أخبار العالم

الجزائر تجدد رفضها القاطع للتدخلات العسكرية الأجنبية في ليبيا

الجزائر – جدد وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم، اليوم الاثنين، رفض الجزائر ” القاطع ” للتدخلات العسكرية و حتى ” السياسية إن لم تكن ايجابية في إطار العمل السياسي”، مؤكدا على أن المقاربة السياسية هي الحل الوحيد لتسوية الأزمة الليبية.

وأوضح وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم في تصريح صحفي قبيل مؤتمر وزاري حول ليبيا عبر تقنية التحاضر عن بعد، أن أي تدخل أجنبي تحكمه خلفيات سياسية وحسابات مصلحية مرفوض ، وأن الشعب الليبي بكل أطيافه يرفض التدخل الأجنبي في بلاده.
وشدد الوزير على أن الجزائر مصرة على الحل السلمي الذي  تدافع عنه مع  كل الشركاء وعلى رأسهم الأمم المتحدة  والمانيا، التي ترعى مؤتمر برلين.
وأبرز السيد بوقدوم، ان المقاربة الجزائرية تقوم على الحل السلمي و رفض ” التدخل الخارجي أيا كان مصدره، و رفض تدفق الاسلحة، وإرسال المرتزقة بكل أنواعهم إلى ليبيا”.

وأشار الوزير الى أن الجزائر من الدول القليلة جدا التي “لا ترسل سلاحا او جنودا ” بل ترسل مهندسين لمساعدة الاشقاء الليبيين في اعادة تنشيط الكهرباء في العاصمة طرابلس، بطلب من رئيس المجلس الرئاسي الليبي، فايز السراج       وبتوجيه من رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، و “هذا هو الفرق بيننا و بين الاخرين” يضيف وزير الخارجية.

إقرأ أيضا: السيد صبري بوقدوم يشارك في اجتماع وزاري حول ليبيا

وأكد ذات المتحدث على ان الجزائر تصر على العمل “يدا بيد مع دول الجوار الليبي” وفق مخرجات مؤتمر برلين.
وأشار الى أن الاجتماع  الوزاري حول ليبيا و الذي يأتي بدعوة من الامين العام للأمم المتحدة، ووزير الخارجية الالماني،هايكو ماس، يندرج في اطار معاينة المسار الذي انطلق منذ بداية هذه  السنة. وصرح الوزير إن “هذا المسار عرف العديد من  المشاكل و العراقيل في التطبيق و أقولها بكل صراحة”.
وقال إن الاجتماع، سينظر في “كل ما يمكن ان نقوم به و ما يستلزم علينا القيام به”.
وانعقد الاجتماع الوزاري حول ليبيا لمتابعة وتقييم مسار التسوية السياسية للأزمة الليبية على أساس مخرجات مؤتمر برلين الأول الذي عقد مطلع العام الجاري، باعتبارها اللبنة الأساسية للحل الشامل في هذا البلد.
وفي الوقت الذي يؤكد فيه المجتمع الدولي على الدور المحوري للأمم المتحدة للتسوية في ليبيا، تجد المنظمة صعوبة في تعيين مبعوث جديد لها، خلفا للبناني غسان سلامة، الذي استقال من منصبه شهر مارس الماضي.
ووفقا لمصادر دبلوماسية، فإن دولا إفريقية ، تطالب باختيار المبعوث الجديد من القارة الإفريقية، رافضة ترشيح البلغاري نيكولاي ملادينوف، المبعوث الأممي الحالي للشرق الأوسط، الذي يحظى بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.

وكان مؤتمر برلين  الذي انعقد بمشاركة 12 دولة من بينها الجزائر و4 منظمات دولية وإقليمية – قد حدد بيانه الختامي ثلاث مسارات لحل الأزمة الليبية (أمنية، اقتصادية وسياسية تقود لانتخابات تشريعية ورئاسية)، وتمت من خلاله الدعوة إلى تعزيز الهدنة في ليبيا، والعمل بشكل بناء في إطار اللجنة العسكرية المشتركة “5 5، لتحقيق وقف إطلاق النار في البلاد، ووقف الهجمات على منشآت النفط وتشكيل قوات عسكرية ليبية موحدة، وحظر توريد السلاح إلى ليبيا.

ومن أجل تكريس حل سياسي شامل ودائم للأزمة، لطالما رافعت الجزائر من أجل مرافقة الإخوة الفرقاء نحو حل سياسي ليبي-ليبي، مؤكدة رفضها القاطع لأي تدخل أجنبي في هذا البلد الجار.

إقرأ ايضا: ليبيا: وقف إطلاق النار والالتزام بحظر السلاح على رأس جدول أعمال مؤتمر (برلين2)

ومنذ بداية الأزمة، التزمت الجزائر بذات المقاربة السياسية لحل الصراع في ليبيا، بما يعزز سياستها الخارجية التي ترتكز أساسا على احترام سيادة الدول والنأي عن التدخل في شؤونها الداخلية مع تغليب الحلول السلمية والخيارات الدبلوماسية.
وفي هذا الصدد، دعا رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون – خلال مشاركته في أشغال مؤتمر برلين1 – المجموعة الدولية إلى “تحمل مسؤولياتها في فرض احترام السلم والأمن في ليبيا التي ترفض الجزائر المساس بوحدتها الوطنية وسيادة مؤسساتها”.
كما شدد على ضرورة وضع “خارطة طريق واضحة المعالم تشمل تثبيت الهدنة والكف عن تزويد الأطراف الليبية بالسلاح لإبعاد شبح الحرب عن كل المنطقة، ودعوة الفرقاء الليبيين إلى طاولة المفاوضات لحل الأزمة عبر الحوار وبالطرق السلمية لتفادي الانزلاق نحو المجهول”، مجددا “تمسك الجزائر بالنأي بالمنطقة عن أي تدخلات أجنبية”.
وقد كانت الجزائر بادرت في مايو 2014 بإنشاء آلية دول جوار ليبيا عقدت أول اجتماع لها بالجزائر، كما احتضنت شهر مارس 2015 العديد من جولات الحوار بين قادة الأحزاب السياسة الليبية ضمن مسارات الحوار التي كانت تشرف عليها الامم المتحدة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق