منوعات

انفلونزا/لقاح : معهد باستور يطمئن بضمان التوزيع العادل للحصص المستلمة

الجزائر– طمأن مدير التسويق بمعهد باستور الجزائر الدكتور عبد الرزاق سوفي بخصوص ضمان توزيع “عادل” لحصص اللقاح المضاد لفيروس الأنفلونزا الموسمية وذلك تدريجيا حسب الكميات التي تصل من المخبر الذي يزود المعهد بهذه المادة.

وشرح ذات المسؤول في تصريح لوأج الطرق التي يتم بها توزيع اللقاح عبر كل مناطق الوطن مستدلا بقائمة تستند الى توجيهات وزارة الصحة والسكان واصلاح المستشفيات مؤكد بأن “الحصة الأولى التي وضعتها مديرية الوقاية وترقية الصحة بالوزارة تم توزيعها بنسبة 100 بالمائة تقريبا باستثناء ولايات قليلة جدا اثنتين منها بوسط الوطن تم استدعائها لاقتناء حصتين في نفس الوقت”.

وفيما يتعلق بالحصة الثانية قال الدكتور سوفي بأن المعهد “بصدد تزويد 18 ولاية عبر القطر وأن الكميات الموزعة مرهونة بالكمية التي يتسلمها المعهد تدريجيا”.

وبخصوص ولايات الجنوب الكبير وفي ظل غياب النقل الجوي للخطوط الجوية الجزائرية ثمن ذات المسؤول العملية التي تقوم بها وزارة الدفاع الوطني لتزويد هذه الولايات الخمس مشيرا إلى أن ولاية تمنراست تحصلت على حصتين في نفس الوقت وتندوف بصدد تزويدها بحصتها في حين تنقل ممثل ولاية بشار برا لاقتناء حصة الولاية.
ولضمان هذا التسيير المحكم -كما قال – تسند مهمة اقتناء اللقاح الى “ممثل واحد” عن كل ولاية يكون مزودا بوسائل التبريد الضرورية.

اقرأ أيضا :   كوفيد-19: الجزائر تسجل أعلى حصيلة يومية منذ ظهور الوباء في البلاد

وأوضح الدكتور سوفي بأن توزيع اللقاح يتم “بصفة تدريجية” حسب الكمية التي يتم اقتنائها من المخبر الذي تعاملت معه وزارة الصحة, داعيا إلى “تفادي زرع البلبلة” في وسط المجتمع ما دامت الحملة لازالت -حسبه- في بدايتها ولم يتم تسجيل بعد إلا “حالات ضئيلة جدا” من الإصابة بالفيروس.
وطمأن مدير التسويق باستهداف بالدرجة الاولى الفئات التي هي في حاجة ماسة الى هذا اللقاح من أسلاك القطاع و المصابين بأمراض مزمنة والنساء الحوامل والأسلاك النظامية داعيا هذه الفئات إلى ضرورة استعمال هذا اللقاح حتى تكون أكثر حماية.

وبخصوص وكالات صيدلانية اشتكت من عدم الحصول على “الكميات المعتادة” لفائدة المصابين بالأمراض المزمنة الوافدين عليها قال ذات الخبير بأن ذلك راجع الى الكمية التي تصل إلى المعهد تدريجيا مجددا سهر هذا الأخير على التوزيع “العادل” لكل الفاعلين في الميدان معترفا بالكمية “القليلة التي تم توزيعها خلال الحصة الأولى والتي لم تلب احتياجات هؤلاء” بالقدر الكافي.

وأكد في سياق متصل بأن الوكالات الصيدلانية ستستفيد من “الحصة الثانية” خلال الأيام القليلة القادمة وأن المعهد سيكون في الموعد في هذه المهمة قبل “تسجيل ارتفاع لعدد الحالات”.
و كانت وزارة الصحة اقنت لهذا الموسم مليون و800 ألف جرعة لقاح مضاد لفيروس الأنفلونزا الموسمية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق