الجزائر

التفكير في تنشيط مناطق الظل وخلق فرص عمل للتكفل الأفضل بها مستقبلا

تيبازة – قال مستشار رئيس الجمهورية المكلف بمناطق الظل, براهيم مراد, يوم الاثنين بتيبازة أن الديناميكة الحاصلة بمناطق الظل تفتح مجالا للتفكير في تنشيطها من خلال خلق مناصب شغل قصد التكفل الأحسن بها مستقبلا.

وفي تصريح صحفي على هامش زيارته للولاية قصد الاطلاع عن قرب على وضعية مناطق الظل, أوضح السيد مراد أن “بعث مشاريع بمناطق الظل خلال السنة الجارية أحدث ديناميكية هائلة لتحسين الظروف المعيشية حيث خلقت مناصب شغل مؤقتة”.

وأضاف أن “تلك الديناميكية تدفعنا للتفكير في إمكانية خلق فرص عمل جديدة من خلال استحداث مناطق نشاطات صغرى تعمل في تخصصات الفلاحة”.
وأشار في هذا السياق إلى ولاية تيبازة, منطقة فلاحية بامتياز, حيث يمكن أن تبعث بها مناطق نشاطات صغرى تعنى بجمع منتوجات العسل أو الزيوت الطبيعية وغيرها من المنتوجات التي تسمح بإشراك, إلى جانب الشباب, المرأة الماكثة بالبيت للمساهمة في نشاط تعليب بعض المنتوجات الفلاحية, يقول السيد مراد على سبيل المثال.

وبعد أن جدد التذكير بإنطلاقة 50 بالمائة من المشاريع الصحية بمناطق الظل خلال السنة الجارية رغم الظروف المالية الصعبة, شدد السيد مراد, مرة أخرى, على أن 2021 ستكون “سنة مناطق الظل بامتياز”.

وأضاف في هذا السياق أن تم تخصيص أغلفة مالية “معتبرة” بعنوان قانون المالية لسنة 2021, على غرار 50 مليار دج في إطار برنامج مخطط البلدي للتنمية و20 مليار دج المخصصة للتحسين الحضري وغيرها من الأغلفة المالية التي استفادت منها العديد من القطاعات المرتبطة بالحياة اليومية للمواطن, على غرار الصحة والتربية والطرقات والنقل.

اقرأ أيضا :       مناطق الظل : ملف في صدارة أولويات الرئيس تبون

وبخصوص ولاية تيبازة التي شكلت موضوع زيارته, اعتبر السيد مراد الذي كان مرفوقا بوالي الولاية, السيدة لبيبة ويناز, أن المشاريع تعرف “استجابة مستحسنة” خاصة في مجالات الطرقات وفك العزلة والتزويد بالطاقة والتمدرس, إلا أن “بعض المشاكل تبقى قائمة هنا وهناك”, يقول مستشار رئيس الجمهورية, مبرزا أنه “يعمل على تذليلها وإيجاد حلول لها بالتنسيق مع السلطات المحلية”.

وتأتي هذه الزيارة ال19 لمستشار رئيس الجمهورية المكلف بمناطق الظل تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية قصد الاطلاع عن قرب على وضعية هذه المناطق ومن ثمة توحيد الرؤى مع المسؤولين المحليين وتقديم رسالة للمواطن بتجسيد جميع العمليات المبرمجة.

وبالمناسبة تفقد ذات المسؤول بالولاية عدة مناطق ظل بكل من بلديات مناصر الجبلية التي تحصي 15 مشروعا وكذا بورقيقة وسيدي راشد, اين قدمت له جميع الشروحات. كما إستمع أيضا لانشغالات بعض مواطني تلك المناطق بخصوص المشاكل العالقة, لاسيما منها ظروف التمدرس والماء الشروب والنقل.
وتتواصل زيارة السيد براهيم مراد غدا الثلاثاء للاطلاع عن قرب عن سير الأشغال ووضعية مناطق الظل بكل من بلديات الداموس وبني ميلك ومراد.
للاشارة, تحصي ولاية تيبازة 408 منطقة ظل خصص لها غلافا ماليا يقدر ب5ر5 مليار دج, موزعة على 27 بلدية.
وإنطلقت أشغال 212 مشروع خلال السنة الجارية, 195 مشروع اكتملت, فيما يرتقب أن يتم استيلام جميع العمليات خلال الثلاثي الأول من السنة القادمة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق