منوعات

المدير العام لمنظمة الصحة العالمية يطالب بعدم تسييس أزمة كورونا ويدعو للتضامن الدولي

جنيف – طالب الدكتور تادروس ادهانوم المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، يوم الاربعاء بعدم تسييس ازمة فيروس “كورونا” وان تلجأ دول العالم إلى الوحدة والتضامن الدولي باعتبار ذلك الخيار الوحيد المتاح لهزيمة الفيروس .

جاءت دعوة مدير عام المنظمة الدولية ردا على سيل الاسئلة، الموجهة له منذ بداية مؤتمر صحفي عقده في جنيف مساء اليوم للحصول على رده بشأن انتقادات الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، له وللمنظمة امس وتهديده بوقف تمويل الولايات المتحدة للمنظمة الدولية.
وقال الدكتور تادروس ان المنظمة ومنذ اعلانها من البداية عن ظهور حالات غير معروفة السبب للالتهاب الرئوى في الصين بذلت كل الجهود من اجل ابلاغ العالم لحظة بلحظة بالتطورات وحتى إعلانها عن ان فيروس كورونا يمثل حالة طوارئ صحية عامة ثم الاعلان عنه كوباء وايضا كعدو اول للبشرية، وتحدث مدير عام منظمة الصحة عن ماقامت به المنظمة على مدى اكثر من ثلاثة اشهر من جهود فى مواجهة الفيروس سواء من خلال فرق الخبراء التى زارت الصين للوقوف على ما حدث والتحقيق او ما يخص مد البلدان بالارشادات اللازمة للوقاية وايضا بالمعدات الواقية ووسائل الحماية للاطقم الطبية وغيرها.
وأكد تادروس ادهانوم أن المنظمة ومع حلول اليوم المائة غدا الخميس منذ تفشى الجائحة قامت بكل الجهد من اجل انقاذ ارواح البشر فى كل مكان بالعالم وكل دولة فقيرة أو غنية وانها ستستمر فى تلك الجهود داعياً أن تتحد جهود دول العالم عبر الايديولوجيات والاختلافات لمواجهة الفيروس كما دعا كافة الاحزاب السياسية والسياسيين إلى عدم تسييس الازمة او ما أسماه بالحجر السياسى والعمل لحماية الشعوب، وذلك ان ارادوا عدم رؤية المزيد من اكياس الجثث لمن فقدوا ارواحهم بسبب فيروس كورونا، كما شدد على ضرورة عدم كسب نقاط سياسية على حساب صحة الشعوب.
ودعا تادروس إلى ان تكون الولايات المتحدة والصين كما فعلتا فى مواجهة احد الابئة الفتاكة خلال الحرب الباردة كما حث على انضمام الجميع للتضامن العالمى سواء مجموعة العشرين او غيرها فى العالم لمواجهة الفيروس لانه خطير ومعد للغاية وقاتل، محذراً من ان العالم سيرى المزيد من اكياس الجثث ان لم يتحرك ويتضامن على المستويين الوطنى والعالمى وقال ان العالم فقد 60 الف شخص حتى الآن و”هذا كاف”.

وفي رده على اسئلة الصحفيين وما يتعرض له من هجوم وانتقادات، قال مدير عام منظمة الصحة ان كانت هذه الهجمات عليه شخصيا فهو لا يهتم، وانه يركز فقط على عدم فقدان الأرواح كما ان منظمة الصحة لا تعمل فى السياسية، مضيفاً انه تعرض على المدى الشهور الثلاثة الماضية لهجمات عنصرية وإساءات لكنه لم يعط ذلك اهتماما.

وأشار إلى ان ما يحزنه هو سب افريقيا والافارقة بشكل عنصري، مؤكداً انه فخور بانه افريقى اسود وحدد تادروس أن الهجوم عليه قبل 3 اشهر كان من تايوان، ولم يتحدث عنه قبل اليوم، كما أوضح مدير عام منظمة الصحة إلى ان بعض وسائل الاعلام تصب الزيت على النار فى تناول مثل ما يتعرض له والمنظمة من انتقادات،  ودعا إلى أن يركز الجميع على مواجهة الفيروس وهزيمته.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق