أخبار العالم

تونس: بعد تجديد الثقة فيه الغنوشي يقول أن “الديمقراطية قد انتصرت”

تونس – قال رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي، اليوم الخميس، إن “الديمقراطية قد انتصرت”، وذلك في أول رد فعل له على تصويت البرلمان بإسقاط لائحة حجب الثقة منه، حسبما أوردته وكالة الأنباء التونسية (وأت).

وأكد الغنوشي زعيم حركة “النهضة”، أكبر كتلة برلمانية في تونس، في مؤتمر صحفي، أن “تونس تحتاج الى مزيد ترسيخ ثقافة الديمقراطية والحرية والحوار، وأنه ينبغي أن تكون للدولة أجندة وسياسة واحدة تعمل الرئاسات الثلاث على تنفيذها”.

وأبرز استعداد البرلمان للتعامل مع رئاسة الجمهورية ومع الحكومة الجديدة قائلا “لن يجد منا رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي إلا كل الدعم والتأييد لاننا نريد النجاح لكل مؤسسات الدولة”، متوجها بالشكر الى نواب البرلمان على منحه الثقة من جديد.

وبين الغنوشي أن مظاهر الخلاف والخصام التي تحدث خلال الجلسات العامة “تعتبر تمرينا على الديمقراطية وأحدى مظاهر الديمقراطية التعددية التي هي حديثة وناشئة في تونس”.
للتذكير فإن لائحة سحب الثقة من الغنوشي، التي تم عرضها على التصويت في جلسة عامة انعقدت صباح اليوم الخميس، سقطت ولم تتمكن من جمع الأصوات اللازمة التي تضمن مرورها (109صوتا) .

 إقرأ أيضأ: السيدان شنين وراشد الغنوشي يتفقان على دفع جهود التنمية والتعاون الثنائي 

وأعلن رئيس الجلسة طارق الفتيتي، أن 133 نائبا أدلوا بأصواتهم خلال الجلسة العامة، حيث صوت 97 نائبا لفائدة اللائحة و 16 نائبا ضدها، في حين تم تعداد 18 ورقة ملغاة وصوت نائبان بورقة بيضاء.

وكان مكتب مجلس نواب الشعب قد أعلن يوم 24 يولية الجاري عن قبول لائحة سحب الثقة من رئيس البرلمان التي تقدم بها 73 نائبا، وتعيين جلسة عامة يوم 30 يوليو الجاري للتصويت عليها.
وينص الفصل 20 من النظام الدّاخلي للبرلمان على أنّه “يمكن لمجلس نواب الشعب سحب الثقة من رئيسه أو أحد نائبيه بموافقة الأغلبية المطلقة من أعضاء المجلس بناء على طلب كتابي معلّل يقدم لمكتب المجلس من ثلث الأعضاء على الأقل.   
ويعرض الطلب على الجلسة العامة للتصويت على سحب الثقة من عدمه في أجل لا يتجاوز ثلاثة أسابيع من تقديمه لمكتب الضبط”.
 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق