الجزائر

القرض الشعبي الجزائري يدشن وكالة تجارية جديدة بالقليعة بولاية تيبازة

الجزائر– دشن القرض الشعبي الجزائري يوم الأحد وكالة تجارية جديدة بمدينة القليعة ولاية تيبازة ليرتفع عدد الوكالات التابعة لهذا البنك العمومي الى 152 على المستوى الوطني, حسبما أعلنه الرئيس المدير العام للبنك, محمد دحماني.

و في كلمة ألقاها بمناسبة تدشين الوكالة “138” الواقعة بطريق فوكة بالقليعة, أوضح السيد دحماني أن هذا العمل يندرج في اطار استراتيجية البنك الرامية الى توسيع شبكة استغلالها و المساهمة في تطوير الشمول المالي.

في هذا الصدد, أكد ذات المسؤول قائلا “يعزز هذا الانجاز الجديد القرض الشعبي الجزائري كبنك جواري في الاصغاء الى زبائنه”.

و حسب نفس المسؤول و في اطار توسيع امكانيات البنك, سترتفع شبكة القرض الشعبي الجزائري من 150 وكالة الى غاية 31 ديسمبر 2019 الى 160 وكالة بحلول نهاية السنة الجارية حسب الرئيس المدير العام لهذه المؤسسة العمومية.
كما أوضح نفس المسؤول الذي يراهن على توفير زهاء عشرة مناصب عمل على مستوى كل وكالة جديدة أن القرض الشعبي الجزائري سيستحدث حوالي 100 منصب عمل عبر هذه الوكالات الجديدة حيث قال “فتحنا وكالة بمدينة عنابة و شباكا على مستوى فندق ماريوت بقسنطينة. كما سندشن الأحد المقبل وكالة تجارية بمدينة تيارت و نحن بانتظار الحصول على اعتماد من خمس الى ست وكالات جديدة من بنك الجزائر” على حد قوله.
و يجري حاليا استكمال اشغال انجاز وكالات أخرى تابعة للقرض الشعبي الجزائري على غرار تلك المرتقبة على مستوى جامع الجزائر مخصصة للصيرفة الاسلامية و وكالة بشرشال ( ولاية تيبازة) و أخرى بعين الترك ( ولاية وهران) اضافة الى مشروع فتح وكالة بمدينة ايليزي.

اقرأ أيضا : القرض الشعبي الجزائري: تسويق منتجات الصيرفة الاسلامية على مستوى وكالة ثانية بالعاصمة 

 
اقبال كبير على البطاقات البنكية اللاتلامسية
 
من جهة أخرى, وفي إطار مخطط العصرنة, أطلق القرض الشعبي الجزائري بطاقة بنكية لاتلامسية.
و حسب الرئيس المدير العام للبنك, فإن القرض الشعبي الجزائري يعتبر أول بنك في الجزائر يدرج خاصية “لا تلامس” على بطاقاته الائتمانية الدولية.

و أكد أيضا أن هذه البطاقة قد “طُوّرت في إطار مكافحة فيروس كورونا (كوفيد-19), إذ يوجد اقبال كبير على هذا المنتوج”. وقد طور القرض الشعبي الجزائري رفقة البنك الدولي منتوجا خاصا بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة,والمتوفر حاليا على مستوى تسعة وكالات نموذجية.

وأوضح السيد دحماني أن هذا المنتوج المسمى “المؤسسة الصغيرة و المتوسطة لدى القرض الشعبي الجزائري” المتكون لاسيما من عرضين “ساهل نشاطي” و”ساهل ماهل” موجه لفائدة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من أجل تمويل عملياتها الجارية, موضحا أن البنك يعد ضمن قاعدة زبائنه ما يقارب 190 ألف مؤسسة صغيرة ومتوسطة.
كما أعلن المسؤول الأول بالبنك عن التنصيب الجاري لخمسة آلاف نهائي دفع الكتروني من أجل بلوغ معدل عشرة ألاف, مفيدا بإطلاق برنامج لتسريع تشغيلها.

واسترسل يقول “مع بداية الأسبوع القادم, سنطور دفتر ادخار بشريحة مغناطيسية وهو دفتر ادخار يمكن تتبع افضل لمسار العمليات المالية وأكثر أمان وسهل الاستعمال.

وفي إطار تحسين الحوكمة داخل القرض الشعبي الجزائري, عمد الرئيس المدير العام لنشر الشبكة الالكترونية الداخلية, لاسيما عبر توزيع ألفي جهاز حاسوب جديد.
وأوضح أيضا “إننا بصدد تطوير أجهزة جديدة: كالشبابيك الالية البنكية (GAB) بدل الموزعات الآلية للاوراق النقدية. بحيث ستسمح هذه الشبابيك للزبائن بالاستفادة من عديد الخدمات دون الدخول الى مقرات وكالات القرض الشعبي الجزائري, لاسيما طلب دفتر الصكوك او بطاقة بنكية او الاعتراض عن بطاقة بنكية”, مفيدا أن البنك قد اقتنى 140 شباكا اليا بنكيا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق