Uncategorized

الرقمنة في خدمة التراث الثقافي الجزائري

الجزائر– تسمح عملية الرقمنة بصفة جدية وصحيحة بحفظ التراث الثقافي الجزائري من الضياع والتعريف به وجعله في متناول الباحثين والمهتمين والأهم من هذا صون ذاكرة الأمة وهويتها, وقد برزت في السنوات الأخيرة العديد من المشاريع في هذا المجال, بين حكومية وخاصة, غير أنها تبقى محدودة ولا تلبي حجم وثراء وأهمية هذا التراث والإهمال الذي يعانيه.

وتتنوع حاليا مشاريع الرقمنة بتنوع هذا التراث غير أنها تتعلق عادة بميادين ثقافية أكثر من غيرها كالمخطوطات والمؤلفات القديمة (التاريخ والدين والأدب) والتراث المادي والمسرح بالإضافة إلى الأعمال السمعية البصرية من أفلام سينمائية وغيرها.

وأطلقت وزارة الثقافة في 2016 بوابة الكترونية مخصصة للتراث المادي واللامادي كالسينما والمسرح والأدب ومختلف التعابير الفلكلورية كالقصائد الشعبية والأغاني والأناشيد وكذا المهن المتعلقة بالفنون بالإضافة إلى المتاحف والمواقع التاريخية والأثرية.

وتهدف هذه البوابة لرقمنة وتوفير على الخط لأكبر قدر ممكن من مكونات الثقافة الجزائرية بغية إبراز ثرائها وتنوعها وجعلها في متناول أكبر عدد من الجمهورغير أنها لاتزال إلى اليوم محدودة وغير مفعلة في كثير منها حسب ما يلاحظ بالموقع.

وللفن الرابع نصيب أيضا من الرقمنة حيث أطلق المسرح الوطني الجزائري “منذ خمس سنوات عمليات في هذا الإطار لريبرتواره من المسرحيات البالغ 1 92 عملا (منذ تأسيسه في 1963)” حيث تتنوع أعماله المرقمنة بين “فيديوهات ونصوص مسرحية وصور ومطويات وأفيشات” وهذا لـ “تلبية الطلب على هذه الأخيرة من طرف الطلبة والباحثين والمخرجين وأيضا منظمي المعارض والقنوات التلفزيونية” يقول رئيس مصلحة الأرشيف والتوثيق بالمسرح أغيلاس مصادي.

اقرأ أيضا :      إطلاق حملة ثقافية لتوثيق وجمع المخطوطات العلمية لمنطقة وادي سوف …

وليس التراث المادي بمنأى عن الرقمنة وخصوصا “الوقائية” منها حيث يبرز هنا مشروع الباحث في علم الآثار فريد إيغيل أحريز الذي أشرف في 2015 على حفريات بالمعلم الجنائزي لملكة الطوارق تينهينان بتمنراست وأجرى حينها “مسحا تصويريا” (مسح ثلاثي الأبعاد) “سيسمح مستقبلا بإعادة إصلاح المعلم عند أي ضرر يصيبه ..” يقول إيغيل أحريز.

وإضافة إلى الجانب الوقائي أوضح الباحث أن للرقمنة فوائد أخرى أهمها “تثمين المعالم الأثرية والتعريف بها افتراضيا وبخصائصها الهندسية والمعمارية وكذا الأرشفة والسماح بعمل مجسمات حقيقية عنها بالإضافة إلى تسهيل الدراسة والبحث فيها والمساعدة حتى في إعادة بناء معالم شبه منهارة”.

“الرقمنة الوقائية” هي أيضا في صميم أبحاث مخبر الهندسة المعمارية المتوسطية لجامعة فرحات عباس بسطيف الذي انتهج بدوره في 2018 طريقة عمل تعتمد أخذ بصمات رقمية ثلاثية الأبعاد للممتلكات الأثرية بهدف الاحتفاظ بها في قاعدة بيانات لاستغلالها فيما بعد في الترميم في حال ما إذا تعرضت للتخريب بفعل حرب أو أي عوامل طبيعية أو بشرية.
 
المخطوطات وكنوزها المعرفية
 
تعتبر المخطوطات من أهم الدعائم المعرفية المحتاجة للرقمنة نظرا لقدمها وقابليتها الشديدة للتلف وخصوصا المخطوط الديني الذي تحوزه الزوايا المنتشرة عبر مختلف الولايات الداخلية الشرقية والغربية أين يعتبر تراثا مهما ونادرا وشاهدا على تاريخ وأصالة الجزائريين.

وفي هذا الصدد يشير رئيس مصلحة الدراسات والبحث بالمركز الوطني للمخطوطات بأدرار بايشي عبد الله الى وجود “153 عملية رقمنة للمخطوطات”, يعلى مستوى المركز مضيفا بان هذا الاخير يتعامل مع “85 خزانة على مستوى الولاية”.

ويلفت بايشي إلى أن المركز يمتلك أيضا “قرصا مضغوطا به 18 ألف مخطوط مرقمن قدم له كهدية من طرف جامع مخطوطات وكذا 86 مخطوط مرقمن آخر هدية أيضا من جامعة ادرار بالإضافة إلى 36 وثيقة مرقمنة على مستوى المركز”.

اقرأ أيضا:       المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 سنة: تأكيد دور المسرح في نشر العلم و المعرفة …

غير أنه يتأسف لـ “الصعوبات الكثيرة” التي يواجهها المركز في الحصول على المخطوطات لأجل رقمنتها حيث أن “أصحاب الخزائن لا يصرحون عادة بالأعداد الحقيقية لممتلكاتهم كما أنهم لا يقدمون تلك التي يعتبرونها ذات قيمة علمية كبيرة (…) وهذا على الرغم من عمليات التحسيس بأهمية المركز في حفظ المخطوط”.

العديد من الجامعات والهيئات الحكومية أطلقت أيضا منذ سنوات برامج لرقمنة المخطوطات والمؤلفات القديمة على غرار المكتبة الوطنية وجامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة والمجلس الأعلى للغة العربية والمجلس الإسلامي الأعلى والمحافظة السامية للأمازيغية.
 
الرقمنة في خدمة السينما
 

يعتبر الفن السابع من المجالات الثقافية المعنية مباشرة بالرقمنة حيث قد قام متحف السينما الجزائرية (سينماتيك) التابع لوزارة الثقافة -والذي يعد الأقدم والأكبر في إفريقيا والعالم العربي- برقمنة “15 فيلما قصيرا (16 ملم) من الأعمال الجزائرية النادرة التي تعود للستينيات” يقول مديره سليم أقار.

ويوضح أقار أن عمليات الرقمنة هذه “انطلقت في 2016 وتمت بالجزائر وبالشراكة مع التلفزيون الجزائري” مضيفا أن مؤسسته تمتلك “60 ألف شريط (بكرة) فيلم تخص أكثر من 5000 عنوان فيلم بين جزائري وأجنبي”.

وصرح أيضا أن السينماتيك “تحصلت مؤخرا على ميزانية لشراء جهاز سكانير متطور لرقمنة وترميم الأفلام القصيرة والطويلة (16 ملم و35 ملم) مما سيسمح لها بامتلاك مخبر رقمي” مؤكدا في هذا الإطار على دور مؤسسته في “الحفاظ على أرشيفه الفيلمي الجزائري والعالمي والتعريف به وعرضه بجودة عالية”.

وقام من جهته المركز الوطني للسينما والسمعي البصري -التابع أيضا لوزارة الثقافة- برقمنة “16 فيلما روائيا طويلا من كلاسيكيات” السينما الجزائرية وهذا “من أصل 120 فيلما مرشحا للرقمنة” يقول مديره مراد شويحي. ويوضح المتحدث أن “جميع عمليات الرقمنة تمت بفرنسا وأيضا بإيطاليا لوجود النسخ السالبة هناك” كما قال.

وتتميز أيضا في هذا الإطار المبادرة الفردية للمخرج نبيل جدواني الذي أطلق صفحة على الفايسبوك واليوتيوب بعنوان “الأرشيف الرقمي للسينما الجزائرية” تضم الكثير من الوثائق الأرشيفية بين أفلام وفيديوهات ومجلات وأفيشات وصور وسيناريوهات وغيرها, “رغم الصعوبات التي واجهها بسبب الملكية الفكرية”, يقول جدواني.

و يعتبر هذا المخرج الشاب أن مشروعه -الذي انطلق في 2012- يهدف لـ “التعريف بالسينما الجزائرية وترقيتها …” مضيفا أن الرقمنة “أداة لازمة ومهمة” للنهوض بالثقافة في أي بلد متأسفا في نفس الوقت لـ “التأخر” الذي تعرفه الجزائر في هذا المجال “على الرغم من ثراء تراثها وتنوعه” .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق