أخبار العالم

البوليساريو “تبقي باب الحوار مفتوحا لكن مع استمرار مسيرة الكفاح العسكري”

بئر لحلو – أكد أمين عام وزارة الامن والتوثيق في حكومة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية,سيدي ولد أوكال , أن جبهة البوليساريو التي “سئمت التعنت المغربي وعجز الأمم المتحدة عن فرض سلطتها على العدو تبقي باب الحوار مفتوحا لكن مع استمرار مسيرة الكفاح العسكري الذي استؤنف دون رجعة أو توقف”.

وشدد المسؤول الصحراوي – خلال ندوة صحفية نشطها مساء الثلاثاء –  أن جبهة البوليساريو أعلنت استئناف الكفاح المسلح من أجل تحرير كل الأراضي الخاضعة للاحتلال المغربي “دون استثناء أو تمييز” في إشارة الى محاولة المغرب التركيز على ثغرة الكركرات غير القانونية.

واعتبر أن بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) “لم تفشل فقط في تنفيذ تعهداتها المتضمنة في مخطط التسوية الاممي-الافريقي بل تحولت إلى حارس لوقف إطلاق النار الذي لم يكن سوى جزء من ذلك المخطط “.

وأكد على أن جبهة البوليساريو “التي سئمت التعنت المغربي وعجز الأمم المتحدة عن فرض سلطتها على العدو” تبقي باب الحوار مفتوحا “لكن مع استمرار مسيرة الكفاح العسكري الذي استؤنف دون رجعة أو توقف”.

اقرأ أيضا :   جنوب إفريقيا: الجمهورية الصحراوية حقيقة دولية لا يمكن تجاوزها

وفي سؤال يتعلق بالدعم الذي تتلقاه جبهة بوليساريو في الكفاح ضد الاحتلال المغربي, جدد ولد أوكال التأكيد على أن “الهدف الأساسي الذي تأسست من أجله الجبهة هو تحرير كامل تراب الصحراء الغربية وهو الهدف الذي سخينا بالدماء من أجله وبذلنا كل الجهد للوصول إليه عبر الوسائل السلمية المتاحة وقدمنا التضحيات في ذلك لكن وأمام العجز الاممي والتعنت المغربي فإن مسيرتنا اليوم لن تقف دون استكمال السيادة على كامل تراب وطننا المحتل”.

للتذكير شنت قوات الاحتلال المغربية يوم الجمعة الماضي اعتداء عسكري على المنطقة العازلة بمنطقة الكركرات بفتح ثلاث ممرات جديدة غير قانونية في انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع في عام 1991 من قبل الطرفين (المغرب وجبهة البوليساريو) تحت إشراف الأمم المتحدة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق