أخبار العالم

الذكرى ال 69 لاستقلال ليبيا : السراج يدعو الى “توحيد الصفوف لمواجهة التحديات”

طرابلس –  دعا رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج، أمس الخميس، كافة القوى السياسية في البلاد إلى طي صفحة الخلافات، مؤكدًا أن ليبيا “تواجه تحديات ومخاطر متعددة، تدعونا للم الشمل والتكاتف وتوحيد الصفوف”.

ورحب السراج في كلمة مساء أمس الخميس بمناسبة الذكرى الــ(69) لاستقلال ليبيا نقلتها وكالة الانباء الليبية، بما تم التوصل إليه وما أنتجته المسارات المختلفة، السياسية و الامنية و الاقتصادية، تحت رعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.
كما دعا كافة أعضاء المجلس الرئاسي إلى الالتئام “لتحمل مسؤولياته والعمل معا من أجل أمن واستقرار ليبيا”.
وعلى صعيد آخر طالب السراج، المجتمع الدولي، والمنظمات الدولية المختصة، ب”تقديم المساعدة الفنية والتقنية والمساهمة في الإشراف على الانتخابات” المقرر تنظيمها في ديسمبر من سنة 2021 .
وقال السراج انه “تم تخصيص مبلغ مالي للمفوضية العليا للانتخابات، ومستعدون لتسخير كافة الإمكانيات والترتيبات الضرورية لتمكين المفوضية من إنجاز عملها الوطني بكفاءة ومهنية”، مشيرا الى أن ذلك “لا يكفي وحده لإنجاح هذا الاستحقاق فالأمر يحتاج لتكاتف الجهود وتوحيد مؤسسات الدولة، كما يتطلب وجود سلطة تنفيذية موحدة لتهيئة الأجواء، وتوفير البيئة الآمنة المستقرة”.

 إقرأ أيضا: ليبيا: البعثة الأممية تحث الليبيين على توحيد الجهود بهدف الوصول إلى الانتخابات العامة

وطالب السراج “السلطة الموحدة، بمساعدة مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة وملتقى الحوار الليبي بإيجاد قاعدة دستورية سليمة تجرى بمقتضاها الانتخابات”، شددا على ضرورة “ألا يتهاون المجتمع الدولي تجاه من لا يحترم نتائج الانتخابات، وأن يتخذ موقفا حازما تجاه من يرفضها أو يعرقل العملية السياسية”.

كما قال رئيس المجلس الرئاسي الليبي في كلمته بمناسبة ذكرى الاستقلال، إن بلاده “تواجه تحديات ومخاطر عدة تستدعي توحيد الجهود، وإعادة بناء المؤسسة العسكرية لتكوين جيش وطني مهني تحت مظلة دولة مدنية”.
وأكد في هذا السياق “إن الجيش يجب أن يبنى على عقيدة الولاء للوطن، وأن يكون قادرا على حمايته والمحافظة على استقلاله ووحدته في ظل دولة مدنية ديمقراطية حديثة تكفل الحريات وتصون الحقوق وتحقق العدالة”.

وعبر السراج  عن أمله في أن تحل الذكرى المقبلة للاستقلال وليبيا تشهد “عرسا ديمقراطيا يقول فيه الشعب كلمته، عبر انتخابات برلمانية ورئاسية”.

وكان المشاركون في جلسة الحوار بشأن ليبيا -التي شهدتها تونس في شهر نوفمبر الماضي برعاية الامم المتحدة – قد اتفقوا على إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في 24 ديسمبر من العام المقبل.
من جهته، قال وزير الدفاع في حكومة الوفاق، صلاح الدين النمروش “إن المؤسسة العسكرية تمضي بخطى ثابتة نحو تحديث جيشها وبأسلوب علمي حديث، وتسخر كافة إمكانياتها لبناء جيش عصري محترف”.
وبمناسبة ذكرى الاستقلال التاسعة والستين في ليبيا، أقيمت عروض عسكرية تحت إشراف رئيس حكومة الوفاق وسط طرابلس.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق