منوعات

اقتناء تجهيزات طبية متطورة تساعد على الكشف عن الفيروسات قريبا

الجزائر– كشف يوم الاثنين المدير العام لمعهد باستور الدكتور فوزي درار أن المعهد بصدد اقتناء تجهيزات طبية متطورة تساعد على إجراء 2000 فحص للكشف عن الفيروسات يوميا.

وأكد الدكتور درار في حديث خص به واج أنه و”الى جانب هذه المعدات المتطورة التي ستدخل الى الجزائر قريبا اطلق المعهد مناقصة دولية لدعمه بكمية معتبرة من كاشف “بي.سي.ار” مما سيوسع من امكانياته في هذا المجال.

وأوضح ذات الخبير في علم الفيروسات بالمناسبة أن الطلب على كواشف “بي.سي.ار” بالمعهد قد انخفض نسبيا مقارنة بالأشهر السابقة مرجعا ذلك الى انخفاض توافد المرضى على المستشفيات الذي يتراوح ما بين 30 الى 40 طلبا يوميا مطمئنا في ذات الوقت “بعدم وجود ندرة في هذه المادة” .

وقد ركزت الاستراتيجية التي اعتمدتها الجزائر وطبقتها بعض الدول في استعمال تقنية “بي.سي .ار” –كما اضاف-على “استهداف الفئات الحاملة للأعراض والاشخاص المحيطين بهم وكذا المصابين بالأمراض المزمنة دون غيرهم “.
وبخصوص عدد المخابر التي تقوم بإجراء الفحوصات عن طريق هذه التقنية أشار الدكتور درار إلى توسيع الشبكة إلى 36 مخبرا عبر التراب الوطني موزعة بين القطاعين العمومي والخاص كاشفا في ذات الوقت عن فتح مخابر أخرى قريبا لضمان تغطية واسعة لجميع المناطق .
ولمواكبة الحياة الاقتصادية والاجتماعية وبعد تسجيل استقرار في عدد الاصابات ورفع الحجر الصحي وعودة الحياة تدريجيا الى طبيعتها توجه المعهد –كما اضاف ذات الخبير- خلال الايام الأخيرة الى تشخيص الفيروس بتقنية “بي.سي.ار” للرياضيين المقبلين على المشاركة في منافسات دولية وكذا الاندية التي تحضر للموسم الرياضي القادم للسماح لهؤلاء بممارستهم نشاطهم إلى جانب المتعاونين الاجانب المضطرين الى العودة الى بلدانهم .

من جهة اخرى وفيما يتعلق بتسجل تغييرات على جين الفيروس المنتشر بالجزائر قال الدكتور درار ان معهد باستور يتقاسم مع مخابر مرجعية في العالم وفق دفاتر شروطها معلومات حول الوباء منذ بداية انتشاره مؤكدا بأن المعلومات المتداولة فيما بين هذه المخابر تثبت بانه  “لم تطرأ  تغييرات كبيرة على بنية هذا الفيروس”.

ومن جانب آخر أشار ذات الخبير إلى أن “تحقيق المستوى الأدنى للفيروس لن يتأتى إلا عن طريق إدراج اللقاح الذي يوصف -كما قال- بالسلاح الناجع الذي سيمثل الحاجز الوحيد للوباء”.

اقرأ أيضا :    كوفيد-19: “الجزائر كسبت المعركة لكن اليقظة تبقى ضرورية”

 
الانفلونزا الموسمية : انطلاق حملة التلقيح أواخر شهر أكتوبر الجاري
 
كشف المدير العام لمعهد باستور الجزائر عن استيراد مليوني و800 الف جرعة للقاح المضاد للأنفلونزا الموسمية قريبا وان حملة تلقيح الفئات المستهدفة ستنطلق في أواخر شهر أكتوبر الجاري على غرار بقية دول العالم .
وأكد ذات الخبير في علم الفيروسات أن الجزائر مثلها مثل بعض بلدان العالم تأخرت في اقتناء اللقاح وانطلاق الحملة بسبب انتشار فيروس كورونا معللا في ذات الوقت بأن كمية الجرعات التي سيتم استيرادها تكون وفق الكمية التي تم استهلاكها السنوات السابقة تلبية لاحتياجات المواطنين وتفاديا للمخزون الذي يبقى دون استعمال.

وفي رده عن سؤال حول امكانية ارتفاع الطلب على هذا اللقاح خلال هذه السنة الاستثنائية بسبب انتشار فيروس كورونا قال الدكتور درار أن “كل شيء وارد” دون أن “يستثن أن يكون فيروس الأنفلونزا الموسمية أخطر من كوفيد-19 والعكس صحيح مذكرا بأن السنة الماضية -كما أضاف- عرفت انكسارا تاما للأنفلونزا خلال شهري مارس و فيفري بعد انتشار كورونا .

وأوضح في هذا السياق بأنه يمكن للفيروسين أن يتعايشا معا وينتشران بنفس الوتيرة أو يتغلب احداهما على الآخر مشددا على ضرورة تلقيح الفئات المستهدفة خاصة السلك الطبي وشبه الطبي والاشخاص المسنين وذوي المناعة الهشة باللقاح المضاد لفيروس الانفلونزا وذلك تفاديا لتوافد المصابين على المصالح الاستعجالية واكتظاظ المؤسسات الاستشفائية التي لم تتخلص بعد من كوفيد-19 .

اقرأ أيضا :   ملاريا : الفرق الطبية المتواجدة بولايات الجنوب تسهر على التكفل بالحالات المسجلة

وأكد من جهة أخرى أن المنظمة العالمية للصحة شددت في توصياتها هذه السنة على ضرورة استفادة السلك الطبي وشبه الطبي بلقاح الانفلونزا أولا لضمان مواصلة الخدمة متبوعا بالأشخاص المسنين والحوامل والمصابين بالأمراض المزمنة والاطفال وهي الفئات الاكثر “عرضة “كل سنة لهذا الفيروس -حسبه-.

وحسب الدكتور درار فإن الوضعية الوبائية الاستثنائية لتفشي فيروس كورونا هذه السنة “تمثل دليلا قاطعا على ضرورة الاهتمام بالسلك الطبي وشبه الطبي وذلك تفاديا لتعرضه الى الاصابة وضمانا تأديته “لدوره الهام “.

وذكر من جانب آخر على ضرورة اقناع الفئات الهشة بأهمية التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية ” مذكرا في ذات الوقت بان هذا اللقاح لا يحمي من الاصابة بفيروس كورونا ” لانهما فيروسان مختلفان بالرغم من انهما يتشابهان في بعض الاعراض سيما ضيق التنفس والحمى, مشددا من جهة ثانية على مواصلة تطبيق الاجراءات الوقائية التي اوصت بها وزارة الصحة والمتمثلة اساسا في الزامية ارتداء الكمامة وغسل اليدين والتباعد الاجتماعي.
للإشارة تتسبب الانفلونزا الموسمية استنادا الى معطيات المنظمة العالمية للصحة في وفاة حوالي 600 ألف شخص في العالم وادخال المستشفى حوال 5 ملايين آخرين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق