أخبار العالم

اليوم العالمي للعيش معا بسلام: الأزمة الصحية العالمية فرصة للتذكير بأهمية الروابط التي تجمع الشعوب

الجزائر – تمثل الأزمة الصحية التي يعيشها العالم نتيجة انتشار فيروس كورونا فرصة للتذكير بـ “أهمية الروابط” التي تجمع الشعوب على اختلاف انتماءاتها العرقية والدينية والثقافية و”وقفة للتفكير في كل ما يوحدها” حسب ما جاء في الموقع الالكتروني لمبادرة اليوم العالمي للعيش معا في سلام.

ويحتفي المجتمع الدولي كل 16 مايو باليوم العالمي للعيش معا في سلام وهو مبادرة جزائرية ترمي لترقية قيم السلم والمصالحة والتسامح في المجتمعات وبين الأمم وقد صادقت عليه الجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة في ديسمبر 2017. وجاء في الموقع الالكتروني لهذه المبادرة أنه “في كل مرة نبذل فيها مجهودا لمنع انتشار الفيروس نظهر إرادتنا العميقة في العيش معا, نعي ساعتها بأننا لا نعيش بمفردنا, ولكن مع الآخرين”.
وأوضح البيان أن “الأزمة الصحية والإنسانية التي نعيشها تبين أن العيش معا أمر يهمنا كلنا, إنها تظهر أهمية الروابط التي توحدنا (…) إننا متلازمون بعضنا ببعض مهما اختلفت أصولنا, معتقداتنا, أدياننا, مراكزنا الاجتماعية وأماكن عيشنا”. وأكد على أن جائحة كورونا “تمثل سانحة فريدة لنعي حقيقة أساسية وهي أننا نعيش معا” وأن “الحجر المنزلي أو الصحي والتباعد الاجتماعي اللذين يعيشهما الملايين منا اليوم يجعلاننا نعيد اكتشاف الأهمية التي يحتلها الآخر في حياتنا (…) نحن بحاجة إلى الآخرين حتى وإن كنا لا نصادفهم في حياتنا اليومية …”. وأضاف أن احتفالنا اليوم بهذا اليوم هو “وقفة للتفكير في كل ما يوحدنا”.
ودعا البيان إلى نشر هذه الرسالة والعمل على إيجاد أشكال جديدة للتضامن من خلال مواقع التواصل الاجتماعي باستخدام الوسمين JIVEP2020# و VIVREENSEMBLE# . وختم القائمون على هذه المبادرة بأنه ” .. إذا استطعنا فرادى وجماعات تقوية قناعاتنا بأننا في الواقع نعيش معا وأنه بالإمكان جعله كذلك في جو من التناغم والسلام, يمكننا إزالة الجدران التي تقسمنا دون جدوى ولنجد بداخلنا تلك الحقيقة بأننا ننتمي إلى جسد الإنسانية”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق