Uncategorized

الطاقات المتجددة, “مجال متميز” للشراكة الجزائرية الألمانية

برلين- أكد سفير الجزائر ببرلين, السيد نورالدين عوام في حوار مع مجلة شهرية ألمانية, إن الطاقات لمتجددة تشكل “مجال متميز” لشراكة متجددة بين الجزائر و ألمانيا.

ففي حوار خص به الجريدة الشهرية الألمانية “ديبلوماتيكس ماغازين” التي خصصت عددها لشهر اكتوبر لملف الطاقة, وصف السفير ألمانيا بالشريك التاريخي في التصنيع بالجزائر, مشيرا إلى “الشركات الألمانية العديدة التي تنشط في السوق الجزائرية”.
وأضاف أن هذا التواجد قد سمح بتطوير “معرفة متبادلة و ثقة من شأنها تسهيل الشراكات الجديدة, خاصة في مجال الطاقات المتجددة”.
وفي حديثه عن فرص الاستثمار, قال السفير أن نطاق الاستثمار في الجزائر “واسع جدا” و أن هناك مكان للشركاء الراغبين في الانخراط في علاقة “رابح-رابح” سواء اكان ذلك مع القطاع العمومي أو الخاص.

و أبرز السيد عوام أن الطاقات المتجددة في الجزائر تعرف “ديناميكية حقيقية” لا تقتصر فقط على انجاز منشئات مولدة للكهرباء بل تترجم أيضا من خلال استحداث صناعة موجهة نحو انتاج تجهيزات و مكونات موجهة للطاقة الشمسية.

و استرسل بالقول أن هذه الديناميكية تعززت بالنموذج التنموي الذي أطلقه رئيس الجمهورية,السيد عبد المجيد تبون و الذي يفضل الاستثمارات في القطاعات ذات القيمة المضافة العالية, على غرار الطاقات المتجددة.
كما يشمل ذلك, يقول السفير, البرنامج الوطني للطاقات المتجددة الذي يمتد إلى غاية 2030.

اقرأ أيضا :  تعاون طاقوي: عطار يتحادث مع سفيري كولومبيا و البرتغال

و بخصوص القدرات الطبيعية التي تزخر بها الجزائر في مجال الطاقات المتجددة, اشار الدبلوماسي الجزائري الى الطاقة الشمسية و شساعة اراضي الجزائر الصحراوية, مضيفا ان هذه الامكانات تستفيد من هياكل جد متطورة لا سيما النقل و اليد العاملة المؤهلة و كذا سوق وطنية و اقليمية تسمح بتحقيق استثمارات مربحة بشكل سريع.

و في رده على سؤال حول تأثير الطاقات المتجددة على افاق التنمية بصفة عامة و الشباب بصفة خاصة, قال السيد عوام ان “تنمية الطاقات المتجددة لا تساهم فقط في الجهد الجماعي لصالح العالم بل و كذا في تطوير الاقتصاد الوطني و على غرار كل المشاريع التي اطلقتها الجزائر كان الشباب في قلب انشغالات السلطات العمومية”.

كما تطرق الى الجهاز العمومي لخلق الشغل لفائدة الشباب من خلال تمويل انشاء مؤسسات الذي تم دعمه بقرار من رئيس الجمهورية عبدالمجيد تبون الذي قام بوضع استراتيجية جديدة للشركات المصغرة ستترجم من خلال انشاء صندوق خاص موجه للمؤسسات الناشئة.
تجدر الاشارة الى ان “ديبلوماتيكس ماغازين” تعتبر مجلة شهرية انشأت سنة 1959 باللغتين الالمانية و الانجليزية.
و يتم نشرها بشكل واسع في المانيا لدى الاوساط الدبلوماسية و المؤسسات و المنظمات لا سيما المهنية و كذا لدى اوساط العمل.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق