أخبار العالم

البرلمان العربي يطالب الاطراف الليبية الانخراط بجدية في الحوار لإنهاء سنوات من النزاع

القاهرة – رحب البرلمان العربي يوم الثلاثاء بانطلاق جلسات الحوار السياسي الليبي الذي تستضيفه تونس برعاية الأمم المتحدة, داعيا الاطراف الليبية الانخراط فيه بجدية باعتباره “مرحلة مفصلية ونقطة تحول هامة” نحو إنهاء سنوات من النزاع.

وقال رئيس البرلمان العربي, عادل بن عبد الرحمن العسومي, في بيان, إن هذا “الحوار يمثل مرحلة مفصلية ونقطة تحول هامة نحو إنهاء سنوات من النزاع سعيا لتحقيق طموحات الشعب الليبي في السلام الشامل والاستقرار الدائم في ليبيا”.
وطالب العسومي جميع الأطراف الليبية الانخراط بشكلٍ بناء في الحوار وتغليب المصلحة الوطنية العليا للشعب الليبي للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة للأزمة تدعم سيادة الدولة الليبية على كامل أراضيها وتصون وحدتها الوطنية وتنهي جميع أشكال التدخلات الأجنبية في الشأن الليبي الداخلي وتنقل ليبيا إلى مرحلة الاستقرار الدائم.

وأكد رئيس البرلمان العربي على استعداد البرلمان التام لتقديم كافة أشكال الدعم والمساندة الممكنة للتوصل إلى حل وطني شامل ومتكامل للأزمة الليبية على صعيد مساراتها الأمنية والسياسية والاقتصادية.

اقرأ أيضا :   البرلمان العربي يجدد دعمه للتوصل لتسوية سياسية شاملة للأزمة في ليبيا

واعتبر ذلك السبيل الوحيد لخروج ليبيا من أزمتها الراهنة وتحقيق ما يتطلع إليه الشعب الليبي من العيش بأمان وسلام وتنمية واستقرار.

ودعت مسودة الحوار السياسي الليبي الشامل, الذي انطلقت أشغاله يوم الاثنين في تونس, لإنهاء المرحلة التمهيدية في ليبيا بتنظيم انتخابات رئاسية وبرلمانية وفقا للقاعدة الدستورية وتشكيل مجلس رئاسي جديد برئيس ونائبين, وحكومة موحدة, يتوليان إدارة المرحلة الانتقالية بالتوافق, حسبما نقلته وسائل الاعلام الليبية .

وأفادت التقارير نقلا عن نسخة من الملحق الأول المطروح أمام أعضاء الملتقى, بشأن معايير وآليات اختيار السلطة التنفيذية الجديدة بضرورة “تشكيل مجلس رئاسي, مكون من رئيس ونائبين بشكل يعكس التوازن الجغرافي”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق