أخبار العالم

الأمم المتحدة : أزيد من مليون ليبي يحتاج الى المساعدة الانسانية مع بداية 2021

طرابلس- تتوقع الأمم المتحدة, ان يكون هناك 1.3 مليون ليبي بحاجة الى مساعدة انسانية مع بداية يناير 2021, بسبب تدهور الظروف الاجتماعية و الاقتصادية في البلاد, مشيرة الى تفاقم ازمة جائحة كورونا و النقص الرهيب في عدد اختبارات الكشف عن الفيروس.

وقالت الممثلة الخاصة للأمم المتحدة بالنيابة في ليبيا, ستيفاني وليامز, في كلمتها الافتتاحية خلال الاجتماع الثالث لملتقى الحوار السياسي الليبي,” لقد حذرتكم سابقاً من تدهور الظروف الاجتماعية والاقتصادية في البلاد وحقيقة أننا نتوقع في غضون شهر واحد, بالضبط في كانون الثاني/ يناير 2021, سيكون هناك 1.3 مليون ليبي, من مواطنيكم, بحاجة إلى مساعدة إنسانية”.
واضافت ويليامز, “هناك انخفاض حاد في القدرة  الشرائية للدينار الليبي, وأزمة السيولة عادت بالكامل.. و هناك ازمة كهرباء رهيبة”.

وتابعت تقول, ” لست بحاجة لتذكيركم بمدى فظاعة انقطاعات الكهرباء في الصيف الماضي, وذلك بسبب الفساد الفظيع وسوء الإدارة في جميع أنحاء البلاد”, موضحة في نفس السياق,” أنا لا أشير بأصابع الاتهام إلى أحد بعينه, هذه أزمة يعاني منها الغرب والشرق..لديكم أزمة فساد.. لديكم أزمة سوء إدارة”.

اقرأ أيضا :    الحوار الليبي : مهلة أممية لتقديم المقترحات حول آليات ترشيح رئيس المجلس الرئاسي

ولفتت المسؤولة الاممية الى ان هناك ” 13 محطة كهربائية عاملة فقط من أصل 27 محطة, و تحتاج ليبيا الان إلى مليار دولار أمريكي وبشكل فوري لاستثمارها في المرافق الأساسية لشبكة الكهرباء من أجل تجنب الانهيار الكامل   للشبكة الكهربائية”, معتبرة الامر في غاية الصعوبة الآن “بسبب الانقسامات في المؤسسات, وبسبب وباء الفساد ..”.

ويرافق ذلك تفاقم أزمة جائحة كورونا– تضيف – ” لديكم الآن ما يقرب من 94000 حالة في ليبيا”, معتقدة,” أن هذه التقديرات منخفضة وأن العدد الفعلي أعلى من ذلك.. هناك نقصاً رهيباً في اختبارات الفيروس  في البلاد”.

ووفق ويليامز, “هناك سوء إدارة في الدولة, فيما يتزايد انعدام المساءلة ومشاكل حقوق الإنسان على أساس يومي..هناك الكثير من السياحة السياسية المتجهة إلى دول وعواصم مختلفةّ, إلا أن عامة الليبيين يعانون في ظل غياب أية مؤشرات على تحسن أوضاعهم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق