الجزائر

تفعيل مخطط مكافحة حرائق الغابات بالجزائر العاصمة بداية من الفاتح يونيو

الجزائر– شرعت ولاية الجزائر في تفعيل مخطط مكافحة حرائق الغابات لموسم 2020 بداية من يوم الاثنين الفاتح يونيو لحماية المساحات الغابية من الحرائق وكذا تسخير كافة الإمكانيات المادية و البشرية, حسب ما أكدته يوم الإثنين رئيسة مصلحة الوقاية من الحرائق و الأمراض بمديرية الغابات والحزام الأخضر الولائية.

وأوضحت إيمان سعيدي في تصريح لواج أنه تم اليوم الفاتح يونيو تفعيل مخطط وجهاز مكافحة حرائق الغابات بالجزائر العاصمة على غرار باقي ولايات الوطن و توفير للحملة التي تستمر تختتم  لنهاية شهر أكتوبر القادم 3 فرق تدخل على مستوى غابات “بوشاوي” و “باينام” و “بن عكنون”, و تزويد تلك الفرق بالمعدات والوسائل اللازمة للتدخل الأولي و السريع قبل وصول النجدة  من مصالح الحماية المدنية في حال انتشار الحريق.

وأشارت الى أن اللجنة العملياتية لمكافحة الحرائق تضم قطاعات عديدة منها الحماية المدنية و الصحة و الأشغال العمومية والأمن والدرك الوطني ومؤسسة سيال وغيرها وقد تم تسخير 3 شاحنات ذات صهاريج بسعة تتراوح ما بين 6000 و 11.00ج لتر  للإطفاء موزعة عبر مقرات الفرق المشار اليها علاوة على تخصيص 24  نقاط للتزود بالمياه بكل المساحات الغابية الكبرى بالولاية على غرار مقطع خيرة وبوشاوي وبن عكنون.

وذكرت أنه يتم تدريجيا وضع اللجان التابعة للمقاطعات الادارية ال14 لحماية الغابات إذ نُصبت اللجنة التابعة لمقاطعة الإدارية الرويبة في انتظار تفعيل باقي اللجان بسبب تركيزها على حملات التطهير والتعقيم و عمليات التضامن اليومية للتصدي لانتشار فيروس كورونا بالعاصمة.
وذكرت المتحدثة انه يعول بفضل المخطط الحالي, تقليص مساحة الغابات المتلفة  من خلال تجنيد 54 عونا للتدخل السريع والاولي وفرق الحماية المدنية اضافة الى تنصيب 5 ابراج للمراقبة موزعة عبر غابات “19 جوان” و “باينام” و “بن عكنون” “المرأة المتوحشة” و “مقطع خيرة”, مبرزة أن هذه السنة لم توظف مصالح حماية الغابات كالعادة الأعوان الموسميين بعد تقليص الميزانية المخصصة للعملية.

من جهته, أشار كمال لعراس, رئيس مصلحة حماية الغابات والثروة الحيوانية  بذات المديرية, لوأج, أن المخطط يشمل أيضا أشغال وقائية حراجية و تنقية  مساحة  تزيد عن 130 هكتار من الغابات ورفع النفايات و كل مسببات الحرائق, إضافة الى تهيئة المسالك الغابية لتسهيل عمليات التدخل في حال نشوب بؤر حريق عبر المقاطعات الغابية الثلاثة بالعاصمة (بوشاوي, بئر خادم وباينام).

وأضاف أنه تم في هذا الاطار تعميم الأجهزة اللاسلكية  لتسهيل عمليات الاتصال والتنسيق الميداني عبر المقاطعات الغابية الثلاثة بالعاصمة لتنفيذ تدخل فعال في الوقت المناسب ومنع توسع بؤر الحرائق.
واستنادا لذات المصدر, فقد شاركت مديرية الغابات للعاصمة في إطار الجهود الولائية الرامية إلى مكافحة تفشي فيروس كورونا (كوفيد 19) حيث قارب عدد العمليات المنجزة 200 عملية تعقيم وتطهير عبر مختلف الفضاءات و المؤسسات العمومية والمساجد والأحياء السكنية بالعاصمة الى جانب تخصيص قوافل  تضامنية لفائدة العائلات المعوزة بمناطق الظل بالتنسيق مع المديرية العامة للغابات وباقي  القطاعات.
وقال المصدر أن ولاية الجزائر سجلت سنة 2019 قرابة 80 بؤرة حريق تسببت في إتلاف نحو  31 هكتار من المساحة الغابية أغلبها بغابة باينام.
للاشارة, فإن ولاية الجزائر تتوفر على ثروة غابية تفوق مساحتها 5.000 هكتارموزعة عبر 113 موقع غابي, عدد هام منها موجود عبر النسيج العمراني و يشمل مساحات تتراوح بين 1 الى 8  هكتارات, فيما تتفاوت مساحة الغابات الكبرى بالعاصمة بين 300 و600 هكتار على غرار غابات “مقطع  خيرة” و”بوشاوي” و “بوزريعة”  و”بن عكنون” و”باينام”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق