الرياضة

ذكريات : “تشرفت بمواجهة مارادونا في مونديال الأواسط”

الجزائر– استرجع القائد السابق للمنتخب الجزائري لكرة القدم (أواسط)، محمد شعيب، ذكريات نهائيات كأس العالم 1979 باليابان، حينما واجه في الدور ربع النهائي منتخب الأرجنتين، بقيادة آنذاك الأسطورة دييغو أرماندو مارادونا، والذي وافته المنية، أمسية الأربعاء، عن عمر يناهز 60 عامًا إثر سكتة قلبية تنفسية.

وفي حوار مع “وأج” صرح المدافع السابق لنادي رائد القبة قائلا: “كان شرفا لي أن ألعب ضد مارادونا في مونديال الأواسط باليابان. والذي أصبح من بعده أحد أفضل لاعبي كرة القدم عبر كل العصور، فقد كنت محظوظا. مع وفاة مارادونا، ذهب جزء من تاريخ كرة القدم العالمية. كانت لديه هالة وشعبية كبيرتين، تأكدت عند وفاته التي حزن عليها العالم كله اليوم. أعلنت الأرجنتين الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام، مما يدل على قيمة هذا الرجل في بلاده”.

في 2 سبتمبر الماضي، تذكر مارادونا مباراة الجزائر والأرجنتين في طوكيو 1979، عبر منشور في حسابه على انستغرام، مرفوقا بصورتين مع قائد “الخضر” محمد شعيب، قبل انطلاق اللقاء الذي انتهى بهزيمة ثقيلة للتشكيلة الوطنية (5-0).

وكتب نجم نادي نابولي الإيطالي السابق في منشوره: “كنا في ربع نهائي كأس العالم للأواسط 1979، لعبنا ضد الجزائر. أدوا مباراة جيدة، لكننا تمكنا من الفوز عليهم 5-0. أعتقد أنها كانت المباراة الوحيدة في هذا الدور التي لم تذهب إلى الوقت الإضافي. سجلت الهدف الأول من ركلة حرة”.

اقرأ أيضا :  الأرجنتين تعلن الحداد 3 أيام على رحيل مارادونا

وكان يشرف على المنتخب الجزائري كمدرب في ذلك الوقت الراحل عبد الحميد كرمالي، بمساعدة رابح سعدان، حيث لم يتمكن زملاء رشيد صبار، من مقاومة قوة الأرجنتينيين.

وقال شعيب: “خلال تلك المباراة، لم نتمكن من إيقاف مارادونا، وكان علينا تسليح أنفسنا لمنعه (يضحك). لقد كان لاعباً متكاملاً بالمعنى الحقيقي للكلمة:

التقنية والقوة والسرعة. في ذلك اليوم واجهنا فريقًا أرجنتينيًا كبيرًا ، مكونًا من عدة لاعبين موهوبين صنعوا أفراح الأندية الأوروبية الكبيرة بعد سنوات قليلة”.
وتابع بطل أمم إفريقيا-1979 مع منتخب الجزائر: “كنا مع فريق الأرجنتين في نفس الفندق لمدة شهر. حيث كان مارادونا خاضعًا لإشراف جيد ومنضبط من جميع النواحي، وكان ودودًا يتحدث إلى الجميع. مونديال الأواسط باليابان كان نقطة انطلاق لهذا اللاعب، الذي أصبح فيما بعد أسطورة حقيقية”.
وفي الأخير ، حرص محمد شعيب، على الإشادة بشخصية مارادونا، مشيرًا إلى أنه “لاعب خرج من رحم الشعب”.

وقال: “رحلت عنا أسطورة كرة القدم العالمية. لقد أحب الجميع. فرؤية رد فعل الشعب الأرجنتيني بعد وفاته دليل على المكانة الخاصة التي احتلها في قلوب مواطنيه. الحياة ليست كرة القدم فحسب، فهناك أيضًا القيم والمبادئ، وأعتقد أن مارادونا فهم ذلك جيدًا. لقد كان شخصًا يعرف من أين أتى، فقد خرج أوساط الشعب”.

وبهذا ختم بطل الجزائر عام 1981 مع رائد القبة، ذكرياته مع النجم الراحل دييغو أرماندو مارادونا في مونديال الأواسط 1979 باليابان.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق