Uncategorizedالجزائر

تصريحات المرزوقي بشأن الجزائر: محرز العماري يأسف للحملة “الحاقدة”

الجزائر – استوقف الناشط الحقوقي محرز العماري، الرئيس التونسي الأسبق منصف المرزوقي بشأن الحملة “الحاقدة” التي يشنها ضد الجزائر، مستشهدا بـ “استراتيجية مواجهة” تستهدف “تحميل الجزائر” عرقلة ملف الصحراء الغربية.

و كتب الرئيس الأسبق للجنة الدولية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي محرز العماري في رسالة مفتوحة وجهها للرئيس التونسي الأسبق قائلا “من المؤسف أن نلاحظ أن محمد منصف بن محمد بدوي المرزوقي، يواصل تبني موقف سلبي واستراتيجية مواجهة وهروب إلى الأمام من خلال الاستمرار كما هو الحال دائمًا في حملته الحاقدة للتشهير والهجوم على جزائر نوفمبر 1954، أرض الحرية والعزة والكرامة والشجاعة “.
وأضاف محرز العماري أن “عمى المنصف المرزوقي يهدف إلى تجاهل واقع تاريخي أكدته الشرعية الدولية مراراً وتكراراً”، مذكراً بأن هذا الواقع يقوم على توافق دولي على أنها مسألة تصفية استعمار وعلى مسؤولية مجلس الأمن الدولي في مسار التسوية المؤدية إلى تنظيم استفتاء لتقرير المصير في الصحراء الغربية.
كما أشار الرئيس الأسبق للجنة الدولية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي، أنه “لا الهروب المخزي وغير النزيه للدبلوماسية المغربية (…) ولا أي شكل من أشكال الضغط يمكن أن يؤثر على تصميم الجزائر تقديم دعم حق الشعب الصحراوي في ممارسة حقه في تقرير المصير و ممثله الشرعي جبهة البوليساريو حتى تنظيم استفتاء حر وعادل وبدون أي قيود مهما كان نوعها “.
وأكد السيد العماري في رسالته، علاوة على ذلك، أن المجتمع المدني الجزائري بكل مكوناته وتوجهاته لا يزال متمسكا بموقف الجزائر المبدئي الواضح الذي لا لبس فيه.

 إقرأ أيضا: لافروف يدعو إلى استئناف المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو

وتابع قوله “نحن فخورون ويشرفنا أن نكون مواطنين جزائريين، هذه الجزائر الوفية لروح ورسالة نوفمبر 1954 التي تقدم الحماية والإغاثة و المساعدة للاجئي الصحراء الغربية، هذا الاقليم غير المستقل، الذين وجدوا الملجأ في الجزائر، ارض الكرم الضيافة الراسخة في أفريقيتها. فخورة بنبل والتزام وتصميم مليون ونصف من الشهداء الذين ضحوا من أجل الحرية والكرامة والشرف والاستقلال الوطني “.

ومن هذا المنطلق، جدد تقديره واحترامه للشعب التونسي الذي دعم النضال والثورة الوطنية ضد الاستعمار الفرنسي واستقبل اللاجئين الجزائريين وآواهم، مذكرا بأن أحداث ساقية سيدي يوسف (8 فبراير 1958) هي صفحة بطولية لتضحية الشعبين الشقيقين (التونسي والجزائري) ضد الاستعمار. وفي هذا الصدد، دعا السيد العماري، المنصف المرزوقي إلى “التحلي بروح المسؤولية واتباع طريق الحكمة، ولا سيما عندما نكون في نهاية المسار، فلا ينبغي لنا تغذية الظلم واللاعقاب، قبل أن يسجل التاريخ نهائيا أنك تدافع عن الاستعمار”.
وأضاف “إنني أدعو ضميركم إلى العودة إلى جادة العقل والشرعية الدولية حول هذه المسألة الخاصة بتصفية الاستعمار، والمساهمة في الوقت نفسه في تحقيق السلام والاستقرار والتنمية لجميع شعوب المنطقة، بما في ذلك شعب الصحراء الغربية”، معتبرا أن “الأصوات الناعقة ضد الجزائر، والعدوانية غير المبررة، وجعجعة المخزن، وأذنابه وخدامه يجب أن تصمت”.

قبل أن يؤكد “أن قناعتنا القوية، هي أن الحق غير القابل للتقادم في تقرير المصير سينتصر عاجلاً أم آجلاً في الصحراء الغربية”، داعيا الرئيس التونسي الأسبق إلى “العمل يداً بيد، جزائريين وتونسيين وليبيين، ومغربيين وموريتانيين وصحراويين من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، لترجمة التطلعات العميقة والمشروعة لشعوب المنطقة إلى الحرية والتنمية والسلام والاستقرار والكرامة والشرف والسلام وحسن الجوار إلى أفعال ملموسة.

وتأتي رسالة السيد محرز العماري، ردًا على التصريحات التي أدلي بها مؤخرًا رئيس الدولة التونسي الأسبق حول الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في إفريقيا، المحتلة منذ عام 1975 من قبل المغرب بدعم من فرنسا. وقد تم إدراجها في عام 1966، في قائمة الأقاليم غير المستقلة، وبالتالي، فهي مؤهلة لتطبيق لائحة الأمم المتحدة 1514 بشأن استقلال البلدان والشعوب المستعمرة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق