منوعات

الكنفيدرالية الجزائرية لأرباب العمل المواطنين تطلق برنامج “اينوفايت ألجيريا”

الجزائر – أطلقت الكنفيدرالية الجزائرية لأرباب العمل المواطنين يوم الثلاثاء برنامج دعم للمشاريع المبتكرة تحت اسم “اينوفايت ألجيريا” الذي يعتمد على المعرفة التطبيقية والابداع.

وفي تصريح لوأج على هامش حفل تسليم الجوائز ل 20 فائزا في مسابقة هاكا ألجيريا ما بعد كوفيد-19 التي أطلقت شهر مايو الفارط، أكد رئيس لجنة المؤسسات الناشئة بالكنفيدرالية الجزائرية لأرباب العمل المواطنين، بن زيتوني شمس الدين أن “إينوفايت ألجيريا هو برنامج محرك للاقتصاد يعتمد على المعرفة إذ يهدف إلى تنمية مشاريع المقاولاتية القائمة على المعرفة التطبيقية والتطوير الابداعي واستقلالية تصميم وهندسة المنتجات والخدمات الجديدة”.
وقال ذات المسؤول أن “هذه المبادرة الجديدة التي أطلقتها الكنفيدرالية توفر لحاملي المشاريع المبتكرة مرافقة بدء بالتكوين إلى غاية فرص حشد الاموال والتدويل مرورا بالنصيحة الاستراتيجية وتطوير الأعمال”.
واشار السيد بن زيتوني إلى أن “المستثمرين التابعين للكنفيدرالية وحتى المستثمرين الآخرين المهتمين سيتمكنون بفضل هذا البرنامج من الانخراط في رأس مال المخاطر لتشجيع المؤسسات الناشئة التي لا يمكنها عادة الاستفادة من قروض بنكية”.

ويتمثل الهدف الأول حسب نفس المتحدث في “تكوين جيل جديد من المقاولين المبتكرين والمنافسين الذين يكرسون القطيعة” مبرزا أن هذه المبادرة يرعاها البروفيسور كمال يوسف تومي أستاذ في الهندسة الميكانيكية ومدير مساعد بمركز الأنظمة الهندسية المعقدة (KACST/MIT) (اليابان والولايات المتحدة) وأيضا مدير مخبر البحث في الميتاكرونيكس بمعهد ماساشوست  للتكنولوجيا (MIT).

وبهذه المناسبة أكد رئيس الكونفدرالية الجزائرية لأرباب العمل المواطنين سامي عقلي أن هذا البرنامج سجل في خطوة اولى مرافقة الفائزين في مسابقة هاكا ألجيريا، بحيث سيتمكن هؤلاء الفائزين بفضل المبادرة من ترقية مشاريعهم بمناسبة مواعيد مهمة موجهة للابتكار مثل ايمارجينغ فالي المنتظر شهر ديسمبر 2020 و فيفا تيك في 2021 وايضا ميت (MIT).
وسينطلق الفائزون شهر أكتوبر القادم في برنامج “إينوفايت ألجيريا”الذي سيرافقهم إلى غاية نهاية أبريل لتجسيد مشاريعهم بعد عمليات حشد الاموال التي ستبدأ في 2021.

للتذكير، سمحت #هاكا ألجيريا ما بعد كوفيد باستقبال أزيد من 350 مشروعا (فكرة) موزعة على 1500 مشارك عبر 48 ولاية من التراب الوطني حيث فاقت نسبة مشاركة الطلبة الجامعيين فيها 50 بالمائة والعنصر النسوي أكثر من 30 بالمائة.

وقد ضمت المنافسة أزيد من 171 مشروعا منها 63 يخص مجال الصحة، 47 مشروع في مجال المجتمع،  30 مشروعا يخص الاقتصاد، 19 في الحوكمة و 12 في مجال المالية – التكنولوجية.
وبعد سباق تكنولوجي جرى على الخط عبر الأرضية هاكا الجيريا، انتقت لجنة التحكيم 20 فائزا في المسابقة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق