Uncategorized

رحيل أيقونة السينما المصرية شويكار

القاهرة – توفيت الممثلة وأيقونة السينما المصرية شويكار يوم الجمعة عن عمر يناهز 82 عاما بعد صراع مع المرض، وفقا للصحافة المحلية.

ولدت شويكار -وإسمها الحقيقي شويكار إبراهيم شفيق طوب صقال- بالإسكندرية شمالي مصر في 1938 لعائلة برجوازية تركية الأصل وبدأت مشوارها الفني مطلع الستينات في السينما بأدوار قصيرة لكن مميزة أمام نجوم كبار على غرار كمال الشناوي في فيلم “حبي الوحيد” (1960) وعمر الشريف في “غرام الأسياد” (1961) ورشدي أباظة في “الزوجة 13” (1962).
غير أن تميز الراحلة كان في العشرات من الأعمال الفنية الكوميدية سواء كانت مسرحيات أو أفلام سينمائية وهذا إلى جانب زوجها الراحل فؤاد المهندس حيث شكلا ثنائيا كوميديا أثرى الساحة الفنية في مصر والمنطقة العربية بالعشرات من الأعمال التي لازالت باقية حتى الآن.
ومن ثنائياتهما المسرحية التي اشتهرت في الستينيات “أنا وهو وهي” و”أنا فين وإنتي فين” و”أناوهي وسموه” و”حواء الساعة 12″ و”سيدتي الجميلة” في حين قدما معا في التلفزيون أفلاما ناجحة من قبيل “أخطر رجل في العالم” و”شنبو في المصيدة” و”مطاردة غرامية” و”العتبة جزاز” و”عريس بنت الوزير”.
وبرزت موهبة شويكار أكثر في السبعينات وهذا من خلال أدوار مركبة ومختلفة عما قدمته سابقا إذ شاركت في أفلام متنوعة على غرار “الكرنك” (1975) و”دائرة الانتقام” (1976) و”طائر الليل الحزين” (1977) و”درب الهوى” (1983) و”أمريكا شيكا بيكا” (1993).
وفي التسعينات جذبتها الدراما التلفزيونية فقدمت نحو 20 مسلسلا من بينها “كلام رجالة” في 1995 و”ترويض الشرسة” في 1996 و”هوانم جاردن سيتي” في 1998 بالإضافة إلى “سر علني” في 2012 الذي يعد آخر مسلسلاتها.
ونالت “دلوعة” السينما المصرية -كما كانت تلقب- العديد من التكريمات والجوائز من مهرجانات ومؤسسات فنية كان آخرها تكريم المهرجان القومي للمسرح المصري لها في دورته العشرين في أكتوبر 2016.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق