أخبار العالم

اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي تدعو الهيئات الدولية لحمل المغرب على احترام اتفاق وقف إطلاق النار

 
الجزائر – دعا أعضاء اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي،  مجلس الأمن الدولي والاتحاد الافريقي للضغط على المغرب وحمله على  الاحترام الكامل لأحكام اتفاقية وقف اطلاق النار الموقعة في 1991 ومخطط التسوية للنزاع في الصحراء الغربية تفاديا للمواجهة المسلحة التي تهدد الامن والاستقرار في المنطقة.

وسجل أعضاء اللجنة في بيان لهم اليوم، “التدخل الجبان والبغيض للجيش المغربي وبلطجيته ضد المدنيين الصحراويين الذين تظاهروا في الكركرات ضد فتح ثغرة غير الشرعية للسماح بتسويق المنتجات الصحراوية المنهوبة من قبل الاحتلال المغربي “.

وقالت اللجنة أنه في ” خرق ثابت” لاتفاقية وقف اطلاق النار المبرمة بين طرفي النزاع في سبتمبر 1991 واحكامه الاضافية لعام 1997 ” نفذ الملك المغربي تهديداته بفتح ثلاث ثغرات اضافية ودفع بجنود مغاربة للهجوم جسديا ضد المدنيين الصحراويين المسالمين” .

وأضافت أنه امام هذه الهجمة “الاستفزازية المجنونة وغير المسؤولية والمبرمجة” ، وجد الجيش الصحراوي نفسه مجبرا على الدفاع عن النفس وحماية شعبه.
وبناء على ما تقدم طالبت اللجنة، في بيانها مجلس الامن” بالتدخل وبعجالة قصوى وبوضوح كامل لتجنب إعادة عسكرة الصراع في الصحراء الغربية ” والا فتصبح منظمة الامم المتحدة فاقدة لمصداقيتها تماما وبالتالي غير مؤهلة للبحث عن حل عادل للقضية ومتطابق مع القانون الدولي”.
كما طالبت اللجنة “رئيس الاتحاد الافريقي  بأن يذكر بصرامة المغرب ويلزمه  بضرورة الاحترام الكامل لا حكام العقد التأسيسي الذي وقع عليه و بالتحديد المادة 20 المتعلقة بعدم التعدي على عضو آخر من الاتحاد”.
وكممثل للمكونات المجتمع المدني الجزائري ذكرت اللجنة وقوفها الدائم و “بحزم في هذه المحنة الى جانب الشعب الصحراوي وتطمئن كل الصحراويين بتضامنها الكامل ودعمها الدائم في كفاحهم الشرعي والنبيل من اجل الحرية والاستقلال”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق