منوعات

الطب النووي يسجل “تطورا كبيرا” في الجزائر

الجزائر – أشاد رئيس الجمعية الوطنية لممارسي الطب النووي الخواص, الدكتور محمد صدر الدين بوروبة يوم الجمعة بالجزائر ب “التطور الكبير” الذي يسجله هذا التخصص معربا عن أمله في تدعيمه بأجهزة التصوير الطبي الموجه لطب السرطان و القلب.

و في تصريح لواج بمناسبة انعقاد المؤتمر المغاربي ال3 للطب النووي, أكد الدكتور بوروبة يقول “يشهد الطب النووي تطورا كبيرا في الجزائر سواء في القطاع العمومي أو الخاص. لدينا حاليا 49 مركزا موجه لهذا التخصص موزعين عبر كامل التراب الوطني علما أن 60 بالمئة منها تابعة للقطاع الخاص”.
و في اشارته الى وجود “كفاءات وطنية مؤكدة” في مجال الطب النووي, أوضح المتدخل أن أول مصلحة لهذا التخصص تعود لسنة 1978 ممثلة في مركز بيار و ماري كوري بمستشفى مصطفى باشا بالجزائر العاصمة.

و يرى المتحدث أنه يتعين على الجزائر استدراك التأخر المسجل في مجال الأجهزة الخاصة بالأشعة المستوردة و التي يكثر عليها الطلب في مجال طب السرطان منددا بوجود جهاز واحد للتصوير المقطعي الذري لجميع السكان علما أن هذه الطريقة من التصوير الطبي تحقق تقدما كبيرا في تشخيص و معالجة أمراض السرطان و القلب.

من جهة أخرى, أكد السيد بوروبة أن المركز الوحيد الذي يتوفر على هذه التقنية تابع للقطاع الخاص و يوجد بمدينة تيزي وزو داعيا الى تكثيف هذه التقنية الطبية سيما و أن ” المخطط الوطني لداء السرطان” يوصي بهذا الاجراء لسد النقائص في مجال التكفل بمرضى السرطان.

اقرأ أيضا :      مصلحة الطب النووي بورقلة: إضافة “نوعية” في مجال التكفل بالمرضى …

و بخصوص موضوع المؤتمر, اوضح المتدخل أن هذا اللقاء الذي يدوم يومين سيعكف على تطبيق تقنيات التشخيص و العلاج الخاصة بالطب النووي في مجال داء السرطان و القلب فيما سيخصص جانبا للعلاقة بين الذكاء الاصطناعي و الطب النووي.
من جهة أخرى, تمثل الطريقة الافتراضية لهذا اللقاء العلمي التي فرضها الظرف الصحي الخاص “رهانا تقنيا” حسب نفس المختص مضيفا أن هذا الجانب تم التكفل به من طرف مركز البحث في الاعلام العلمي و التقني الذي يضمن الربط ين مختلف المتدخلين من الجزائر و تونس و المغرب.
يذكر أن المؤتمر المغاربي ال3 حول الطب النووي ينظم تحت اشراف وزارة الصحة و السكان و اصلاح المستشفيات بالتنسيق مع محافظة الطاقة الذرية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق