منوعات

بن زيان: نحو تعزيز قدرات الشبكة الوطنية للتعليم والبحث

الجزائر – أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عبد الباقي بن زيان، يوم الاثنين بالجزائر العاصمة، على التنسيق بين قطاعي التعليم العالي والبريد لتعزيز قدرات الشبكة الوطنية للتعليم و البحث لتواكب أنظمة التعليم العالي الدولية وتستجيب للاحتياجات الجديدة التي برزت خلال الفترة الاستثنائية جراء جائحة كورونا.

وأوضح الوزير في لقاء جمعه بوزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، إبراهيم  بومزار، و وزير الرقمنة والاحصائيات، منير خالد براح، أن هذا اللقاء يأتي “تتويجا لعدة اجتماعات بين وزارتي التعليم العالي والبريد لتعزيز ورفع قدرات الشبكة الوطنية للتعليم والبحث لتواكب أنظمة التعليم العالي الدولية وتستجيب للاحتياجات الجديدة التي برزت خلال هذه الفترة الاستثنائية من ظهور جائحة كورونا“.

إقرأ أيضا:   اطلاق ثلاث مشاريع رقمية خاصة بقطاع التربية

وأبرز السيد بن زيان أن الشبكة الوطنية للتعليم والبحث تعتبر “الواجهة الأساسية والهيكل التي لا غنى عنها للتحول الرقمي في القطاع، و ذلك لكونها تتحمل جملة الخدمات الاجتماعية والعلمية والبحثية والادارية”.
وأكد أن الهدف المرجو حاليا هو “الاستجابة لتحدي التعليم عن بعد بتوفير كل الوسائل اللازمة لمستعملي الشبكة الوطنية للتعليم والبحث والتي تصل تعدادتها الى مليونين (أساتذة، باحثون، طلبة)، و تعزيز سهولة الخدمات اللازمة وجودة نوعيتها”.
و أشار الوزير الى ضرورة تقوية و توسيع الشبكة سيما من خلال زيادة قدرة طاقات الربط ما بين مؤسسات القطاع والشبكة وزيادة تدفقات الربط للشبكة مع شركة اتصالات الجزائر.
ومن هذا المنظور، اعتبر أن قطاع التعليم العالي “يرغب في بناء شراكة مستدامة وفعالة مع قطاع البريد والمواصلات وبمرافقة وزارة الرقمنة والاحصائيات”، مضيفا أن هذه الشراكة “ستسمح بتطوير الرقمنة ليس في القطاع فحسب بل ستساهم كذلك في تنمية البلاد بصفة عامة”.
ومن جهته أكد وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية أنه في اطار التكامل والتنسيق الحكومي يولي قطاعه “اهتماما بالغ الأهمية” لقطاع التعليم العالي لفائدة الطلبة والاساتذة، سيما في مجال تطوير الرقمنة.
وفي هذا السياق أكد السيد بومزار على التزام القطاع بمرافقة التعليم العالي في مجال التعليم عن بعد، والوقوف على السبل الكفيلة للاستجابة لتطلعاته وتلبية احتياجاته في المجال، خاصة أن الظرف الصحي الاستثنائي جراء جائحة كورونا أثبت أهمية التعليم عن بعد.
وأبرز الوزير أنه تم التشاور مع متعاملي الهاتف الثابت والنقال “لمواصلة تمكين الطلبة ولوج المنصات التعليمية بصفة مجانية”.
و أما وزير الرقمنة والاحصائيات أكد أن المبادرات المرتبطة سيما بالاستعمال المكثف لتكنولوجيات الاعلام والاتصال والعمل على تعزيز الرقمنة على مستوى جميع القطاعات ولا سيما قطاع التعليم العالي والبحث العلمي تندرج في اطار تعليمات رئيس الجمهورية.
و في ذات السياق ركز السيد براح على أهمية التعليم عن بعد، مبرزا التزام قطاعه بمرافقة التعليم العالي و البحث العلمي في هذا المجال.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق