الرياضة

الجمعية العامة الانتخابية للجنة الاولمبية و الرياضية الجزائرية:”نسهر على التطبيق الصارم للقوانين”

الجزائر– جدّد رئيس اللجنة الاولمبية و الرياضية الجزائرية بالنيابة, محمد مريجة, عزم و حرص هيئته على تطبيق القوانين بصرامة, تحسبا لانتخاب الرئيس المقبل للجنة الأولمبية, خلال أشغال الجمعية العامة الانتخابية المقررة يوم السبت المقبل بمقر الهيئة الأولمبية (بن عكنون-الجزائر) .

وأكّد مريجة خلال الندوة الصحفية التي نشطها صبيحة يوم الثلاثاء بمقر اللجنة الاولمبية :” بصفتي رئيسا للهيئة الأولمبية  بالنيابة, أحرص كل الحرص على احترام وتطبيق القوانين, مثلما كان الشأن عند دراستنا  لملفات الترشح لهذا المنصب, التي لم نظلم فيها أي أحد, و حرصنا فيها على التطبيق الحرفي لكل الإجراءات القانونية “.

وركّز رئيس اللجنة الاولمبية بالنيابة على ضرورة”ترك العواطف و العلاقات الشخصية بجانب عندما يتعلق الأمر بالمصلحة العليا للرياضة الجزائرية (…), يتعين علينا القيام بمهامنا  و واجباتنا على أحسن وجه دون أي تحيز أو مجاملة لأي كان”.

وتأتي هذه الندوة الصحفية, غداة مصادقة المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية على أربعة ملفات ترشح لمنصب الرئيس, ورفض ملف رؤوف سليم برناوي, الوزير السابق لوزارة الشاب و الرياضة و رئيس الاتحادية الجزائرية للمسايفة.
و بالمقابل تمّ قبول ملفات ترشح كل من عبد الرحمان حماد, صاحب الميدالية البرونزية في العاب سيدني الاولمبية, وسمية فرقاني النائب السابقة في المجلس الشعبي الوطني و الحكمة الدولية  في كرة القدم , وسيد علي لبيب الوزير السابق للقطاع و مبروك قربوعة الرئيس السابق للاتحادية الجزائرية للدراجات.

وبهذا الخصوص قال مريجة :” لقد وضحنا في وقت سابق الأسباب القانونية لرفض ملف ترشح رؤوف سليم برناوي”موضحا” أن ترشح الوزير السابق للشباب والرياضة ورئيس الاتحادية الجزائرية للمبارزة قد رفضه أعضاء المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية طبقا للأمر رقم 07-01 المؤرخ في 01 مارس 2007 المتعلق بحالات التنافي والالتزامات الخاصة ببعض المناصب والوظائف”.

اقرأ أيضا :  انتخابات اللجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية: تنافس أربعة مترشحين و رفض ترشح برناوي

وبعد تذكير المتحدث بفقدان برناوي لعضوية الجمعية العامة الانتخابية منذ استخلافه في المكتب التنفيذي بسبب غيابه المتكرر, طبقا للمادة ال33 و ال35 لقوانين الهيئة الاولمبية ” أشار مريجة” انه بإمكان رئيس الاتحادية الجزائرية للمبارزة إيداع شكوى لدى المحكمة الرياضية (تاس) خلال ال21 يوم التي تلي تاريخ رفض ملف ترشحه , وفق ما تنص عليه المادة ال40 من القانون المسير للهيئة الأولمبية”.
وخلص مريجة إلى القول:” شغلنا الشاغل حاليا هو إرساء الوحدة و الإخوة داخل الهيئة الاولمبية, لانّ هذه العوامل هي مصدر القوة الوحيد لأي هيئة (…) يتعين علينا توحيد كل جهودنا لخدمة الرياضة الوطنية و احترام القيم الأولمبية”.
يذكر أنه وبعد استقالة الرئيس السابق, مصطفى براف, التي تم قبولها يوم 12 مايو 2020 من قبل المكتب التنفيذي, أوكلت مهمة الرئيس بالنيابة إلى النائب الأول للرئيس محمد مريجة, حسب القوانين المعمول بها, لتسيير “الكوا” في هذه المرحلة وتحضير الجمعيتين العامتين العادية والانتخابية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق