أخبار العالم

تقرير المصير الحل الأمثل للصحراء الغربية

لابلاتا (الأرجنتين) – أكد أساتذة جامعيون بمعهد العلاقات الدولية بجامعة لابلاتا بالأرجنتين أن تنظيم استفتاء تقرير المصير يبقى الحل الامثل لحل قضية الصحراء الغربية منتقدين اعتراف الرئيس الامريكي المنتهية عهدته دونالد ترامب بالسيادة المزعومة للمغرب على الأراضي الصحراوية.

وقال الأساتذة الأرجنتينيون في إعلان نشر على موقع الجامعة على الانترنت “إذا أردنا السلام والامن في المنطقة فإن الحل الأمثل يكمن في احترام القانون الدولي (…) من خلال تنظيم استفتاء تقرير المصير العالق منذ قرابة ثلاثة عقود.
حيث سيسمح هذا الاستفتاء للشعب الصحراوي باختيار العيش تحت سلطة المغرب أو الحكم الذاتي أو الاستقلال”.
وحسب الوثيقة المنشورة فإن الاستفتاء يمثل الوسيلة “الأكثر شرعية وسلما”، كما يتعين على المجتمع الدولي احترام نتيجة هذا الاستفتاء مهما يكن خيار الشعب الصحراوي.
وانتقد ذات المتحدثون موقف الرئيس ترامب الذي قبل باعتبار الصحراء الغربية جزء من المغرب مقابل تطبيع هذا الاخير علاقاته مع اسرائيل، معتبرين ان قرار الرئيس المنتهية عهدته لا يشجع على الحل السلمي والواقعي للنزاع مما يساهم في رفع العنف وعدم الاستقرار في منطقة شمال أفريقيا والساحل.
وحسب الأساتذة الأرجنتينيين فإن “ترامب اتخذ قراره بشكل انفرادي دون الرجوع إلى الكونغرس الامريكي”، مضيفين أن أعضاء من حزبه قد عارضوا هذا القرار.
وأردفوا بالقول “يعتبر ترامب نفسه الرجل الأقوى في العالم مما جعله يقرر بشكل أحادي بعيدا عن حقيقة تبني المجتمع الدولي لمواقف مناهضة لقراراته  كما يحدث الآن بحيث لم يعترف أي بلد بانتماء الصحراء الغربية للمغرب”.
كما ذكروا “بأن الجمعية العامة للامم المتحدة قد أكدت في العديد من اللوائح على حق الشعب الصحراوي في انشاء حكومة والتحكم في ثرواته الطبيعية”.
وحسب ذات المصدر فإن “الجمعية العامة وأجهزة أخرى مثل مجلس الامن والأمين العام للأمم المتحدة والرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية المؤرخ في 16 أكتوبر 1975 والقرارات الاخيرة لمحكمة العدل الاوروبية تعتبر انه لا وجود لأي رابط بين المغرب والصحراء الغربية وان المنتجات التجارية لهذا الإقليم لا يمكن ان تعتبر ذات منشأ مغربي”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق