Uncategorized

الدبلوماسية الجزائرية عبر التاريخ في كتاب جديد للدبلوماسي المتقاعد عبد الحميد سنوسي بريكسي

الجزائر– صدر مؤخرا كتاب باللغة الانجليزية للدبلوماسي الجزائري المتقاعد عبد الحميد سنوسي بريكسي تحت عنوان “مدخل إلى الدبلوماسية الجزائرية: من ملوك الأمازيغ إلى الحراكيين”, سلط فيه الضوء على تاريخ الدبلوماسية الجزائرية منذ العصور القديمة.

ويضم هذا الكتاب -الصادر عن “منشورات رافار”- أربعة أجزاء. الجزء الأول الذي جاء تحت عنوان “الدبلوماسية الجزائرية عبر الزمن” تناول فيه بريكسي تاريخ هذه الأخيرة منذ ملوك الأمازيغ (الأغليد) مرورا بالرومان والوندال والبيزنطيين فالعرب والأتراك ثم فترة الاحتلال الفرنسي وأخيرا مرحلة الاستقلال.
ويقول الكاتب في مستهل مؤلفه أن بداية تواصل المنطقة المسماة اليوم الجزائر -بسكانها المحليين الأمازيغ- مع الأجانب كانت مع الفينيقيين الذين “لا يعرف عنهم الكثير” سوى أنهم أسسوا قواعد بحرية كان لها دور “حيوي” في “التبادل التجاري والتلاقح الحضاري”.

ويعتبر أن الأمازيغ وملوكهم “لم يكونوا يوما خانعين ولا تابعين” لا للفينيقيين ولا للقرطاجيين ولا للرومان وإنما “مقاومين ومدافعين عن إفريقية” أرضهم وعلى هذا الأساس كانت “علاقاتهم الدبلوماسية”, على حد قوله.

وعاد بريكسي بعدها إلى وصف الدبلوماسية الجزائرية عبر مختلف الممالك التي عرفتها البلاد بعد قدوم العرب ضاربا المثل بالدولة الرستمية التي “ربطت الصحراء بمنطقة المغرب” والحمادية التي “سادها التسامح مع الأجانب” وتلمسان التي اعتبر أنها كانت “أهم مركز تجاري يجمع بين إفريقيا وأوروبا”.
ويخصص الكاتب مكانة مهمة للدبلوماسية الجزائرية إبان العهد العثماني معتبرا أن الجزائر في عهد الدايات كانت “حليفة للعثمانيين ومرتبطة روحيا بالخليفة” ولكنها “مستقلة عن اسطنبول حيث أن علاقاتها الدبلوماسية كانت تتم باسمها فقط”, كما قال.

ويؤكد على أنه “في عهد هؤلاء الدايات تشكلت الدولة الجزائرية” التي صار لها حدود وجيش نظامي وعاصمة عالمية (مدينة الجزائر) لها وزن كبير في البحر المتوسط والعالم وتتمتع بالرفاهية والسلام والأمن ما جعلها مطمعا للأوروبيين.

ويضيف أن علاقات الجزائر آنذاك ودبلوماسيتها كانت “عالمية” فقد كانت مثلا من أولى الدول التي اعترفت باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية عام 1783 كما أن علاقاتها التجارية كانت مع مختلف بلدان أوروبا وآسيا إضافة إلى الدولة العثمانية.

اقرأ أيضا :      كتاب جديد يرصد أهم أحداث الثورة التحريرية والسنوات الأولى للاستقلال 

وأما عن حال هذه الدبلوماسية في العهد الاستعماري الفرنسي فقد قسم بريكسي هذه الفترة إلى ثلاث مراحل تميزت الأولى (1830- 1919) بالثورات الشعبية كثورة أحمد باي والثانية (1919- 1954) بالحركات السياسية المقاومة كحركة مصالي الحاج بينما وصف الثالثة (1954- 1962) بـ “دبلوماسية الحرب” و”دبلوماسية التحرير” لما اعتمدت جبهة التحرير الوطني سياسة الحرب وفي نفس الوقت الدبلوماسية الدولية على أعلى المستويات.

وبعد الاستقلال صار للدبلوماسية الجزائرية -التي استلهمت من الماضي ومن تجربة حرب التحرير- “أساسات قوية” بالإضافة إلى “قدرتها على المشاركة والتأقلم” مع المحيط الدولي رغم كل الأزمات, يقول بريكسي.

وجاء الجزء الثاني من الكتاب تحت عنوان “مواضيع مهمة للدبلوماسية الجزائرية” قدم فيه المؤلف آراءه حول الدستور الجزائري باعتباره التشريع الذي يحدد “الأبعاد الكبرى” للدبلوماسية الجزائرية.
كما تطرق لصلاحيات وزارة الشئون الخارجية والسفراء والقناصلة و”أسبقية المصلحة الوطنية” في العلاقات الدولية إضافة إلى تقديمه لقائمة بالمواضيع والمجالات الكبرى للسياسة الخارجية الجزائرية.

وأما الجزء الثالث فكان بعنوان “تصورات حول الدبلوماسية الجزائرية” قدم فيه أمثلة عن بلدان “صديقة” ذات شراكة “مهمة وتاريخية” مع الجزائر, في حين كان الرابع عن “الحراك والدبلوماسية” حيث اعتبر أن “السلمية” التي ميزت احتجاجات الجزائريين في 2019 ودعواتهم للديمقراطية والشفافية وحكم القانون كان لها “أثر إيجابي” على صورة الجزائر في الخارج.

ويقول بريكسي أن الهدف من مؤلفه “ليس فقط تقديم دليل على الوجود التاريخي للأمة الجزائرية (…) وإنما أيضا تفكيك الأساطير التي ذهبت بعيدا في إنكار وجودها”.
ويوضح أن البحث في تاريخ الجزائر ودبلوماسيتها يتمثل أساسا في “التركيز على الأساسات التي كونت الأمة الجزائرية” مشددا على “التعددية” التي ميزت هذا التاريخ.
وضم الكتاب -ذي ال111 صفحة- العديد من الخرائط والصور التوضيحية المتعلقة بالشخصيات التاريخية الجزائرية والأجنبية وكذا الأضرحة والآثار والنقود إضافة إلى نسخ عن مخطوطات ومعاهدات وبيانات وغيرها.
تولى بريكسي -وهو خريج المدرسة الوطنية للإدارة في 1970- العديد من المسؤوليات بوزارة الخارجية قبل أن يتقاعد في 2018.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق