Uncategorizedالجزائر

المديرية العامة للأمن الوطني تحيي الذكرى ال75 لمجازر 8 مايو 1945

الجزائر – أحيت المديرية العامة للأمن الوطني الذكرى الـ 75 لمجازر 8 مايو 1945، معتبرة هذه الاحداث “الباعث على بداية التخطيط للثورة التحريرية المباركة ومنه استرجاع السيادة الوطنية”، حسب ما أورده يوم السبت بيان للمديرية.

و أكد العميد الأول للشرطة لعروم أعمر رئيس خلية الاتصال والصحافة أن المديرية العامة للأمن الوطني “أحيت الذكرى الـ 75 لمجازر 8 ماي 1945، التي خرج فيها المواطنون العزل بعدة مناطق عبر الوطن، وسقط فيها أكثر من 45 ألف شهيد وشهيدة، وهو حدث بالغ الأهمية يعتبر الباعث على بداية التخطيط للثورة التحريرية المباركة ومنه استرجاع السيادة الوطنية”.

و أوضح نفس المسؤول أنه تم على الموقع الرسمي وصفحتي المديرية العامة للأمن الوطني على الفايسبوك وتويتر “نشر رسائل قوية لإحياء هذه الذكرى التاريخية العظيمة، التي كانت هذه السنة تحت شعار الجزائر دوما منتصرة المعتمد من وزارة المجاهدين وذوي الحقوق، كما أشادت مختلف مصالح الشرطة بأمن الولايات 48 ببطولات الشعب الجزائري عبر صفحاتها على الفايسبوك، وبمداخلات عبر الفضاءات الاذاعية المحلية، مع إلقاء كلمات بالمناسبة لفائدة عناصر الشرطة لتعزيز الانتماء التاريخي والوطني”.

و أضاف أن المنشورات عبر صفحات التواصل الاجتماعي للأمن الوطني “عرفت تفاعلا كبيرا، كونها منبرا يتردد عليه عدد معتبر من الزوار للتعبير والتواصل في ظل احترام تدابير الحجر الصحي للحد من انتشار وباء كورونا، حيث أشاد رواد الفضاء الأزرق بصدور هذه السنة لقرارات تعزز الانتماء الوطني وتشيد ببطولات أسلافنا وتساهم في التنشئة الاجتماعية للأجيال، منها إطلاق قناة تلفزيونية وطنية خاصة بالتاريخ، تكون سندا للمنظومة التربوية في تدريس التاريخ للأجيال، وتعميم إطلاق أسماء شهداء المقاومة الشعبية وثورة التحرير المجيدة على المجمعات السكنية، وأحياء المدن، والتوسع في ترميم المعالم التاريخية لتقف شاهدة، على مر العصور، على الثمن الباهظ الذي دفعه الشعب الجزائري في التصدي لوحشية الاستعمار”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق