الجزائر

خنشلة: إقبال محتشم على اقتناء الأضاحي يقابله وضع صحي استثنائي

خنشلة – تشهد مزارع تربية المواشي بولاية خنشلة إقبالا محتشما من طرف المواطنين لاقتناء أضحية العيد و ذلك في ظل تشديد إجراءات الحجر الصحي المنزلي وغلق أسواق بيع المواشي بقرار من المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي بالولاية.

ولوحظ في هذا السياق بعدة مستودعات مخصصة لبيع المواشي ببلديات خنشلة وبغاي وعين الطويلة و متوسة, إقبال ضعيف على شراء الأضاحي من طرف المواطنين رغم أن عيد الأضحى سيحل بعد أقل من أسبوعين.
وقد أرجع عدد من المواطنين الذين تحدثت إليهم “وأج”, السبب الرئيسي وراء قلة الإقبال على اقتناء أضحية العيد إلى الظروف الصحية الاستثنائية التي تعيشها البلاد بسبب انتشار كوفيد- 19 وما صاحبها من قرارات بغلق أسواق المواشي ومنع حركة التنقل بين الولايات خلال الأسبوع الجاري و توقف آلاف المواطنين عن العمل بسبب منع ممارسة بعض الأنشطة التجارية ما تسبب في عدم قدرتهم على توفير مبلغ الأضحية هذه السنة.
وفي هذا الشأن أكد محمد رؤوف منصوري الذي كان بصدد اقتناء أضحية العيد بأحد مستودعات بيع المواشي ببلدية متوسة, أنه تنقل رفقة صديقيه لاقتناء كبش العيد من أحد معارفه من الموالين واستغلال فرصة “انخفاض أسعار” المواشي.
ويلاحظ أن أسعار المواشي لا تختلف كثيرا مقارنة بالسنة الفارطة, إذ تتراوح ما بين 27 ألف دج و80 ألف دج وهي أسعار أكد بائعو المواشي أنها تتوافق مع القدرة الشرائية للمواطن.  ويتوقع الموالون أن تتهاوي في الأيام الأخيرة قبل حلول عيد الأضحى المبارك.
و يؤكد أحد أكبر الموالين ببلدية بغاي, الإقبال المحتشم للمواطنين على اقتناء أضحية العيد هذه السنة بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد مشيرا إلى أن قرار السلطات المحلية بغلق أسواق المواشي قد “أثر سلبا على عملية بيع الأضاحي وتسبب في خسائر مادية للكثيرين منهم بسبب تهاوي أسعار الماشية”.
وأشار الى أن مستودعه مفتوح الأبواب أمام المواطنين منذ أكثر من أسبوعين إلا أنه لم يبع سوى 61 كبشا الى غاية اليوم من أصل 350 يعرضها للبيع, لافتا الى أن المسالك الوعرة المؤدية إلى مزرعته تكون قد حالت دون تنقل الزبائن لاقتناء الأضاحي.
و ذكر انه كان يقوم خلال السنوات الفارطة بتسويق قرابة الـ80 بالمائة من القطيع الذي يملكه عبر أسواق ولايات خنشلة وأم البواقي وتبسة, و أن الجائحة تسببت في اقتصار نشاطه داخل مستودع.
من جهته أكد الموال فواز بوقندورة من بلدية متوسة أن الإقبال الضعيف للمواطنين على اقتناء كباش العيد اضطره إلى الاتصال هاتفيا بالعديد من أصدقائه وأقاربه عارضا عليهم بيع أضاحي العيد بأسعار أقل من المعتاد, مضيفا أنه قام خلال اليومين الفارطين بفتح صفحة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” للإشهار وتسويق أضاحي العيد.
ووجه ذات المتحدث نداء إلى السلطات المحلية يطالبها من خلاله بإعادة فتح أسواق المواشي “استثنائيا” حتى يتسنى له ولمئات الموالين بيع أضاحي العيد وتسهيل عملية شرائها للمواطنين سيما الذين لا يملكون وسائل تنقل تسمح لهم بالتوجه إلى الاصطبلات ومستودعات بيع المواشي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق