Uncategorized

اعتماد الصيرفة الإسلامية لفائدة المؤسسات الصغيرة الفاتح نوفمبر القادم

بومرداس  – أعلن الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالمؤسسات المصغرة، نسيم ضيافات، اليوم الخميس ببومرداس أنه سيتم اعتماد ابتداءا من الفاتح نوفمبر القادم التمويل أو الصيرفة الإسلامية لفائدة المؤسسات المصغرة .

وأوضح الوزير المنتدب في تصريح صحفي على هامش زيارة تفقد و معاينة للولاية، بأنه “سيتم ابتداءا من الفاتح نوفمبر القادم و كسابقة أولى من نوعها وطنيا اعتماد الصيرفة أو التمويل الإسلامي لفائدة المؤسسات المصغرة وغيرها المستفيدة من دعم أجهزة الدولة “.
ومن شأن هذه المعاملة المالية الجديدة ، يؤكد السيد ضيافات ،”المشاركة في تسهيل تحقيق هدف الحكومة ” ب”إنشاء مليون مؤسسة مصغرة خلال السنوات الأربعة القادمة”.

من جهة أخرى جدد في معرض رده على أسئلة الصحفيين ،التأكيد بأنه “لن يتم  سجن الشباب اللذين استفادوا من قروض و دعم مالي من طرف الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب ممن بقيت على عاتقهم كديون غير مستردة إلى حد اليوم”.

ولتسهيل تسديد هذه الديون من طرف الشباب خاصة اللذين قاموا ببيع عتادهم، أفاد مسؤول القطاع بأنهم ( الشباب) س”يستفيدون من إعادة جدولة هذه الديون لتمكينهم من تسديديها على مدار 15 سنة”.
أما حالات الشباب اللذين لهم حق الاستفادة من مسح أو إعفاء جزئي أو كلي للديون المترتبة عليهم لدي جهاز ( أونساج) فحددها (الحالات) في كل من الشباب اللذين هم في حالة وفاة و اللذين تعرضوا أو تضررت مؤسستهم جراء كوارث طبيعية كالزلازل و الفيضانات.

إقرأ أيضا: البنك الوطني الجزائري مستعد لاستقبال طلبات الاستفادة من خدمات الصيرفة الإسلامية  

وتتمثل حالات الشباب الأخرى التي ستستفيد من عملية مسح الديون كذلك- يضيف الوزير المنتدب- في كل من الشرائح التي تعرضت لإعاقة جسدية أو عقلية تمنعهم من مواصلة العمل و اللذين تم حجز عتادهم من طرف البنوك و بقوا مدانين للوكالة بنسبة 30 بالمائة أو اللذين أصبح عتادهم قديما و لا يواكب التطور التكنولوجي و يحتاجون إلى تجديده .
وبعدما أكد السيد ضيافات بهذه المناسبة ، بأن وكالة ( أونساج) “ستتغير كليا من كل الجوانب التنظيمية بإدراج ممثلي الجمعيات ضمن مجلس توجيهها”، كشف عن إدراج مقاربة إقتصادية جديدة “تتيح للشباب المستفيد من دعم الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر ” أونجام ” بتوسعة نشاطاته على مستوى وكالة ” أونساج”.

وكشف من جهة أخرى عن أنه  سيشرع قريبا في عقد لقاءات دورية ( ثلاثة لقاءات في الشهر) على مستوى مقر الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب تجمع ما بين مسؤولي الوكالة و الشباب المستثمر من أصحاب المؤسسات المصغرة و حاملي المشاريع لطرح و الاستماع لمختلف الانشغالات و العمل على إيجاد الحلول المناسبة لمختلف المشاكل.

وفي لقائه مع الشباب المقاول من أصحاب المؤسسات المصغرة و ممثلي جمعيات المجتمع المدني بمقر الولاية ،شدد الوزير المنتدب على أهمية  “وضع الأسس المتينة ” من خلال الاعتماد على المؤسسات المصغرة ، باعتبارها النواة الحقيقية ، ل”بناء اقتصاد متجدد وفق مقاربة اقتصادية”.
كما حث  الشباب المقاول على ضرورة التكتل و تنظيم أنفسهم في شكل تجمع مؤسسات أو شركات مصغرة يمكنهم من المنافسة مع مختلف المؤسسات الأخرى والاستجابة لتدابير و شروط  دفاتر الشروط الخاصة بالصفقات العمومية .
للإشارة استهل الوزير المنتدب زيارته بعاصمة الولاية بومرداس، حيث تفقد ظروف العمل بمقر الوكالة المحلية لدعم تشغيل الشباب و مقر صندوق ضمان القروض إلى جانب زيارة عدد من المؤسسات المصغرة الناجحة استفادت من دعم تشغيل الشباب.
وبعد إشرافه على لقاء جمعه بالمقاولين الشباب المستفيدين من دعم مختلف أجهزة الدولة و ممثلي الحركة الجمعوية بالولاية و استماعه لمختلف انشغالاتهم، تفقد عدد من المشاريع التي يجري تجسيدها على مستوى منطقتي ظل بكل من قرية “بوإسماعيل ” ببلدية عمال- شرق الولاية- و قرية توزالين ” ببلدية بني عمران -شرقا – أيضا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق