الجزائر

امتحانات شهادة البكالوريا: تباين آراء المترشحين حول “صعوبة” امتحان مادة الرياضيات

الجزائر– تباينت آراء المترشحين لامتحانات شهادة البكالوريا (دورة سبتمبر 2020) الموزعين على مراكز الإجراء التابعة لشرق ولاية الجزائر, حول طبيعة الأسئلة الخاصة باختبار مادة الرياضيات حيث اعتبروها “نوعا ما صعبة” وغير متوقعة خاصة بالنسبة للشعب العلمية والاقتصادية, حسبما لوحظ.

وعبر المترشحون الذين التقتهم /وأج/ أمام مدخل مراكز الإجراء التابعة لمديرية التربية الجزائر شرق, أن اليوم الثاني من الامتحان لم يكن سهلا عليهم مثل امتحان اليوم الأول لأن الأسئلة المخصصة لامتحان مادة الرياضيات كانت “صعبة ” خاصة بالنسبة لتلاميذ شعبة التسيير و الاقتصاد و كذا العلوم الطبيعية.

وأكدت مترشحة في شعبة تسيير واقتصاد بثانوية محمد بجاوي 1 ببلدية باب الزوار, أنها “غير راضية” على إجاباتها على الموضوع الأول رغم سهولته مقارنته بالموضوع الثاني.

وقد شوهد بذات الثانوية عدد من المترشحين غادروا قاعات الامتحان “مبكرا” في حدود الساعة العاشرة والنصف رغم أن الوقت المخصص للمادة هو 3 ساعات, إذ اعتبر طالب آخر أن أغلب زملائه “تفاجئوا” بالمنهجية التي طلب منهم العمل بها في الموضوع الثاني وهو ما دفعهم إلى التركيز على الموضوع الأول دون تفكير.
كما لامست /وأج/ لدى حديثها مع المترشحين وبعض الأولياء تخوف من النتائج التي قد تترتب على هذه المادة خاصة و أنها تعتبر هامة (بمعامل 5) بالنسبة لشعبة التسيير و الاقتصاد وكذا العلوم الطبيعية.

وعلى النقيض من ذلك, أبدى مترشحو شعبة آداب وفلسفة و لغات أجنبية, من أمام مركز الامتحان رابح بيطاط بحي زرهوني (بلدية المحمدية) ارتياحهم حيال الموضوع الاول المقترح عليهم لأنه “يتطابق” مع الدروس التي تلقوها في الفصل الاول و الثاني وتمت مراجعته من قبل.

واختار “أسامة” الموضوع الأول وتمكن من الإجابة على التمارين التي تطرقت إلى الموافقات و المتتاليات وكذا الدوال على عكس الموضوع الثاني الذي طرح مشكلة المتتالية الهندسية التي تشكل صعوبة لدى تلاميذ شعبة آداب وفلسفة كما قال واثقا إن هذه المادة ستساعده على رفع معدله العام.

اقرأ أيضا :   بكالوريا 2020: امتحانات اليوم الأول جرت في ظروف حسنة رغم الظرف الاستثنائي

من جهته, أوضح حبيب عبيدات, مدير التربية لولاية الجزائر شرق أن مصالحه “لم تسجل” أي ملاحظات استثنائية خلال اليومين الأول و الثاني من امتحانات شهادة البكالوريا عبر 65 مركز إجراء استقبل 20 ألف مترشح بين متمدرسين و أحرار ويؤطرهم 6591 مؤطر.
ولم تسجل ذات المديرية, حسب ذات المصدر, إلى غاية هذا اليوم أي تجاوزات فيما يخص الإخلال بالبرتوكول الصحي الخاص بمكافحة فيروس كورونا او المتعلق بالتزام المؤطرين بالحضور في الوقت المحدد وفيما يخص الغيابات وحالات الغش المرصدة منذ أمس أكد المسؤول عدم تسجيل أي تجاوز أو إخلال بالقانون الداخلي لهذا الامتحان المصيري.
يذكر أن تعداد المترشحين لهذه الدورة بالجزائر العاصمة بلغ 213 57 منهم المترشحين المتمدرسين (245 37 مترشح) و المترشحين في المدارس الخاصة ( 070 2 مترشح) و المترشحين الأحرار ( 898 17 مترشح) بما فيهم 69 مترشح من مراكز إعادة التأهيل و المترشحين من ذوي الاحتياجات الخاصة (41 مترشح), فيما يتوزع المترشحون حسب الجنس ب  905 32 ذكور مقابل  308 24 إناث.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق