أخبار العالم

التطبيع مع الكيان الصهيوني : سياسة اعتمدتها أنظمة ضد ارادة شعوبها

الجزائر – ستبقى سنة 2020 راسخة في الأذهان كسنة للتطبيع بين الدول العربية و الكيان الصهيوني رغم احتجاج شعبي تم اخماده بالعنف في بعض الأحيان.

ففي مدة تقل عن خمسة اشهر أعلنت أربعة بلدان عربية, و هي الامارات العربية المتحدة و البحرين و السودان و المغرب, عن ارادتها في اقامة علاقات ديبلوماسية رسمية مع الكيان الصهيوني الذي, مع ذلك, يواصل سياسته التوسعية بالأراضي الفلسطينية المحتلة.

و بتاريخ 15 سبتمبر 2020, وقعت كل من الامارات العربية المتحدة و البحرين بتشجيع من الرئيس الأمريكي المغادر دونالد ترامب مع اسرائيل على “معاهدات سلام” سميت ب “اتفاقات ابراهيم”.

و كان السودان البلد الثالث الذي اختار التطبيع لكن ترامب هو من أعلن عن ذلك أولا يوم 23 أكتوبر الماضي.
و بعد مضي أقل من شهرين اي يوم 10 ديسمبر الجاري جاء تطبيع العلاقات بين المغرب و اسرائيل.
 
== التطبيع, مسألة مقايضة ==
 
أراد الرئيس دونالد ترامب الذي دخل في سباق مع الساعة لدى اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية, تكملة ما كان يعتقده عهدته الأولى, بتحقيق انتصار على الصعيد الخارجي.

و للتأكد من تحقيق هدفه, لم يتردد في اتباع سياسة الاغراء من خلال دفع بلدان عربية نحو التطبيع.

و في مقابل اتفاق التطبيع بين النظام المغربي و اسرائيل, اعترف ترامب بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية ما يعني ابرام “مقايضة” حقيقية مخالفة للقانون الدولي الذي يضمن للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير.

و في 14 ديسمبرالجاري, أعلن ترامب أن السودان لم يعد موجودا على القائمة الأمريكية المتضمنة للدول المدعمة للارهاب مما أفضى الى رفع الحصار الاقتصادي المفروض على هذا البلد منذ 27 سنة.
و بخصوص الامارات العربية المتحدة, كان التوقيع على “معاهدة السلام” متبوعا ببيع أسلحة أمريكية حديثة لهذا البلد منها طائرات الشبح المقاتلة F-35 الأمر الذي كان مستحيلا بضعة أشهر من قبل حسب صحيفة نيويورك تايمز.

أما البحرين فقد كان يبحث عن ضمانات اضافية في مجال الأمن في ظرف يتميز بتوترات في البلدان الملكية لمنطقة الخليج و ايران.
 
== تطبيع يرفضه الشارع العربي ==
 

يبدو أن تطبيع العلاقات بين الدول العربية الأربع وإسرائيل هو من فعل الأنظمة وحدها وليس الشعوب التي لم تتردد في التعبير عن رفضها للتقارب مع الكيان الصهيوني على حساب الشعب الفلسطيني.

في هذا الصدد, تم تنظيم مظاهرات في البحرين، فور الإعلان عن الخبر. حيث تم بين سبتمبر وأكتوبر، تنظيم العديد من الاحتجاجات في هذا البلد.
أما في الإمارات، فكانت الرابطة الإماراتية للمقاومة ضد التطبيع هي التي كثفت أعمالها للتنديد بالاتفاقية الموقعة مع إسرائيل.

اقرأ أيضا :       تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني “طعنة في ظهر شعبنا وأمتنا”

و في شهر أكتوبر، احتل المتظاهرون شوارع السودان، وأضافوا إلى مطالبهم السياسية في الوقت الحالي، رفضهم للتطبيع مع الإسرائيليين.

أما في المغرب، فان المتظاهرين قد خرجوا إلى الشوارع منذ 12 ديسمبر الجاري، أي بعد يومين من الإعلان الذي أدلى به ترامب.

ونظمت عدة مسيرات في البلاد رغم قمع الشرطة، كما خرج المغربيون في سبتمبر الماضي احتجاجا على توقيع “الاتفاقات الإبراهيمية”.
 
== ضرب مبادرة السلام العربية عرض الحائط ==
 
ففي عام 2002، في قمة جامعة الدول العربية في بيروت، اقترحت المملكة العربية السعودية مبادرة السلام العربية التي نصت على تطبيع العلاقات مع إسرائيل بشروط معينة منها على وجه الخصوص، إقامة دولة فلسطينية “مستقلة” و “ذات سيادة” على الأراضي الفلسطينية المحتلة.
أما في سنة 2020، فقد انتهى الأمر بدول أعضاء في جامعة الدول العربية إلى اختيار التطبيع دون المقابل الذي طالبت به الجامعة.

ومن المفارقات أن دولا ليست عضو في جامعة الدول العربية، وفي بعض الأحيان تكون بعيدة جدًا عن المنطقة، أعلنت أنها تؤيد إنشاء دولة فلسطينية وإعادة الأراضي التي احتلتها إسرائيل بشكل غير قانوني، معتبرة أن الأمر يتعلق بشروط أساسية لإحلال السلام في المنطقة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق