Uncategorized

بن دودة: الانطلاق في ترميم “مسجد الباشا” التاريخي بسيدي الهواري بعد الحجر  

وهران – أعلنت وزيرة الثقافة والفنون مليكة بن دودة يوم الثلاثاء بوهران عن الانطلاق في عملية ترميم المسجد التاريخي “الباشا” بحي سيدي الهواري العتيق مباشرة بعد انتهاء الحجر الذي يندرج في إطار التدابير الوقائية للحد عن تفشي فيروس كورونا.

وقالت الوزيرة في تصريح صحفي، على هامش زيارتها التي شملت في اليوم الثاني والأخير مختلف المعالم الأثرية لوهران، أن “عملية ترميم مسجد الباشا الذي سيتم تجسيده في إطار اتفاقية مع الأتراك ستنطلق مباشرة بعد الانتهاء من الحجر”، لافتة إلى أنه “قد تم الانتهاء من الدراسة الخاصة بهذا المشروع الذي لم تنطلق عملية ترميمه بسبب تعليق الملاحة الجوية الناجمة عن جائحة كوفيد-19”.

واستحسنت السيدة بن دودة التي عاينت هذا الصرح الديني المشيد في 1797 في عهد محمد الباي محمد الكبير، ترحيل العائلات التي كانت تقيم بهذا المعلم و الصرح الديني إلى سكنات جديدة من طرف السلطات المحلية التي تحرص هي الأخرى على الانطلاق في تجسيد مشروع الترميم.

ودائما في إطار الشراكة مع الأتراك، سيتم تجسيد مشروع ترميم “قصر الباي” الذي سينطلق هو آخر بعد الحجر وسيتيح هذا المسعى تكوين اليد العاملة الجزائرية في المجال، لا سيما لاكتساب الخبرة في ميدان الترميم مما سيؤهلها للمشاركة في تجسيد مشاريع ترميم أخرى، حسبما ذكرته الوزيرة.

إقرأ أيضا:      المسرح الجهوي لوهران ضمن التراث الوطني

ومن جهة أخرى سيحظى الموقع  التاريخي”بورتيس مغنيس” الكائن ببلدية بطيوة (شرق وهران)، والذي هو عبارة عن بقايا أثرية لمدينة رومانية، بعملية تسييج لحمايته، حسبما أعلنته وزيرة الثقافة و الفنون خلال زيارتها لهذا الموقع المتربع على مساحة 32ر49 هكتار ومصنف في 1968 والذي استفاد في 2011 من دراسة “مخطط حماية وإصلاح.”
كما سيتعزز ذات الموقع الأثري بوضع مكتب يضم ممثلين عن المركز الوطني للبحوث في ما قبل التاريخ وعلم الإنسان والتاريخ والمركز الوطني في علم الآثار والديوان الوطني لتسيير واستغلال الممتلكات الثقافية المحمية للانطلاق في أعمال حفرية منظمة وتخصيص مقر لحماية التحف الأثرية، حسبما أكدته السيدة بن دودة.

وردا عن سؤال حول قاعات السينما، قالت الوزيرة أنه “يجري التفكير لإيجاد صيغة مع وزارة الداخلية لإعادة استرجاع القاعات و ربما تقديمها لخواص على غرار الشباب الراغبين في الاستثمار في هذا المجال.”

وقد خصص اليوم الثاني من زيارة وزيرة الثقافة و الفنون بمعاينة عدة مواقع أثرية أخرى مثل “قصر الباي” و”مسجد الباشا ” بالحي العتيق سيدي الهواري و حصن “سونتا كروز” بقمة جبل مرجاجو وكذا تفقد مشروع إنجاز مقر الجديد لمديرية الثقافة.
كما زارت أمس الاثنين عدة مرافق ثقافية ومشروع تهيئة “قصر الثقافةّ” والتقت مع ممثلي المجتمع المدني الفاعلين في قطاع الثقافة وزيارة مسرح تابع لأحد الخواص ومركز البحث في الانثربولوجيا الاجتماعية والثقافية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق