أخبار العالم

الشعب الفلسطيني يسترجع ذكرى “وعد بلفور” المشؤوم وكله إصرارا على مواصلة النضال 

رام الله – يسترجع الشعب الفلسطيني اليوم الاثنين ذكرى “وعد بلفور” المشؤوم وكله إصرار على مواصلة النضال ضد الاحتلال الاسرائيلي لاسترجاع أراضيه المسلوبة في الوقت الذي يواجه اليوم تحديات كبرى لا تقل خطورة لاسيما ما يعرف ب “صفقة القرن” الأمريكية الرامية لتصفية القضية الفلسطينية.

وما زالت تداعيات “وعد بلفور” المشؤوم الذي أعطاه وزير خارجية بريطانيا آنذاك، آرثر جيمس بلفور، عام 1917، لإنشاء كيان اسرائيلي على أرض فلسطين، ماثلة حيث تزايدت معاناة الفلسطينيين وتعمقت مأساتهم يوما بعد يوم بسبب هذا القرار غير القانوني والمخالف لكافة الأعراف والمواثيق الدولية، ولمبادئ حقوق الإنسان، حيث لا زالوا يتعرضون لأبشع عمليات القتل والتهجير والتدمير وسلب الأرض والمقدسات والهوية والتراث على طريق إنهاء ما تبقى من عدالة قضيتهم.
وبعد أكثر من قرن من الزمان لا يزال يشكل وعد بلفور جريمة العصر، وأوجد أكبر مظلمة تاريخية ما زالت قائمة من خلال الاحتلال الإسرائيلي الجاثم على الأرض الفلسطينية، فضلا عن أزمة اللاجئين الفلسطينيين المشردين والمشتتين خارج ديارهم في مخيمات اللجوء والذين ينتظرون نصرة المجتمع الدولي لهم، ورفع الظلم التاريخي عنهم من خلال عودتهم إلى ديارهم التي هجروا منها عام 1948طبقا لما ورد في القرار 194.    

 إقرأ أيضا: الفلسطينيون ينظمون فعاليات “جمعة إسقاط وعد بلفور” ضمن “مسيرات العودة و كسر الحصار” في قطاع غزة 

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أحمد أبو هولي، “شعبنا الفلسطيني سيواصل نضاله المشروع ومقاومته الشعبية في كل المجالات ضد صفقة القرن الأميركية والمشاريع التصفوية التي تستهدف حقوقه وثوابته الوطنية، وشعبنا الفلسطيني سيحبط كل المؤامرات”.

وأضاف “ما أقدمت بريطانيا على تمريره قبل 103 أعوام عبر بلفور لن يستكمل على أيدي الإدارة الأمريكية عبر صفقة القرن وسيدافع الشعب الفلسطيني عن قراره الوطني المستقل مهما كانت الأثمان والتضحيات”.
وطالب أبو هولي بريطانيا “بالاعتذار للشعب الفلسطيني عن وعد بلفور، والاعتراف بدولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو عام 67 بعاصمتها القدس، وتحمل مسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني، ونصرة قضيته العادلة، باعتبارها الدولة الأولى المسؤولة عن مأساته، تعويضا عن جريمتها التي ما زالت تداعياتها قائمة”.

بدورها، قالت حركة حماس “وعد بلفور الغادر الذي أسس لمأساة القرن، وأوجد أكبر مظلمة تاريخية ما زالت قائمة، هو وعد باطل منذ إطلاقه، وسرقة للتاريخ، ولحقوق شعبنا، وبريطانيا من تتحمل، إلى جانب الاحتلال وأعوانه، الكوارث والمآسي التي حلت بشعبنا بسببه، وعليها تصحيح جريمتها التاريخية”.

إقرأ ايضا: لرئيس محمود عباس يشيد بموقف الجزائر تجاه القضية الفلسطينية وتضامنها اللامشروط مع الشعب الفلسطيني

وأكدت حماس في بيان صحفي على أن “مسار الوحدة الوطنية ووحدة الكلمة الفلسطينية في هذه المرحلة العصيبة الخطيرة هي خيار استراتيجي، وسلاح نمتشقه لمواجهة هذه المؤامرات والتصدي لكل محاولات شرعنة الاحتلال ومنح وجوده في الشرق الأوسط صفة الطبيعي”.
وشددت الحركة على أن “المقاومة  بكل أشكالها من الشعبية وحتى المسلحة خيارا مشروعا أثبت جدواه، ولا تراجع عنه لاسترداد حق شعبنا المسلوب وكنس الاحتلال”، مؤكدة على “حق عودة اللاجئين إلى أرضهم وديارهم التي هجروا منها وتعويضهم عن سنوات الهجرة والحرمان، وإن هذا حق ثابت ومشروع لا يسقط بالتقادم”.

وحيت حركة حماس جماهير الشعب الفلسطيني في القدس وقطاع غزة والضفة الغربية وأراضي 48 والشتات والمنافي على “صمودها وثباتها وتصديها لكل المؤامرات والمخططات التي تهدف إلى تصفية حقوقنا الوطنية، بداية من وعد بلفور المشؤوم، وصولا إلى صفقة القرن وانعكاساتها المرفوضة”.

من جهتها، قالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إن الشعب الفلسطيني “سيظل متمسكا بأرضه، منغرسا فيها، لأنه صاحب الحق في فلسطين كل فلسطين، ولن تزحزحه كل محاولات الاقتلاع والتشريد والتقسيم والضم والسرقة”.
وأكدت الحركة على أن “ما أُخذ بالقوة لا ولن يسترد إلا بالقوة، وأن الحق لا يسقط بالتقادم، والأجيال والقوى والفصائل الفلسطينية ومعها كل أحرار العالم سيواصلون المقاومة والصمود على هذه الأرض حتى يرحل الإحتلال عن فلسطين ويعيد الأرض إلى أهلها، رغم أنفه”.

إقرأ ايضا: فلسطين عام 2017: تواصل الانتهاكات الإسرائيلية وإصرار فلسطيني على توحيد الصف من أجل بناء الدولة 

وقالت حركة الجهاد الاسلامي في بيان صحفي “كان تصريح بلفور المشؤوم ولم يزل اليوم الأكثر قتامة في تاريخ الشعب الفلسطيني …ولا زالت تداعياته الكارثية تلقي بظلالها على الشعب الفلسطيني المكلوم، الذي تعرض لمئات المجازر منذ ذلك الوعد الأسود وحتى يومنا هذا، راح ضحيتها عشرات آلاف الشهداء والجرحى والأسرى والمشردين”.
وشددت الحركة على أن تصريح بلفور المشؤوم “خطيئة كبيرة” تتناقض مع كل القوانين والأعراف الدولية، و”على بريطانيا أن تتدارك هذه الجريمة، وتعتذر للشعب الفلسطيني عما لحق به كنتيجة لتلك الجريمة الكبرى التي لحقت بالشعب الفلسطيني”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق