أخبار العالم

الإتحاد الأوروبي ينفي مجددا مزاعم المغرب وحلفائه بشأن تحويل مساعدات اللاجئين الصحراويين

بروكسل – نفى يانيس ليرانتشيش مفوض الإتحاد الأوروبي لإدارة الأزمات مجددا كل المزاعم التي حاولت مجموعة صغيرة من حلفاء المغرب داخل البرلمان الأوروبي ترويجها بشأن تحويل مساعدات اللاجئين الصحراويين, وفق ما جاء في بيان للمفوضية الاوروبية.

وفي رده على سؤال أحد النواب, جدد المفوض الاوروبي “تفنيد كل المزاعم المتعلقة بإساءة استخدام المساعدات الإنسانية المقدمة للاجئين الصحراويين”, مشددا في ذات السياق على أن “الاتحاد الأوروبي يولي اهتماما خاصا للمساءلة في استخدام أموال دافعي الضرائب, من خلال إستراتجية دقيقة وخطة محكمة لمكافحة الاحتيال ومتابعة منتظمة للمعاملات والإدارة المالية السليمة”, يضيف البيان الصادر  الأربعاء.
وأضاف ذات المسؤول أن “المفوضية وضعت استراتيجية رقابة شاملة تشمل الاختيار الصارم للمنظمات التي يتم تمويلها, بما يتوافق مع متطلبات الاتحاد الأوروبي المالية”, هذا بالإضافة لتقييم “معمق” للمقترحات المقدم من قبل شبكة من المساعدين الفنيين الذين يراقبون المشاريع بانتظام, ثم التزام المنظمات الإنسانية الشريكة بتقديم “تقارير” عن الموارد المالية والوسائل المستخدمة والنتائج المحققة منها”.
وفيما يخص عملية إرسال المساعدات الإنسانية إلى اللاجئين الصحراويين, أكد ليرانتشيش أن الإتحاد الأوروبي “يقوم بفحص جميع العمليات الإنسانية من خلال نظام خاص يوفر ضمانا معقولا باستخدام الأموال الإنسانية بالشكل الصحيح”.
هذا وكانت جبهة البوليساريو قد نفت في وقت سابق – في بيان لممثليتها بأوروبا والإتحاد الأوروبي – مزاعم تحويل المساعدات, كما نددت بهذه الحملة “الممنهجة” التي يهدف من خلالها الاحتلال المغربي وحلفائه إلى تشويه سمعة جبهة البوليساريو الممثل الشرعي الوحيد للشعب الصحراوي ونضاله من أجل حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال, مؤكدة التزام جبهة البوليساريو “التام” ورغبتها “الثابتة” في مواصلة التعاون مع جميع المساهمين الدوليين, في إطار إدارة “شفافة وموثوقة ودقيقة” للمساعدات الإنسانية الموجهة للاجئين الصحراويين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق