منوعات

بومزار يستعرض التجربة الوطنية في مجال إسهامات قطاعه لمجابهة إفرازات جائحة كورونا

الجزائر – استعرض وزير البريد و المواصلات السلكية و اللاسلكية، إبراهيم  بومزار، اليوم الخميس، تجرية الجزائر في مجال اسهامات تكنولوجيات الإعلام و الاتصال في مجابهة التحديات التي أفرزتها جائحة كورونا، مشددا على تنسيق التعاون من أجل تطوير المحتوى الرقمي العربي.

وفي كلمة له خلال الدورة الـ 24 لمجلس وزراء العرب للاتصالات و المعلومات المنعقدة عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد، أبرز السيد بومزار إسهامات قطاعه في مجابهة مختلف التحديات التي فرضتها جائحة كوفيد-19، خاصة ما تعلق بضمان استمرارية خدمات البريد و الاتصالات الموجهة  للمواطنين في ظل الحجر الصحي.

كما أبرز الوزير دور قطاعه في مساعدة الإدارات وهيئات الدولة و المؤسسات الاقتصادية على مواصلة النشاط أثناء الحجر الصحي وذلك باتخاذ “حزمة من التدابير و الإجراءات العملية التي وضعت حيز التنفيذ سيما في ميدان للتعليم والتكوين و التعاملات التجارية وذلك عبر تخصيص منصات و تطبيقات تشجع على سبيل المثال عمليات الدفع الإلكتروني والتعليم و التحاضر عن بعد”.

وفي هذا السياق أكد السيد بومزار على مرافقة قطاعه لعدة مجالات منها التعليم العالي وذلك من خلال تعزيز ورفع قدرات الشبكة الوطنية للتعليم والبحث لتواكب أنظمة التعليم العالي الدولية وتستجيب للاحتياجات الجديدة التي برزت خلال هذه الفترة الاستثنائية من ظهور جائحة كورونا سيما في مجال تمكين الطلبة ولوج المنصات التعليمية بصفة مجانية.

إقرأ أيضا: تسجيل تحسن كبير في مشكل السيولة المالية على مستوى مكاتب البريد

من جهة أخرى، جدد السيد بومزار التأكيد على ضرورة تنسيق التعاون العربي في مجال تكنولوجيات الإعلام و الاتصال من أجل تطوير المحتوى الرقمي العربي والمساهمة في القضاء على التبعية في هذا الميدان وذلك في إطار حوكمة الانترنت.

كما شدد الوزير على أهمية تطوير التعاون العربي في مجال الاتصالات وذلك بهدف مسايرة التطورات السريعة في هذا المجال من جهة والسهر على توفير خدمات ذات جودة ونوعية للمواطنين من جهة أخرى.

ولم يفوت السيد بومزار السانحة للحديث عن دعم الجزائر لمشروع تدعيم بريد فلسطين، داعيا بالمناسبة الدول العربية لدعم هذا البريد و مذكرا بموقف الجزائر الثابت و الداعم للقضية الفلسطينية.
للإشارة، سيناقش المشاركون في هذه الدورة عدة مواضيع منها متابعة تنفيذ خطة التنمية الإقليمية للمنطقة العربية 2017-2020 ومناقشة الترشيحات العربية لعضوية مجلسي الإدارة والاستثمار بالاتحاد البريدي العالمي، إلى جانب الأمن السيبراني ومكافحة الجريمة والإرهاب على شبكة الانترنت.

 إقرأ أيضا: ريد الجزائر : السيولة ستكون متوفرة في جميع المراكز عبر التراب الوطني

 كما سيتدارس المشاركون مسألة  المبادرة العربية لحوكمة الإنترنت في المنطقة العربية ومبادرة العاصمة العربية الرقمية، فضلا عن مستجدات المنتدى الإقليمي للمحتوى الرقمي العربي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق