبهة البوليساريو والتعجيل بحسم الصراع واستكمال سيادة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية”.
للتذكير فقد عبر الأعضاء المؤسسون للهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي، عن عزمهم “الدائم للنضال من اجل حرية و استقلال الشعب الصحراوي، و الدفاع عن كرامته بالوسائل السلمية والمشروعة، على اعتبار أن هذا الحق يشكل أساس وروح جميع الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تعترف بها الشرعية الدولية والافريقية”.
و طالبت الهيئة الجديدة، التي تترأسها الناشطة الحقوقية الصحراوية، أمينتو حيدار، في بيان مؤتمرها التأسيسي، الاحد، الامم المتحدة “بالإنجاز العاجل للمهمة التي أنشأت من اجلها بعثة “المينورسو”، و المتمثلة في تصفية الاستعمار المغربي، و تنظيم استفتاء تقرير المصير مع ضرورة تكليفها بجميع الصلاحيات التي تتوافق مع المقاييس الدولية لبعثات السلام الاممية، لمراقبة وضعية حقوق الانسان و التقرير عنها، ووقف نهب الثروات الطبيعية للصحراء الغربية “.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق