أخبار الوطن

الدستور الجديد يكرس حماية حقوق الطفولة من مختلف الجرائم

 الجزائر – أكد مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالحركة الجمعوية و الجالية الوطنية بالخارج نزيه برمضان اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة، أن مشروع تعديل الدستور يعزز و يكرس مكانة الطفولة وحماية حقوقها مبرزا الدور الجوهري للمجتمع المدني كحليف وشريك لمؤسسات الدولة في تحقيق ذلك .

وأوضح السيد بن رمضان خلال مشاركته في ملتقى وطني حول “دور المجتمع المدني في الوقاية من الجرائم المرتكبة ضد الأطفال”، بادرت به الهيئة الوطنية لحماية وترقية الطفولة بالتنسيق مع مكتب صندوق الأمم المتحدة للطفولة بالجزائر بالعاصمة ،أن مشروع الدستور المعروض للاستفتاء الشعبي في الفاتح نوفمبر المقبل “جاء ليكرس مكانة و أهمية الطفولة وكامل فئات المجتمع و أدوار المجتمع المدني ودسترة الهيئات الرسمية للتكفل بترقيتها والتكفل بانشغالاتها”.
وفي تصريح للصحافة عقب اللقاء شدد السيد نزيه بن رمضان،” أنه بالإضافة إلى الترسانة القانونية التي تعنى بحماية وترقية حقوق الطفل بالجزائر التي يتم تكريسها يوم بعد يوم فقد جاء مشروع تعديل الدستور بآليات جديدة لتعزيز هذه المكانة وحماية الطفولة من مختلف أنواع الجرائم المرتبكة ضده وذلك من أجل تحقيق المصلحة العليا والفضلى للطفل في سياق دسترة دور المجتمع المدني في جميع المجالات كمكافحة الفساد بالشراكة مع مؤسسات الدولة.

 إقرأ أيضا: ضرورة وضع آليات قانونية وتنظيمية وهيكلة المجتمع المدني 

وذكر بأن الرئيس تبون حث خلال مختلف المجالس الوزارية على تشديد العقوبات التي تخص الجرائم المقترفة ضد الطفولة خاصة تلك المتعلقة بالإختطاف مبرزا الدور المفصلي لجمعيات المجتمع المدني للوقاية من مختلف الإنتهاكات التي يتعرض لها الأطفال ومساهمتها رفقة هيئات الدولة من خلال العمل الوقائي التحسيسي في مجال تعزيز حماية الطفولة

و كان السيد برمضان أكد بأن أهم ما يشغل المجتمع حاضرا ومستقبلا هو “حماية الطفولة وشروط رعايتها وتمدرسها ونشأتها على القيم المجتمعية السليمة حتى وإن تكفل القانون بأوجه من الحماية والوقاية فإن المجتمع المدني والجمعيات سيما الجمعيات والمنظمات المهتمة بشؤون الطفولة ومرافقتها لها أدوار بالغة الأهمية في الوقاية والتحسيس”.

وأضاف بأن هذا ما جعل “رئيس الجمهورية يوصي أجهزة الدولة والحكومة عند إعداد مشاريع قوانين تتعلق بحماية الطفولة ورعايتها بإشراك فعاليات المجتمع المدني والتنسيق معها على المستوى المحلي والوطني وفي إعداد البرامج و الاستراتيجيات قصد الوصول لأفضل بيئة اجتماعية وأخلاقية”.

وقال مستشار رئيس الجمهورية أنه سيساهم ذلك “في نفس الوقت في تأهيل مجتمع من خلال جهود كل فعاليات المجتمع المدني يكبر فيها الطفل وينهل من تجارب وقيم التطوع والعمل الخيري وروح التضامن والبناء الإيجابي للأفكار والتحفيز لتجسيد الطموحات والإبتكارات وخدمة الفرد الصالح للمجتمع والوطن”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق