Uncategorized

اليوم الوطني للمجاهد: تكريم أعضاء من الفرقة الفنية لجبهة التحرير الوطني

الجزائر – تم مساء يوم الاربعاء بالجزائر العاصمة تكريم أعضاء من الفرقة الفنية لجبهة التحرير الوطني بمناسبة احياء اليوم الوطني للمجاهد و الذكرى المزدوجة (20 أوت 1955-20 أوت 1956).

وأشرفت وزيرة الثقافة و الفنون، مليكة بن دودة بحضور الوزير المستشار للاتصال الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية، محند أوسعيد بلعيد،على هذا الحفل التكريمي الذي احتضنه قصر الثقافة مفدي زكريا.
و كرم بالمناسبة بعض اعضاء الفرقة الفنية لجبهة التحرير الوطني- التي تأسست في 1957 من طرف الفنان الراحل مصطفى كاتب- من بينهم بسطانجي عبد الرحمان المعروف باسمه الفني الطاهر لعميري و الملحن مصطفى سحنون و بوليفة محمد الهادي و سعيد  سايح و صافية كواسي و حليمة زرقاوي.

و في كلمة افتتاحية القتها  بالمناسبة، نوهت وزيرة الثقافة و الفنون بالدور الفعال الذي قام به اعضاء الفرقة الفنية لجبهة التحرير الوطني إبان ثورة أول نوفمبر 1954 و التي “اضفى عليها  النضال الفني  وجها جماليا”.

وقالت السيدة بن دودة انه بفضل الثقافة و الفن “استطاعت الجزائر ان تحتفظ على خصوصيتها” رغم عقود من الاستعمار الذي لم  يقض على شخصية و هوية جزائريين بفضل الثقافة.
ومن جهته اكد الامين العام لوازرة المجاهدين و ذوي الحقوق، العيد ربيقة، ان اليوم الوطني للمجاهد يقترن بتخليد الذكرى المزدوجة للهجومات التي شهدتها منطقة الشمال القسنطني في 20 أوت 1955 و نجاح  قيادة الثورة في عقد مؤتمرها بالصومام بإفري  اوزلاقن (بجاية) في 20 أوت 1956.

وأضاف السيد ربيقة ان “الاحتفاء بهذا اليوم كان و لا يزال في مضامينه و مراميه العديدة  يعبر عن الوفاء” لذوي الفضل من المجاهدات و المجاهدين و من بينهم اعضاء الفرقة الفنية لجبهة التحرير الوطني. 

واسترسل قائلا ان للفنانين خلال مراحل المقاومة الشعبية و الحركة الوطنية و ثورة أول نوفمبر “دور فعال” في تعبئة الاجيال و تنظيم الصفوف لمحاربة المستعمر.

وعلى هامش هذا الحفل اقيم معرض لصور الفرقة الفنية لجبهة التحرير الوطني و رجال المقاومة الشعبية.  و حضر عددا من الوزراء هذه الفعاليات المقامة من طرف وزارة الثقافة و الفنون بمناسبة اليوم الوطني للمجاهد.
 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق