أخبار الوطن

الحجر الصحي بقسنطينة : الأولياء أمام اختبار صعب

قسنطينة- يوجد الأولياء منذ الشروع في تطبيق تدابير الحجر الجزئي بولاية قسنطينة في إطار الوقاية من انتشار كوفيد-19, أمام اختبار صعب لحماية أبنائهم من انتقال العدوى إليهم ومن آثار التوتر والملل, ويغتنم البعض منهم الفرصة لتجديد علاقاتهم مع أبنائهم المراهقين.

وأكد عدة أولياء لوأج, بأنهم واعون بصعوبة الوضع الراهن, مبرزين من خلال حرصهم على إبقاء أبنائهم بالبيت وكذا على التطبيق الصارم لتدابير الحجر الصحي, مساهمة منهم في دعم الجهود الجماعية لمكافحة كوفيد-19 بفعالية.

بالنسبة للسيد كمال وهو موظف في قطاع الصناعة, فإن هذه الفترة من الحجر الصحي منحته الفرصة لتقاسم مزيد من الوقت مع أبنائه الثلاثة لاسيما ابنه الكبير بلال (17 عاما), الذي يجد التزام المنزل مع جميع أفراد الأسرة بسبب الحجر الصحي “أمرا صعبا”.

وأضاف : ”خلال هذه الفترة أخصص وقتا أكبر لابني البكر مقارنة بإخوته الصغار وذلك لمساعدته على تسيير وقته ونشاطاته خلال اليوم”.
واعترف كمال بالقول: ”أتعامل معه كما لو كنت صديقه وأحاول التواصل معه أكثر لمنحه الثقة بنفسه و لنسج علاقة متينة بيننا و تلبية حاجته وتجنيبه الخروج إلى الشارع”.

من جهته أفاد محمد زيان, أستاذ علم الاجتماع بجامعة عبد الحميد مهري-قسنطينة 2, بأن الرغبة في الخروج من المنزل بشكل دائم لدى الشباب هو أحد أشكال الهروب من الواقع الأسري ووسيلة لتعويض غياب التواصل الأبوي, مؤكدا بأنه “من المنظور المجتمعي للوالد دور أساسي في جعل الأبناء ينسون الضغط النفسي الناجم عن الحجر الصحي”.

كما أوضح السيد زيان بأن “المجتمع الجزائري هو مجتمع جماعي بالنظر للعادات والأعراف التي تنطوي على العيش في مجموعة اجتماعية والتقاسم مع الآخرين”.

وسلط الضوء أيضا على ضرورة أن “ينتهز الآباء هذه الفرصة ليكونوا أكثر حضورا في حياة أبنائهم المراهقين من خلال إعادة التواصل معهم وتعزيز مهاراتهم”, مشيرا إلى أن هذه الممارسات ستمكن الآباء من “استعادة التحكم في المسار التربوي”.

وأردف بأنه “عندما تصبح كلمة الوالد مسموعة يتمكن من إقناع ابنه بخطر نقل العدوى لجميع أفراد الأسرة في حال خروجه إلى الشارع وأهمية البقاء بالقرب من والديه على اعتبار أن هذا الأمر يساهم في التقليص من شعور الشباب بالعزلة خلال فترة الحجر الصحي من خلال مساعدتهم على التغلب على الملل والسماح ببروز طاقاتهم الإبداعية”.
 
–مرافقة الأبناء خلال هذه الفترة الصعبة–
 
واعترفت السيدة رشيدة, وهي أم لأربعة أطفال, بالقول بأن “الحجر الصحي تجربة غير مسبوقة نعيشها مع أبنائنا, حيث تدفعنا هذه الأزمة الصحية إلى تغيير أسلوب حياتنا ومواجهة المشاكل النفسية التي تواجهنا وتسيير نمط حياتنا اليومية مع أطفالنا للتكيف مع الوضع الراهن”.
وأضافت : ”نحاول خلال فترة الحجر الصحي إبقاء أطفالنا منشغلين بأمور إيجابية من خلال تنظيم أنشطة متنوعة للتغلب على التوتر وكسر الملل على غرار ممارسة الرياضة والمطالعة والرسم ولكن أيضا من خلال إشراكهم في الأعمال المنزلية أوفي الطبخ عن طريق طلب مساعدتهم أوأخذ رأيهم”.

من جانبه, يرى السيد عثمان بأن فترة الحجر الصحي مكنته من إعادة النظر في طريقة تربية أبنائه لاسيما ما تعلق بجانب النظافة وكذا الانخراط أكثر في دراستهم, مبديا قلقه إزاء استخدامهم المفرط للأجهزة الإلكترونية بسبب تعذر خروجهم من المنزل.
وبهذا الخصوص, أوضح المختص النفساني, رابح لوصيف, بأن ظاهرة “النوموفوبيا “رهاب فقدان الهاتف المحمول” التي تميز العصر الحديث , تبرز من خلال الخوف المفرط من الانفصال عن الهاتف المحمول والاستعمال المفرط للوسائل التكنولوجية (حواسيب وألواح رقمية وهواتف ذكية).

كما أفاد في هذا الصدد بأن الأطفال يصبحون رهائن لهذه الوسائل الحديثة نتيجة الانجذاب المتزايد لها والذي يؤثر بشكل مباشر على حياتهم اليومية ويسبب اضطرابات في سلوكياتهم وتفاعلاتهم.
وأضاف السيد لوصيف بأنه “من أجل تسيير جيد لفترة الحجر الصحي, يتعين على الأولياء لاسيما الأمهات تجنب التحدث كثيرا عن هذا الفيروس المستجد واستحداث نمط حياة متكيف قائم على تربية إيجابية بدءا بتسيير الوقت وكذا تهيئة مناخ عائلي حميمي وأجواء مناسبة, لتلبية احتياجات الأطفال”.
وأكد ذات الأخصائي النفساني بأنه لتفادي الاضطرابات النفسية البيداغوجية, يتعين تعويض فترة التعليق المؤقت للتعليم بالمدارس بمراجعة الدروس السابقة والقيام بحل التمارين بغية محاولة خلق جو مماثل لذلك الموجود في المدرسة, من خلال الثناء على الأولاد وتحفيزهم أيضا عن طريق المسابقات والألعاب المسلية.
 
 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق