الجزائر

رفع الحجر الصحي على أزيد من 700 شخص من فندق مزافران بزرالدة

الجزائر – رفع اليوم السبت بفندق “مزافران” (زرالدة) بالجزائر العاصمة ،الحجر الصحي عن 748 مواطن بعد انتهاء المدة المحددة ب 14 يوما والتي تندرج  في اطار الاجراءات الوقائية للحد من انتشار وباء فيروس كورونا (كوفيد 19).

وفي هذا الاطار اكد الرئيس المدير العام لمؤسسة التسيير السياحي لزرالدة  أرزقي تواتي في تصريح ل “واج”  ان الفوج الثاني من  المواطنين كانوا قد “وضعوا في الحجر الصحي بداية أبريل على مستوى فندق مزافران بعد أن تم اجلائهم من مطار اسطنبول (تركيا). 
وقد هيئت من اجل انجاح هذه العملية الصحية– يضيف ذات المسؤول –كل الظروف حيث تم “توفير كافة شروط النظافة وتطهير وتعقيم المحيط وتوفير وجبات غذائية يوميا،  ومرافقة المعنيين بالحجر الصحي من طرف طاقم طبي وشبة وشبه طبيين  وموظفي الفندق “.
 و أوضح السيد تواتي انه عقب خروج هؤلاء المسرحين من الحجر الصحي تم “وضع في متناولهم 13 حافلة معقمة لنقلهم الى مقر سكناهم بمختلف ولايات الوطن“، مذكرا بان فندق مزافران كان قد استقبل خلال شهر مارس المنصرم “الفوج الاول من المواطنين الذين فاق عددهم 760 مواطن جاؤوا من مارسليا ” (فرنسا) حيث وضعوا في الحجر الصحي في ظروف “جد حسنة ومريحة”.
من جهته اشاد الوالي المندب لزرالدة صادق مشلاوي بكل “الاجراءات والتدابير الصحية والامنية التي اتخذت من اجل انجاح  العملية “،مشيرا الى انه سيتم يوم غد الاحد  “تسريح 439 محجورا صحيا يتواجدون حاليا بكل من المركب السياحي “اش ت .ت”  وفندق “الرياض” ومركب “العلاج بمياه البحر” بسيدي فرج .
ونوه ذات المسؤول بكل “الجهود التي بذلت من طرف السلطات محلية والاطباء و شبه الطبيين وأعوان الامن وموظفي هذه الفنادق من اجل انجاح هذه العملية الانسانية حيث اختاروا طواعية مرافقة المعنيين بالحجر الصحي لتوفير كل الخدمات اللازمة لهم طيلة 14 يوما “.
من جهته قدر الرئيس المدير العام لمجمع فندقة وسياحة وحمامات معدنية، لزهر بونافع، عدد الذين وضعوا في الحجر الصحي ب23 فندقا تابعا للمجمع على المستوى الوطني بحوالي 5000 شخص من بينهم حوالي 2000 مواطن من الفوج الاول و3000 اخرين من الفوج الثاني”، مشيرا الى أنه تم “اجلاء هؤلاء الرعايا الجزائريين من كل من تركيا والامارات العربية المتحدة وفرنسا وتونس والمغرب.
 وقد جند لانجاح هذه العملية الصحية التي ساهمت في الحد من انتشار هذا الوباء العالمي الخطير –كما قال السيد بونافع أزيد من 122طبيا وعدد هائل من شبه الطبيين وأزيد من 1046 موظفا من مجمع فندقة وسياحة وحمامات معدنية.
وللإشارة فانه تم مؤخرا تسريح 6888 محجورا صحيا من الفوج الاول كانوا على مستوى 60  فندقا ومركبا سياحيا تابعا للقطاعين العمومي والخاص متواجدا على مستوى 18 ولاية من الوطن .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق