أخبار العالم

رابطة الصحفيين والكتاب الصحراويين تطالب بتحقيق معمق حول التهديدات التي يتعرض لها راضي الليلي

بروكسيل – أدانت رابطة الصحفيين والكتاب الصحراويين بأوروبا, يوم الأربعاء, الحملة الشنيعة التي يتعرض لها الصحفي, محمد راضي الليلي, من طرف الاحتلال المغربي و عملائه في داخل المغرب و خارجه, مطالبة السلطات الفرنسية بفتح تحقيق معمق حول الجهات التي تطلق تهديدات بالتصفية الجسدية في حق الصحفي.

وذكرت الرابطة في بيان لها اليوم, انها تتابع ب “قلق كبير ملف الصحفي محمد راضي الليلي, الذي يتعرض بشكل يومي وممنهج لموجة من المضايقات والتهديدات و الحملات التشهيرية المقيتة من طرف الاحتلال المغربي و أذرعه الإعلامية و عملائه المستخدمين في داخل المغرب و خارجه”.

وأدانت الرابطة, “المضايقات والملاحقات و المتابعات الى جانب التشهير والمنع من السفر التي يتعرض لها أفراد أسرته و أبنائه و والدته,‏ وذلك في إطار حملة مسعورة تستهدف شخصه بهدف ثنيه عن مزاولة عمله الصحفي بكل مهنية واحترافية وإسكات صوته الحر والجريء المرافع عن حق الشعب الصحراوي في التحرر وتقرير المصير”.

وإذ تطالب الرابطة في بيانها السلطات الفرنسية ب”فتح تحقيق معمق” حول الجهات التي “تطلق تهديدات بالتصفية الجسدية في حق الصحفي رضا الليلي لثنيه عن مواصلة فضح الفساد في المغرب واقاليم الصحراء الغربية المحتلة”.

كما ناشدت الرابطة السلطات الفرنسية ب”إعادة النطر في إجراءات إلتحاق أسرته الصغيرة من المغرب إلى فرنسا وبصورة مستعجلة”, و “فتح تحقيق حول الجهات التي اقدمت على سحب تأشيرة سفرها صيف 2011 دون مبرر قانوني”.
هذا ودعا بيان الرابطة المنظومات الحقوقية والهيئات الصحفية الدولية المرافعة على  حرية الصحافة وحقوق الإنسان إلى التضامن مع الصحفي محمد راضي الليلي وعائلته.
كما دعت الهيئات الجمعوية و الحقوقية الصحراوية وكذا المتضامنة مع نضال شعب الصحراء الغربية, الى “تبني قضيته كإحدى اهم القضايا التي تعكس التمييز العنصري الممنهج للاحتلال المغربي ضد الصحراويين”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق