الرياضة

الكونفدرالية الإفريقية للسباحة: تعيين الجزائري حكيم بوغادو كعضو في المكتب التنفيذي

الجزائر – انضم رئيس الاتحادية الجزائرية للسباحة، محمد حكيم بوغادو، يوم السبت، إلى المكتب التنفيذي للكونفدرالية الإفريقية للعبة، كممثل للمنطقة الأولى للعهدة الأولمبية 2021-2024، إثر تعيينه من طرف رئيس الهيئة القارية، صام رامساري، وفق ما علمته “وأج” من الهيئة الفيدرالية.

وحسب قوانين الكونفدرالية الإفريقية للسباحة، يتم انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي خلال الجمعية العامة الانتخابية، كما يتم تعيين ثلاثة أعضاء آخرين ينتمون إلى الجمعية العامة من طرف الرئيس، وهو ما استفاد منه بوغادو، خاصة بعد تضييع الجزائر لمقعدها كعضو منتخب “إثر استقالة أحمد شيباراكة عام 2019 من المكتب التنفيذي لأسباب شخصية”، حسب ما تنص عليه لوائح الهيئة القارية.
وفي اتصال مع “وأج”، أبدى بوغادو فخره بتمثيل الجزائر على مستوى الهيئات الدولية، قائلا: “اليوم تم ترسيم تعييني ضمن تشكيلة المكتب التنفيذي للكونفدرالية الإفريقية. الحمد الله أنني حققت الإجماع لدى أعضاء المكتب التنفيذي الجديد وسيما الرئيس رامساري، حيث نلت منصبا ضمن الأعضاء المعينين. سنجتمع قريبا لتوزيع المهام واللجان لكل عضو. هذا فخر لشخصي المتواضع باعتبارها أول تجربة لي على هذا المستوى وكذا فخر للسباحة الوطنية”.
وعقدت الأسبوع الفارط الجمعية العامة الانتخابية للهيئة القارية للسباحة عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد، حيث انتخب الجنوب إفريقي صام رامساري كرئيس للعهدة الثالثة تواليا، كما تم انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي تحسبا للعهدة الأولمبية 2021-2024 (12 عضوا)، إضافة لاقتراح حكيم بوغادو من أجل المصادقة على انضمامه للمكتب التنفيذي مع الثلاثي الذي يتم تعيينه مباشرة دون المرور على التصويت.

و أكد بوغادو أن افتكاك هذا المنصب يعد تتويجا للمجهودات المبذولة على مستوى الهيئة الفيدرالية، مضيفا: “هذا تتويج بالدرجة الأولى للجزائر ولكل الفاعلين في مشروع النهوض برياضة السباحة الجزائرية. فشخصي المتواضع سيمثل جميع الفاعلين في السباحة الوطنية. خلال السنوات الأخيرة تمكنا من النجاح كفريق عمل في عديد التحديات التي أقنعت رئيس الكونفدرالية بقدراتنا، وهذا الاتحاد والقوة سمحا لنا بدخول عضوية المكتب التنفيذي لمزيد من التطور”.

و تابع المتحدث بخصوص أهدافه ضمن الاتحاد القاري: “أسعى للمساهمة بمعرفتي وتجربتي في التسيير في مجال السباحة على تطوير التخصص في القارة السمراء، وكذا الدفاع عن مصالح السباحة الإفريقية عموما والجزائرية على وجه الخصوص. وخاصة تشكيل قوة اقتراح في أوساط المكتب التنفيذي لتجسيد عدة أفكار ومشاريع ناجعة على أرض الواقع”.
وفي الأخير، أصر بوغادو، الذي يحمل أيضا قبعة رئيس الاتحاد المغاربي للسباحة، على شكر الفريق العامل الذي يقوده على رأس الاتحادية على مساندته وثقته الدائمة فيه، واصفا إياه ب”الفريق الذهبي”، ناهيك عن “الثقة التي وضعها في شخصي الرئيس رامساري و أعضاء المكتب التنفيذي وكل عائلة السباحة الإفريقية”.
ويعد محمد حكيم بوغادو (41 سنة) من إطارات الرياضة الجزائرية، فهو سباح سابق، ثم تدرج كمدرب للسباحة في جميع الفئات، كما اشتغل في منصب مدير تقني رياضي لفريق اتحاد الجزائر، قبل أن يترأس فرع اتحاد الجزائر للسباحة، وفي سنة 2017 انتخب كرئيس للاتحادية الجزائرية للسباحة.
للإشارة أن بوغادو متحصل على شهادات جامعية عليا في إدارة الأعمال والتسويق، ناهيك عن عضويته سابقا بالمكتب التنفيذي للجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق