Uncategorized

اليوم الوطني للتشجير: غرس زهاء 3ر2 مليون شجرة مثمرة مقاومة للجفاف آفاق 2023

تيبازة – تعتزم وزارة الفلاحة و التنمية الريفية غرس زهاء 3ر2 مليون شجرة مثمرة مقاومة للجفاف آفاق 2023، فيما يتوقع غرس 5ر31 مليون شجرة خلال موسم 2020-2021، حسب توقعات  القطاع.

وجاء في وثيقة وزعت على الصحافة على هامش الحملة الوطنية للتشجير التي أشرف على إطلاقها الرسمي من تيبازة، الوزير الأول، عبد العزيز جراد، أنه تجسيدا لبرنامج تطوير الأشجار المثمرة المقاومة للجفاف تسعى مصالح الغابات لإنتاج أكثر من 3ر2 مليون شجرة مثمرة، منها مليون شجيرة من الخروب آفاق 2023.
والى غاية الثلاثي الأول من السنة القادمة، تتوقع ذات المصالح إنتاج 500 الف شجرة من أصناف الخروب و الزيتون و الفستق و اللوز و الكستناء، إستنادا لذات الوثيقة.
ويهدف هذا البرنامج المندرج في إطار السياسة القطاعية لتطوير و تثمين و حماية الفضاءات الغابية إلى “تحسين الظروف المعيشية لساكنة الريف” على غرار برامج أخرى تعنى بتشجيع إنشاء وحدات إنتاج مصغرة لتربية الحيوانات و النحل.

 إقرأ أيضا: الحملة الوطنية للتجشير، رسالة لأعداء الطبيعة و فرصة لزرع الأمل

وتتميز الجزائر بغطاء غابي متنوع يتربع على مساحة تفوق الأربعة ملايين هكتار، منها واحد مليون و 42 ألف هكتار غابات اي ما يمثل 69 بالمائة غابات أشجار الصنوبر الحلبي، و 21 بالمائة فلين، و 280 الف هكتار أشجار حديثة الغرس، فيما تشغل الأحراش مساحة تقدر ب2،41 مليون هكتار من المساحة الإجمالية المقدرة بأربعة ملايين هكتار.

وبخصوص الخسائر في الثروة الغابية جراء حرائق الغابات الاخيرة، جدد البيان التذكير بتسجيل حصيلة تفوق ال41 الف هكتار خلال السنة الجارية.

وأضاف أن الثروة الغابية عرفت خلال السنوات الأخيرة تدهورا كبيرا بسبب الرعي الجائر و الاستغلال غير الشرعي و التوسع العمراني وحرائق الغابات التي تتلف كل سنة حوالي 30 الف هكتار، فضلا عن عوامل طبيعية زادت من حدة هذا التدهور على غرار، التغيرات المناخية التي تفرز موجات حر و جفاف متكررة ما يقلص من دور الأنظمة الإيكولوجية.

وفي هذا السياق، كشفت وثيقة قطاع الفلاحة أن مصالح الغابات تتوقع غرس في آفاق 2024، أزيد من 30 ألف هكتار، منها 19.356 هكتار موجهة لإعادة تجديد الفضاءات الغابية التي تدهورت بسبب الحرائق و أزيد من 11 ألف هكتار ضمن برنامج تهيئة الأحواض المنحدرة و مكافحة ظاهرة تدهور الأراضي في المناطق السهبية و الصحراوية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق