أخبار العالم

خدمة الرسالة الاعلامية واجب تتطلبه المرحلة الراهنة

ولاية بوجدور (مخيمات اللاجئين) – أكد وزير الإعلام الصحراوي، حمادة سلمة، أن المرحلة تتطلب تكاتف الجهود والالتحاق الطوعي بالمؤسسة الإعلامية وتسخير الجهد والخبرة لخدمة الرسالة الإعلامية ضمن الخط التحريري الواضح للجبهة الشعبية.

وقال السيد حمادة سلمة في كلمة له بمناسبة اليوم الوطني للإعلام الصحراوي والمصادف ليوم تأسيس الاذاعة الوطنية صوت الشعب الصحراوي المكافح، “أننا نخلد هذا اليوم تحت شعار، الإعلام الوطني في خدمة حرب التحرير، كمحاولة لمعالجة الدور الذي يجب أن تلعبه وسائل الإعلام الوطنية في مرحلة الحرب من خلال معالجة لأهمية الإعلام الوطني في حرب التحرير، ودور الصورة في الدعاية والدعاية المضادة”.

وأبرز الوزير أن اختيار هذا العنوان والشعار “جاء استجابة لما تفرضه المرحلة التي ولجنا بعد 13 نوفمبر والتي تستلزم منا طرح الموضوع للنقاش للخروج بتوجيهات وتوصيات تقدم أفكارا بالمعالجات الضرورية حتى نكون في مستوى ما تتطلبه المرحلة”، مؤكدا أن الوسائط الإعلامية الرسمية اليوم (وكالة أنباء، تلفزيون، إذاعة، جريدة ومواقع إلكترونية) أصبحت أكثر متابعة مما يتطلب منا تقديم خدمة إعلامية في مستوى ما يحتاجه ويريده المواطن الصحراوي ويرقى لمستوى طموحاته.

وتحتفي الصحافة الصحراوية بيومها الوطني للإعلام الموافق ل 28 ديسمبر 1975 تاريخ تأسيس الإذاعة الوطنية، بالتأكيد على الدور الفعال الذي لعبه الاعلام الصحراوي ولازال في مقارعة الاحتلال المغربي ومواجهة ترسانته الإعلامية ودعايته المغرضة.

إقرأ أيضا: الصحراء الغربية: تقاعس كل من فرنسا و إسبانيا مع المحتل المغربي

ويواصل الاعلام الوطني الصحراوي بكافة وسائله المختلفة، في مواكبة مسيرة الشعب الصحراوي ونضاله، وقد لعب دورا كبيرا في نشر القضية الصحراوية وتعبئة الجماهير لمواصلة النضال من أجل التحرير.
و تعتبر الذكرى مناسبة للإعلاميين لتقييم العمل الإعلامي الوطني من جوانبه المختلفة. وقد دأبت وزارة الإعلام الصحراوية بالمناسبة على تكريم عدد من العاملين في الحقل الإعلامي، تقديرا لعطائهم.

ويكتسي الإعلام أهمية بالغة في إيصال صوت وعدالة القضية الصحراوية إلى مختلف بقاع العالم عبر مختلف وسائطه الإعلامية المرئية والمكتوبة والمسموعة، خاصة بعد العودة إلى الكفاح المسلح.

تجدر الاشارة هنا الى ان  الاعلامي الصحراوي الذي يعمل في ساحة اختصاصه لدعم قضية وطنه وكفاح شعبه والكشف عن ممارسات الاحتلال المغربي، لم يسلم كغيره من أبناء بلده سواء في الاراضي الصحراوية المحتلة أو في مدن جنوب المغرب أوفي المواقع الجامعية من الاضطهاد والاعتقال والتهديد لحياته.
وذكرت تقارير صحراوية ان ولاية بوجدور احتضنت فعاليات اليوم الوطني للإعلام، بحضور رئيس المجلس الوطني الصحراوي حمة سلامة، مسؤول أمانة التنظيم السياسي خطري آدوه والوزير الأول بشرايا حمودي بيون وعدد من أعضاء الأمانة الوطنية والحكومة وجمع من الإعلاميين الصحراويين.

ويتم خلال هذا اليوم الوطني تقديم محاضرات حول دور الإعلام في حرب التحرير وخاصة في الظرف الاستثنائي بعد استئناف الكفاح المسلح منذ 13 نوفمبر.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق