Uncategorized

الدولة تعمل على تحسين شبكة توزيع مادة الحليب ومحاربة المضاربة

تيبازة – أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية، شريف عماري، اليوم الخميس من تيبازة أن الدولة تعمل على “التحسين الدوري” لشبكة توزيع مادة الحليب و “محاربة المضاربة”.

وأوضح الوزير خلال زيارة عمل و تفقد لقطاعه بالولاية أن مصالحه “تعمل عن كثب و في إطار التنسيق الحكومي و عزيمة الدولة لتحسين شبكة توزيع الحليب المدعم وضمان وصولها للمستهلك، خاصة ذوي الدخل الضعيف”.
وأكد أن المخزون الاستراتيجي لمادة الحليب أو البودرة المستوردة، متوفر و لا يوجد أي اشكال، إلا أن مصالحه اعتمدت طريقة التوزيع المباشر، منتج-مستهلك، كطريقة “فعالة و ناجعة” لمحاربة المضاربة مبرزا في السياق عملية رصد تحويل أزيد من 6.000 لتر قام بها أحد الموزعين مؤخرا بالجزائر العاصمة أين تم حجزها و اتخاذ الإجراءات القضائية في حق الموزع المتورط.
وأبرز أن مصالحه تعمل بالتنسيق مع عديد القطاعات على غرار قطاع التجارة و كذا ولاة الجمهورية و الجهات الأمنية لوضع حد للمضاربة على اعتبار أن مادة الحليب، مادة أساسية و مدعمة من طرف الدولة لفائدة الطبقات الهشة.
وأضاف أن عملية البيع المباشر من المنتج للمستهلك تأتي لدعم شبكة البيع الكلاسيكية مشيرا في السياق إلى تجربة المزرعة المدمجة لتربية الأبقار الحلوب و صناعة الأجبان و الالبان بسيدي راشد التي وصفها ب”الرائدة والمثالية”.
وأشار السيد عماري أن المركب، موضوع الزيارة، يعد نموذجا في الاستثمار في شعبة تربية الابقار و انتاج الحليب حيث تعمل الحكومة على تشجيع و تدعيم مثل هذا النوع من المشاريع موضحا أن الهدف و الغاية يتمثلان في بلوغ الأمن الغذائي بعد تقليص فاتورة الاستيراد و من ثمة الوصول الى مرحلة التصدير.
وقال أن الجزائر تتوفر على إمكانيات تسمح لها أن تحقق استقلالية في الأمن الغذائي ب”أريحية” مستدلا ب”التجارب الناجحة العديدة” على غرار تربية الأبقار، و كذا زراعة الذرة التي أعطت نتائج مشجعة و إيجابية بالصحراء و أيضا انتاج مادة الفرينة والخضراوات و الحمضيات بمنطقة متيجة، و غيرها.
وأكد في هذا الشأن أن الدولة ستعمل “بكل قوة على دعم و تشجيع مثل هذه المشاريع، أي المشاريع المدمجة، فنيا و تقنيا و ماديا من خلال عدة برامج الدعم و بعث مشاريع من هذا النوع عبر مختلف مناطق الوطن“.
ويتعلق الأمر، كما أشار، ببرامج تهدف الى التحكم في إنتاج الأعلاف و جميع مسارات تغذية الأبقار على شكل مركبات بحجم مركب سيدي راشد، حتى يتسنى خلق شبكة وطنية لتربية الأبقار تسمح بدورها بوقف استيراد الأبقار وتحقيق الاستقلالية.
وقال أن ذلك “لن يكون إلا باستغلال الذكاء الجماعي و كذا الملفات الشبابية والكفاءات الوطنية و دعم استثمارات المواد الأولية”.
وبخصوص وفرة الخضر والفواكه خلال شهر رمضان، أكد الوزير أن آلية البيع المباشرة أيضا اتت اكلها حيث “سجلت وفرة كبيرة لمختلف منتوجات الخضروات والفواكه و بكميات معتبرة ذات جودة و اسعار معقولة بفضل مختلف التدابير التي اتخذتها الحكومة لفائدة الفلاح إثر تفشي وباء كورونا“.
ويتعلق الأمر بتسهيل تنقلات الفلاح و كذا بائعي الخضر والفواكه ما سمح بالمحافظة على ديناميكية الإنتاج و من ثمة ضمان وفرة في الأسواق وضمان تسيير هذا الظرف الصحي الحساس بأريحية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق